الساحل الشمالي يسحب بساط الحفلات الصيفية من القاهرة

الجمهور يعتبرها رحلة قصيرة... والنجوم يفضلونها بسبب الرفاهية وقرب المسافة... ومنظمو الحفلات يفسرون الظاهرة

تحوَّل الساحل الشمالي في أعوام قليلة إلى عاصمة الحفلات الغنائية الكبرى في مصر (الحساب الرسمي للفنان عمرو دياب على فيسبوك)

مسارح مشيَّدة على امتداد القرى السياحية بالساحل الشمالي في مصر، وأبرز مشاهير الغناء يحيون ليالي الصيف منذ مطلع شهر يونيو (حزيران) من كل عام وحتى نسمات أكتوبر (تشرين الأول) الباردة، في المقابل تبدو القاهرة هادئة وأقل صخباً قياساً على ما كان، إذ أصبح الساحل الشمالي قبلة الفنانين والجمهور على حد سواء.

الساحل الشمالي تحوّل في أعوام قليلة إلى عاصمة الحفلات الغنائية الكبرى في مصر، واستحوذ على كبرى أنشطة الترفيه الصيفي، فيما باقي المحافظات وبينها العاصمة تنتظر حتى مطلع الشتاء!

الساحل الشمالي قبلة الحفلات
عمرو دياب، ومحمد منير، وتامر حسني، ومحمد حماقي، وحكيم، ومحمد رمضان، وهيفاء وهبي، مروراً بجينيفر لوبيز وياني، بعضٌ من الأسماء التي تشعل ليالي الصيف بالساحل الشمالي بمصر بقراه ومنتجعاته المتعددة. ورغم أن هناك بعض الحفلات التي تقام بالقاهرة أيضاً طوال الصيف، فإنها تظل قليلة، ويخلو أغلبها من وجود أسماء ذات قوة جذب كبيرة للجمهور.

تكلفة تجهيزات الحفلات في الساحل الشمالي تزيد مليون جنيه (نحو 170 ألف دولار) على الأقل عن مثيلتها التي تقام في القاهرة مثلاً، لكن الإقبال يبدو كبيراً جداً، وهو الأمر الذي جعل منظمي الحفلات يشدون الرحال كل صيف إليه، بل إن كثيراً من المشاهير يقيمون أغلب شهور الصيف هناك.

 

في الوقت الذي يوجد فيه كثيرٌ من المدن والمناطق الساحلية حول القاهرة والمحافظات، لكن وحده الساحل الشمالي الذي يقع أقصى شمال مصر على شاطئ البحر المتوسط هو المكان المفضل لحفلات الصيف، وهو أمر يفسّره أحمد شوقي منظم الحفلات الشهير لـ"إندبندنت عربية"، قائلاً "الساحل الشمالي يتميز عن كثيرٍ من المصايف بأنه قريبٌ من القاهرة، ساعتين ونصف الساعة تقريباً، وبالتالي فالانتقال إليه يسير وسهل، ورغم ذلك فالمكان ليس عائقاً أصلاً".

وأضاف، "جمهور الحفلات يذهب إلى نجومه بأي مكان، فحينما أنظم حفلاً للفنان محمد منير بالساحل الشمالي، ينظم جمهوره في المقابل رحلات، ويأتون من كل المحافظات أفواجاً، وكذلك باقي مشاهير الطرب، مثل عمرو دياب وتامر حسني، لكن هذا لا يمنع أن قرب المسافة يعدُّ عاملاً مهماً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الحفلات رحلة صيفية
ويتابع منظم الحفلات، "الحقيقة أن مسارح الإسكندرية قبل عدة سنوات كانت هي الوجهة الأولى للحفلات الصيفية، وتتقاسم أسماء كبار النجوم مع القاهرة، لكن تدريجياً خطف الساحل الشمالي السوق، نظراً لأنه بات أكثر هدوءاً من الإٍسكندرية بكثير، وأيضاً أكثر رفاهية فيما يتعلق بقراه السياحية الفخمة، ورغم أن هناك كثيراً من الحفلات تقام في الجونة وشرم الشيخ وغيرهما، فإن الساحل يظل البؤرة".

 

ولفت شوقي إلى أن الجمهور "يتعامل مع الحفلات وكأنها رحلة صيفية قصيرة وسهلة، وفرصة للابتعاد عن جو القاهرة الحار والتمتع بالشاطئ مع حضور حفل نجمه المفضل، إضافة إلى الشعبية التي حصلت عليها المنطقة بفعل الترويج الدائم، فباتت حاضرة في ذهن الجمهور، وأصبح يفضلها، فالمكان طبيعته رائعة وشاطئه فريد من نوعه".

حضور قياسي
وصلت أسعار تذاكر بعض الحفلات في الساحل الشمالي إلى أكثر من خمسة آلاف جنيه مصري (نحو 300 دولار أميركي)، ومع ذلك كانت كاملة العدد، وهو ما حدث في حفل النجمة العالمية جينيفر لوبيز، الذي أقيم قبل أسابيع قليلة، إذ تضمن عدداً كبيراً جداً من الرعاة، وقبلها حفل الموسيقار العالمي ياني، كما أن الحفلات لا تزال تتواصل وتشهد حضوراً كثيفاً، فحسب ما أعلنه الفنان محمد رمضان فحفله بالساحل الشمالي قبل أيام شهد حضوراً وصل إلى 150 ألف متفرج.

 

وحول ارتفاع أسعار التذاكر يقول منظم الحفلات أحمد شوقي، "تكلفة المعيشة في الساحل الشمالي مرتفعة، وبالتالي تجهيزات الحفلات أيضاً مرتفعة جداً، وقد يصل بعضها إلى خمسة ملايين جنيه أو أكثر (نحو 300 ألف دولار أميركي)، وبالتالي من الطبيعي أن يلجأ المنظمون إلى زيادة أسعار الحفلات".

واختتم شوقي، "حفلات الزفاف الكبرى أيضاً انتقلت إلى الساحل الشمالي، وباتت موضة رائجة جداً، رغم أن تكلفتها أكبر كذلك، إذ اختطف الساحل الشمالي سوق الحفلات خلال الصيف، لكن الأمور تعود إلى طبيعتها في الشتاء، حيث تحتضن القاهرة حفلات الكبار أغلب شهور العام".