Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسواق أوروبا تفتح على ارتفاع والذهب يصعد

تراجع الدولار وانخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية مع تلاشي تفاؤل المستثمرين حيال خفض أسعار الفائدة بعد تعليقات متشددة من مسؤولي "الفيدرالي"

ارتفع مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.1 في المئة (أ ف ب)

فتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع اليوم الخميس بعد ثلاث جلسات متتالية من الخسائر مدعومة بنتائج مالية قوية لشركة "ريتشمونت"، بينما يترقب المستثمرون صدور محضر اجتماع السياسة النقدية لـلبنك المركزي الأوروبي.

إلى ذلك ارتفع مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.1 في المئة، بعد أن هبط إلى أدنى مستوى في ستة أسابيع في الجلسة السابقة، بعدما تلقى المؤشر الدعم من ارتفاع أسهم "ريتشمونت" بنسبة 7.3 في المئة، بعد أن تجاوزت مبيعات الربع الثالث من العام الماضي للمجموعة المالكة مجوهرات "كارتييه" التقديرات بفضل قفزة هائلة في المبيعات في الصين.

وينتظر المستثمرون محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، للحصول على مؤشرات في شأن المسار الذي سيتبعه البنك المركزي مع أسعار الفائدة.

وأدت سلسلة من التصريحات التي صدرت أخيراً عن صانعي السياسات للتقليل من توقعات السوق إلى خفض المتداولين رهانات خفض أسعار الفائدة، إذ تميل التوقعات حالياً لأن يتم الخفض الأول لسعر الفائدة في أبريل (نيسان) المقبل بدلاً من مارس (آذار) 2024.

"نيكاي" الياباني يغلق قرب الاستقرار

في شرق القارة الآسيوية تخلى مؤشر "نيكاي" الياباني عن مكاسب مبكرة ليغلق قرب الاستقرار اليوم الخميس، مع توخي المستثمرين الحذر من أثر مكاسب قوية حققها المؤشر أخيراً.

وتراجع "نيكاي" 0.03 في المئة ليغلق عند 35466.17 نقطة، بعدما ارتفع بنحو 0.7 في المئة في وقت سابق من الجلسة، بينما انخفض مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0.17 في المئة إلى 2492.09 نقطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعليقاً على ذلك قال محلل الأسواق لدى معهد "توكاي طوكيو للبحوث" شوتارو ياسودا، "المستثمرون حذرون بسبب مكاسب قوية سجلها المؤشر أخيراً".

ومنذ بداية العام سجل "نيكاي" ارتفاعاً نسبته ثمانية في المئة ووصل لأعلى مستوى منذ فبراير (شباط) 1990.

وأوضح ياسودا أن "الزخم الذي شهده المؤشر الياباني جاء مدعوماً بضعف الين"، مستدركاً "لكن المستثمرين حذرون أيضاً من عدم استمرار خفض الين لفترة طويلة مما دفعهم إلى بيع أسهم".

وشكل خفض سهم شركة "فانوك" لصناعة الروبوت التي لها وجود في الصين بنسبة 2.63 في المئة أكبر ضغط على "نيكاي"، مشيراً إلى أن تراجع سهم "فانوك" يعكس مخاوف المستثمرين في شأن آفاق الاقتصاد الصيني.

وهبط سهم مجموعة "سوفت بنك" 0.74 في المئة، وتراجع سهم شركة "نيكسون" لألعاب الفيديو 5.53 في المئة.

ومع استمرار ضعف الين مقابل الدولار، ارتفع سهم "تويوتا موتور" 2.63 في المئة وقدم بذلك أكبر دعم للمؤشر "توبكس".

وارتفع مؤشر قطاع صناعة السيارات 1.97 في المئة ليصبح الأفضل أداءً بين القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33 قطاعاً.

وارتفع قطاع صناعة الإطارات 1.64 في المئة مع صعود سهم "بريدغستون" 1.68 في المئة و"تويو تاير" 4.56 في المئة.

ويدعم تراجع الين موقف أسهم شركات التصدير لأنه يزيد من قيمة أرباحها في الخارج بالين عندما تستعيدها الشركات إلى اليابان

الذهب يرتفع مع تراجع الدولار

في أسواق المعادن النفيسة ارتفعت أسعار الذهب على خلفية تراجع الدولار وانخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية، لكنها ظلت قرب أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع مع تلاشي تفاؤل المستثمرين حيال خفض أسعار الفائدة بعد تعليقات متشددة من مسؤول بمجلس الاحتياطي الفيدرالي "المركزي الأميركي" وبيانات قوية.

وصعد سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 2010.59 دولار للأوقية (الأونصة) بعد يوم من انخفاضه إلى 2001.72 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ الـ13 من ديسمبر الماضي، وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المئة إلى 2012.40 دولار.

إلى ذلك تراجع الدولار 0.2 في المئة مما يجعل الذهب المسعر بالعملة الأميركية أقل كلفة بالنسبة إلى حائزي العملات الأخرى، وهبطت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات.

وارتفعت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في الشهر الماضي، مما جعل الاقتصاد يقبل على العام الجديد وهو على أرض صلبة.

ومن المتوقع أن يتحدث رئيس "الفيدرالي" في أتلانتا رافائيل بوستيك في حدثين منفصلين في وقت لاحق من اليوم.

وقال بوستيك قبل ذلك إن التضخم قد "يتأرجح" إذا تعجل صناع السياسة في خفض أسعار الفائدة، محذراً من أن خفض التضخم نحو هدف البنك المركزي عند اثنين في المئة من المرجح أن يتباطأ في الأشهر المقبلة، بحسب ما ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" الأحد الماضي.

ويقلل خفض أسعار الفائدة من كلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك، وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى صعدت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 في المئة إلى 22.61 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.2 في المئة إلى 885.38 دولار وارتفع البلاديوم 1.2 في المئة إلى 926.54 دولار.

المزيد من أسهم وبورصة