ارتفاع عدد قتلى الإعصار "دوريان" إلى 43 شخصا

توقعات بارتفاع حصيلة الضحايا مع استمرار عمليات البحث والإنقاذ

لقطة جوية لمنازل مدمرة بفعل الإعصار دوريان في جزيرة غراند باهاما (أ. ب.)

ارتفع عدد قتلى الإعصار "دوريان" في جزر الباهاما إلى 43 شخصاً، وفق ما ذكرت تقارير لوسائل الإعلام في ساعة متأخرة من مساء الجمعة.
ونقلت محطة "إن.بي.سي" الأميركية عن ممثل لرئيس وزراء الباهاما هوبرت مينيس قوله إن "الحصيلة الرسمية الآن 43 ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بشكل كبير".
وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن 35 شخصاً لقوا حتفهم في الإعصار في جزر أباكوس وثمانية في "غراند باهاما"، في وقت تستمر عمليات البحث والإنقاذ.

إجلاء مليون شخص

وكان الإعصار "دوريان" اجتاح جزر الباهاما مساء الإثنين الماضي، وغمر المنازل بالمياه قبل تقدمه صوب الساحل الأميركي حيث صدرت أوامر بإجلاء أكثر من مليون شخص.
وذكر تقرير المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي إن الإعصار "دوريان"، أحد أقوى أعاصير المحيط الأطلسي على الإطلاق، ظل فوق جزيرة "غراند باهاما" مدة 36 ساعة بحلول الساعات الأولى من مساء الاثنين 2 سبتمبر (أيلول) الحالي، وحذر المركز السكان من مغادرة الملاجئ قبل مرور عين الإعصار، وعادةً ما تكون أقوى رياح العاصفة قريبة من عينها.


وقال رئيس الوزراء هوبرت مينيس في مؤتمر صحافي "نحن في خضم مأساة تاريخية في أجزاء من شمال الباهاما، مهمتنا وتركيزنا الآن منصبان على عمليات البحث والإنقاذ".
ولفت إلى أن خفر السواحل الأميركي منتشر في أباكو وأنقذ عدداً من المصابين، ويعمل على نقل المصابين بإصابات حرجة إلى مستشفيات في نيوبروفيدنس، الجزيرة الأكثر سكاناً في الباهاما.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أمواج عارمة

كما أفاد المركز الوطني الأميركي للأعاصير في وقت سابق بأن الإعصار "دوريان" يهدد بإطلاق أمواج عارمة قد تزيد مستويات المياه إلى ما يتراوح بين أربعة وخمسة أمتار فوق المستويات العادية في جزيرة الباهاما الكبرى. وأوضح الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أن الإعصار أدى إلى تدمير أو تضرر أكثر من 13 ألف منزل بأضرار جسيمة.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام إنه يجري إطلاع الرئيس دونالد ترمب على الوضع على مدار الساعة.

أوامر بالإخلاء

وصدرت منذ بداية الأسبوع أوامر بالإخلاء الإلزامي في تسع مقاطعات في ولاية فلوريدا الأميركية، وتشمل الأوامر أجزاء من مقاطعة دوفال حيث توجد جاكسونفيل، إحدى أكبر مدينتين في الولاية الواقعة في أقصى جنوب شرقي الولايات المتحدة، وبعض المناطق في مقاطعة بالم بيتش التي تضم منتجع "مارالاغو" الخاص بترمب. وحضّ حاكم فلوريدا رون دي سانتيس سكان المناطق الساحلية على الاستجابة لأوامر الإخلاء، وتسببت العاصفة في فوضى للمسافرين في ساحل فلوريدا الشرقي حيث أُغلق بعض المطارات ومحطات الوقود.

المزيد من دوليات