Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نتنياهو بعد لقائه بوتين: التنسيق بيننا يمنع الاحتكاكات العسكرية

يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى تعزيز حضوره على الساحة الدولية قبل الانتخابات العامة الإسرائيلية

التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في سوتشي الخميس، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سعياً منه لتلميع صورته كرجل دولة له حضوره على الساحة الدولية، وذلك على الرغم من تحذير موسكو من أن تعهّد رئيس الحكومة الإسرائيلية بضم غور الأردن إذا فاز في الانتخابات، يمكن أن يؤدي إلى تزايد التوتر.

ويسعى نتنياهو، في الانتخابات العامة التي ستجرى الثلاثاء، إلى الاحتفاظ برئاسة الحكومة الإسرائيلية ليصبح بذلك رئيس الحكومة الأطول عهداً.

مستوى جديد

لكن بوتين لم يقدم دعماً كاملاً لرئيس الحكومة الإسرائيلية، مكتفياً بالقول إن روسيا "ليست غير مبالية بالنسبة إلى من يدخلون البرلمان الإسرائيلي"، لأنها تعتبر الإسرائيليين المولودين في الاتحاد السوفياتي "مواطنين".

وأضاف الرئيس الروسي "نأمل في أن يكون هؤلاء سياسيين مسؤولين يصونون في كل الأحوال كل ما أُنجز على صعيد العلاقات الثنائية في الآونة الأخيرة ويواصلون تعزيز الروابط بيننا".

وأردف "لقد وصلت علاقاتنا إلى مستوى جديد في مجالي الأمن والتعاون العسكري والفضل في ذلك يعود بشكل كبير إلى جهودك. نحن ندرك مدى أهمية ذلك، نظراً إلى استمرار تهديد الإرهاب الدولي"، معلناً أنه قبل دعوة لزيارة إسرائيل في يناير (كانون الثاني) المقبل لإحياء الذكرى الـ75 لتحرير معسكر الإبادة النازي "أوشفيتز" في بولندا.

في المقابل، ردّ نتنياهو أنّ "التنسيق العسكري بيننا مهم دائماً ولكنه مهم خصوصاً في هذه الفترة بالذات، لأنه خلال الشهر الأخير، تزايد بشكل خطير للغاية، عدد المحاولات الإيرانية للاعتداء على إسرائيل من الأراضي السورية ولنصب صواريخ دقيقة فيها لاستهدافنا".

وأضاف "هذا تهديد لا نحتمله، فنحن نتحرك ولذا يجب علينا أن نؤكد أن التنسيق بيننا يمنع الاحتكاكات ونحن نحرص على ذلك وإنّي متأكد أننا مستمرون بالتعاون في محادثاتنا هذه".

القاعدة الانتخابية

ويسعى نتنياهو إلى اجتذاب أصوات القاعدة الانتخابية الناطقة بالروسية في مواجهة أحد منافسيه، أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب إسرائيل بيتنا القومي.

والأربعاء، حذّرت روسيا من أن إعلان نتنياهو نيته ضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة يمكن أن يؤدي إلى تزايد التوتر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعبرت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها بشأن الخطة الإسرائيلية، قائلةً إن تنفيذها يمكن أن يؤدي إلى "تزايد التوتر بشكل حاد في المنطقة ويقوّض آمال التوصل إلى خطة سلام بين إسرائيل وجيرانها العرب".

ويعمد نتنياهو إلى تسليط الضوء على علاقاته بكبار قادة دول العالم، بخاصة بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترمب، لتعزيز حظوظه في الانتخابات. وهذه الزيارة هي الثالثة له إلى روسيا منذ بداية العام 2019.

وكان قد أعلن قبل توجّهه إلى سوتشي أن الزيارة تهدف إلى تفادي حصول احتكاكات في سوريا وضمان أمن إسرائيل.

المزيد من دوليات