غارات تستهدف ميليشيات إيرانية شرق سوريا وقذائف باتجاه إسرائيل وإسقاط مسيّرة لتل ابيب جنوب لبنان

المرصد يتحدث عن مقتل 18 عنصراً موالياً لطهران

طائرة مقاتلة إسرائيلية (أ.ف.ب)

في وقت انصبّ الاهتمام على الحدود التركية السورية حيث بدأت الدوريات الأميركية التركية المشتركة جولاتها داخل الأراضي السورية في إطار مراقبة تنفيذ بنود اتفاق "المنطقة الآمنة" أو "الآلية الأمنية" لضمان أمن الحدود، الذي وُقّع بين الولايات المتحدة الأميركية وتركيا في السابع من أغسطس (آب) الماضي في أنقرة، اتجهت الأنظار في الساعات القليلة الماضية إلى الحدود العراقية السورية ولا سيما في منطقة البوكمال السورية المحاذية لقضاء القائم العراقي حيث أفيد عن دوي سلسلة انفجارات قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنها وقعت جراء قصف لطائرات مجهولة حتى الآن.

 
 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

طائرات مجهولة

وأفاد ناشطون ومصادر متعددة بأن طائرات مجهولة استهدفت مناطق تتمركز فيها قوات إيرانية يعتقد أنها من الحرس الثوري، وميليشيات عراقية موالية لها في جوار مدينة البوكمال السورية.

وأوضحت المصادر أن الانفجارات استهدفت مقار للميليشيات التابعة للحشد العشبي ومن بينها مقار ميليشيات "حركة الإبدال" و"حيدريون" و"حزب الله" العراقي داخل الأراضي السورية، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات. ولاحقا تحدث المرصد السوري عن مقتل 18 عنصراً موالين لإيران في الضربات الجوية.

الميليشيات الإيرانية تعزز وجودها

وبحسب مصادر مختلفة، فإن الميليشيات الإيرانية عززت في الأشهر الماضية من وجودها على الحدود العراقية السورية، ولا سيما في مدينة البوكمال حيث تنتشر ميليشيات "حزب الله" اللبناني، و"حزب الله" العراقي، و"النجباء"، و"فاطميون"، و"زينبيون" يقودها جميعاً "الحرس الثوري الإيراني.

قوات موالية لإيران أطلقت قذائف باتجاه إسرائيل

وفي تطور لافت، أعلنت إسرائيل أن قوات موالية لإيران أطلقت صواريخ عدة على أراضيها من سوريا، في حادث نادر، لكنها لم تبلغ هدفها، وقال الجيش الإسرائيلي في بيان "في وقت مبكر من صباح اليوم (الإثنين) أطلق عدد من الصواريخ من سوريا باتجاه إسرائيل، وأخفقت كلها في بلوغ الأراضي الإسرائيلية". وأضاف أن "الصواريخ أطلقها من ضواحي دمشق أفراد في ميليشيا شيعية مرتبطة بفيلق القدس" التابع لحرس الثورة الإيراني.

طائرة مسيّرة جنوب لبنان

ومن الحدود التركية السورية والعراقية السورية إلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية، حيث أفيد فجر الإثنين التاسع من سبتمبر (أيلول) بأن حزب الله تصدى بالأسلحة المناسبة لطائرة​ إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود باتجاه ​بلدة رامية​ الجنوبية، وجرى إسقاطها في خراج البلدة وأصبحت في يد الحزب حسب بيان له. وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إنها كانت "طائرة بسيطة" من دون أن تذكر تفاصيل.

وقبل أسبوع تبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي إطلاق النار عبر الحدود بعد هجوم بطائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية ببيروت، معقل الحزب، وذلك  في أعنف تبادل للقصف بين الجانبين منذ حرب لبنان عام 2006.

المزيد من العالم العربي