تزامنا مع رد الاستحقاقات... أين يستثمر أصحاب شهادات قناة السويس أموالهم؟

البنوك تطرح مزايا استثمارية للإبقاء على المودعين... ومحللون: سيلجأون إلى الذهب

بدأت البنوك المصرية رد استحقاقات شهادات قناة السويس بما يوازي 4 مليارات دولار (حسام علي. إندبندنت عربية)

فتحت البنوك الحكوميَّة المصريَّة، اليوم الخميس الـ5 من سبتمبر (أيلول)، أبوابها أمام المودعين والمكتتبين لبدء رد استحقاقات شهادات قناة السويس بقيمة توازي 67 مليار جنيه (4 مليارات دولار أميركي) التي طرحتها الحكومة عبر أربعة بنوك مملوكة لها قبل 5 سنوات، واُستخدمت الحصيلة في تمويل حفر قناة السويس الجديدة، علاوة على إنشاء عدد من الأنفاق تحتها.

المركزي يسدد
وطُرحت شهادات قناة السويس في الرابع من سبتمبر (أيلول) 2014 بفائدة 12% على 3 فئات: 10 جنيهات لطلبة المدارس (أقل من دولار أميركي)، و100 جنيه (6 دولارات أميركية)، وألف جنيه (61 دولاراً أميركياً). ومع تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار (التعويم) رفعت وزارة المالية العائد على الشهادات 3.5%، ليصل إلى 15.5% للأعوام الثلاثة المتبقية.

مصادر حكوميَّة قالت إن "البنك المركزي المصري بدأ بالفعل في سداد حصص من قيمة حصيلة الشهادات منذ مطلع الأسبوع الماضي تحت حساب شهادة قناة السويس إلى البنوك الحكومية الأربعة لتكون جاهزة لردها إلى العملاء في الموعد المحدد".

وأوضحت "البنوك المصدّرة الشهادات ستحصل على القيمة من حساب الخزانة الموحد للمركزي المصري، بينما ستقوم وزارة المالية بإصدار أدوات دين بالقيمة نفسها حتى تحافظ على توازنها المالي".

4 مليارات دولار قيمة الاستحقاقات
وتابعت المصادر "نصيب البنوك من عمليات صرف شهادات قناة السويس تتوزع بواقع 35 مليار جنيه (2.1 مليار دولار أميركي) عبر البنك الأهلي، و14 مليار جنيه (850 مليون دولار أميركي) بنك مصر، و12.9 مليار جنيه (788 مليون دولار أميركي) بنك القاهرة، و2.1 مليار جنيه (127 مليون دولار أميركي) بنك قناة السويس، ليصل إجماليها إلى 64 مليار جنيه (3.8 مليار دولار أميركي)، علاوة على الفائدة المستحقة على الربع الأخير منذ يوليو (تموز) الماضي وحتى سبتمبر (أيلول) الحالي التي تقدر بنحو 3 مليارات جنيه (182 مليون دولار أميركي) لتبلغ الجملة 67 مليار جنيه (نحو 4 مليارات دولار أميركي).

 

يذكر أنه في أغسطس (آب) الماضي أعلنت وزارة المالية حصيلة هيئة قناة السويس المحولة إلى الخزانة العامة للدولة بلغت نحو 72 مليار جنيه (4.3 مليار دولار أميركي) إلى الخزانة العامة للدولة خلال العام المالي الماضي.

ووصفت "المالية" تلك الحصيلة، في بيان صحافي، بأنها "سجَّلت أعلى معدل تحويل للخزانة العامة في تاريخ هيئة قناة السويس منذ إنشائها في أواخر القرن الثامن عشر".

البنوك تغازل 1.1 مليون عميل
وبهدف تحفيز العملاء والمودعين المكتتبين في شهادات قناة السويس لإعادة ادخار مستحقاتهم أصدرت البنوك الحكومية الأربعة بياناً مشتركاً، خاطبت من خلاله أصحاب الشهادات الذين يقدر عددهم بنحو 1.1 مليون عميل.

وأتاحت البنوك "باقة متنوَّعة من الأوعية الادخارية المميزة، حرصاً منها على خدمة جميع شرائح العملاء، وسعياً لتحقيق أقصى استفادة لهؤلاء العملاء، والإبقاء عليهم داخل منظومة القطاع المصرفي وجذب مزيدٍ من العملاء المرتقبين".

خيارات استثمارية
حسين رفاعي رئيس بنك قناة السويس المملوك للحكومة المصرية، قال "البنوك تسلَّمت بالفعل الدفعات الأولى من البنك المركزي بعد سداد هيئة قناة السويس استحقاقات شهادات قناة السويس استعداداً لبدء صرفها لحسابات العملاء مع بدء استحقاقها".

وأضاف "نظمنا إجراءات الصرف، إذ سنقوم بإرسال رسائل إلى العملاء للتعريف بتاريخ صرف قيم الشهادات، خصوصاً ذات الفئات 10 جنيهات (أقل من دولار أميركي) و100 جنيه (6 دولارات أميركية) وغيرها تفادياً للزحام في فروع البنوك".

وتابع "العملاء لديهم كثيرٌ من خيارات الاستثمار، إذ طرحت البنوك كثيراً من الأوعية الادخارية ذات العوائد الثابتة والمتغيرة"، مشيراً إلى "وجود شهادة (الحصاد) بعائد 13.5%، فضلاً عن الاستثمارات في القطاعات المختلفة مثل العقارات والبورصة".

المودعون يراهنون على الذهب
أصحاب شهادات قناة السويس يبحثون عن الفرص البديلة لإعادة استثمار أموالهم إما في شهادات وأوعية ادخارية بنكية، وإما في وسائل استثمار أخرى مثل الذهب، والبورصة، والعقارات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقدم البنوك حالياً أوعية ادخار تدور الفائدة عليها بين 13% و14.5% بدوريات صرف مختلفة بعد قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، مساء الخميس الـ22 من أغسطس (آب) الماضي، خفض أسعار الفائدة بنحو 1.5%.

شعبة الذهب بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية توقَّعت "زيادة الإقبال على شراء المعدن الأصفر خلال الفترة المقبلة".

يقول نادي نجيب، سكرتير شعبة الذهب، لـ"اندبندنت عربية"، "من المتوقع زيادة الإقبال على شراء الذهب خلال الأيام المقبلة بعد استرداد قيم شهادات قناة السويس، نظراً لكون أغلب المواطنين يعتبرونه الأكثر أماناً في الوقت الحالي، في ظل تراجع أسعار الفائدة والركود الذي يخيم على القطاع العقاري، إلى جانب حالة التدني التي تعانيها بورصة الأوراق المالية المصرية في الشهور الأخيرة".

المزيد من اقتصاد