وصول 7 من طاقم الناقلة "ستينا إمبيرو" إلى دبي بعد إطلاق إيران سراحهم

ليس هناك أي دليل على أن الباخرة خالفت أية قواعد أو أنظمة ملاحية

زورق تابع للحرس الثوري الإيراني قرب الناقلة "ستينا إمبيرو" التي تحمل العلم البريطاني قبالة ميناء بندر عباس الإيراني يوم 21 يوليو 2019 (أ.ف.ب)

قال مسؤول روسي إن سبعة من أصل 23 فرداً من طاقم الناقلة "ستينا إمبيرو"، التي ترفع علم بريطانيا والتي احتجزتها إيران في يوليو (تموز) 2019، وصلوا دبي الخميس، 5 سبتمبر (أيلول) 2019، بعدما أطلقت طهران سراحهم.

وكان الحرس الثوري الإيراني احتجز الناقلة التي تملكها شركة سويدية يوم 19 يوليو في مضيق هرمز، بحجة ارتكابها انتهاكات بحرية، وذلك بعد أسبوعين من احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية قبالة سواحل منطقة جبل طارق، ليُعاد الإفراج عنها في أغسطس (آب) 2019.

وقال مسؤول في السفارة الروسية في طهران إن "أفراد الطاقم السبعة المفرج عنهم، وهم روسي ولاتفي وخمسة هنود، حصلوا على تأشيرات الدخول من طهران الأربعاء ثم سافروا إلى دبي". وأضاف "بقية أفراد الطاقم، وعددهم 16، سيبقون على متن السفينة لحين تحديد مصير الناقلة نفسها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكدت شركة "ستينا بالك" السويدية التي تملك الناقلة، الخميس، إطلاق سراح سبعة من أفراد الطاقم وسفرهم لمكان آمن، كاشفة عن جنسياتهم، من الهند وروسيا ولاتفيا والفيليبين.

وقال إريك هانيل رئيس الشركة السويدية ومديرها التنفيذي في بيان "نواصل العمل بلا كلل للإفراج عن بقية أفراد الطاقم على متن ستينا إمبيرو، وسنواصل توفير كل الدعم الممكن لأسرهم خلال هذا الوقت العصيب".

وأضاف "كما قلنا من قبل وبناء على المعلومات التي لدينا، ليس هناك أي دليل حالياً على أن الناقلة خالفت أية قواعد أو أنظمة ملاحية".

المزيد من دوليات