Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسواق تترقب بيانات التضخم الأميركية لاستشراف مسار الفائدة

عطلات ببورصات آسيا... وأسبوع حافل بالبيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة وأوروبا

يتوقع محللون أن يسجل المؤشر الأساس أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 0.3 في المئة على أساس شهري (أ ف ب)

استقر الدولار اليوم الإثنين في ظل عطلة بمعظم الأسواق الآسيوية الكبرى، في حين تتجه الأنظار نحو بيانات التضخم الأميركية، بحثاً عن دلائل على الموعد الذي قد يبدأ فيه مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) خفض أسعار الفائدة.

وانخفض اليورو قليلاً إلى 1.0778 دولار، ليبتعد من أعلى مستوى في 10 أيام الذي لامسه في التعاملات المبكرة، بعد أن شهد الأسبوع الماضي انتعاشاً طفيفاً بعد انخفاضات مطردة منذ بداية 2024.
وتقدم بيانات النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو في الربع الرابع من العام، والتي ستصدر يوم الأربعاء المقبل، اتجاهاً جديداً.
واستقر الجنيه الاسترليني عند 1.2632 دولار، وارتفع الين قليلاً إلى 149.04 مقابل الدولار، بعد أن حد من التحركات قرب صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة في يناير (كانون الثاني) غداً الثلاثاء.
وقوضت بيانات صدرت في وقت سابق من الشهر الجاري، وأشارت إلى أداء قوي لنشاط التوظيف احتمالات أن يخفض مجلس الاحتياط الاتحادي أسعار الفائدة في مارس (آذار) المقبل، وترجح الأسواق حالياً أن يكون هذا التحرك في مايو (أيار).
ويتوقع محللون أن يسجل المؤشر الأساس أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 0.3 في المئة على أساس شهري في يناير الماضي، لكنه سيظل مرتفعاً على أساس سنوي، ويسجل 3.8 في المئة.
وبالمثل، من المقرر أن تحدد بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في بريطانيا التي ستصدر يوم الأربعاء المقبل الاتجاهات في شأن موعد بدء بنك إنجلترا في خفض أسعار الفائدة.
وتراقب الأسواق أيضاً الين الياباني الشديد التأثر بأسعار الفائدة، والذي ارتفع بشكل كبير في أواخر العام الماضي مع توقع الأسواق خفضاً قريباً لأسعار الفائدة الأميركية، لكنه تراجع منذ ذلك الحين مع التوقعات بتأجيل موعد الخفض.
 
2023 دولاراً للأونصة
 
واستقرت أسعار الذهب اليوم الإثنين في تعاملات متواضعة بسبب عطلات، مع ترقب المستثمرين تصريحات عدد من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي في أسبوع حافل بالبيانات.
واستقر الذهب في التعاملات الفورية عند 2023.03 دولار للأونصة (الأوقية) ليتأرجح في نطاق خمسة دولارات، واستقرت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند 2037.10 دولار للأوقية.
وقال محلل الأسواق المالية في "كابيتال دوت كوم"، كايل رودا، "الوضع مستقر، وإذا تراجعت البيانات بشكل أدى إلى انخفاض الدولار وزيادة الرهانات على خفض أسعار الفائدة الأميركية، فسيلمع الذهب مرة أخرى. التأثير الكبير هذا الأسبوع يأتي من مؤشر أسعار المستهلكين الذي إذا جاء قوياً، فسيشكل اختباراً آخر لمستوى 2000 دولار للأوقية".
ومن المتوقع ضعف التعاملات خلال ساعات التداول الآسيوية بسبب العطلات في أسواق الصين وهونغ كونغ واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان وفيتنام وماليزيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسينصب تركيز المشاركين في السوق على بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأميركي التي ستصدر غداً الثلاثاء، وبيانات مبيعات التجزئة التي ستصدر يوم الخميس المقبل، وبيانات مؤشر أسعار المنتجين التي ستصدر يوم الجمعة المقبل، في الوقت الذي ينتظرون فيه أيضاً تصريحات سبعة مسؤولين من مجلس الاحتياط الاتحادي هذا الأسبوع.

وقال عديد من مسؤولي المجلس، ومن بينهم رئيسه جيروم باول، الأسبوع الماضي إنهم يريدون رؤية المزيد من المؤشرات، على أن التضخم سيستمر في الانخفاض قبل خفض أسعار الفائدة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقر البلاتين في التعاملات الفورية عند 871.87 دولار للأوقية، وارتفع البلاديوم 0.7 في المئة إلى 865.13 دولار، وصعدت الفضة 0.5 في المئة إلى 22.71 دولار.
 
صعود في أوروبا
 
وارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم مقتفية أثر صعود بورصة "وول ستريت" التي شهدت إغلاق مؤشر "ستاندرد أند بورز 500" فوق مستوى خمسة آلاف نقطة للمرة الأولى، بينما ينصب تركيز المستثمرين على نتائج الشركات وبيانات اقتصادية، لاستخلاص توقعات حول قرارات البنك المركزي الأوروبي الخاصة بأسعار الفائدة.
وصعد مؤشر "ستوكس 600 الأوروبي" 0.3 في المئة، في ظل ارتفاع أسهم جميع القطاعات باستثناء أسهم الطاقة التي انخفضت نتيجة تراجع أسعار النفط.
وارتفعت أسهم الشركات الإيطالية 0.6 في المئة لتتفوق على نظيرتها في المنطقة في التعاملات المبكرة.
يحفل الأسبوع بالبيانات الاقتصادية التي تشمل نمو الناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو في الربع الرابع، ومعدل التضخم في إسبانيا ومناطق أخرى، واستطلاع معهد زيو الألماني لمعرفة توقعات الصناعة بشأن وضع الاقتصاد في المنطقة.
وصعد سهم "تودز" 17.4 في المئة بعدما قالت شركة "أل كاترتون للاستثمار المباشر" إنها ستعرض شراء 36 في المئة من شركة صناعة الأحذية الفاخرة مقابل 43 يورو للسهم.
اقرأ المزيد

المزيد من أسهم وبورصة