منافسة بيتكوين الصينية الجديدة ستنعتق من البنوك وتعزز رقابة الدولة

مسؤول صيني : إصدار العملة الرقمية الجديدة "بات وشيكا"

شعارات عدد من العملات المشفرة، وفي الصدارة عملة بيتكوين تنتقل من يد إلى اخرى بين مستخدمين مجهولي الهوية (غودفري فوتوز.كوم)

كشف بحث جديد أن خطط الصين لطرح عملة مشفرة مدعومة من الدولة قد تلغي الحاجة إلى الحسابات المصرفية.

وكان تقرير نشرته "باينانس"، أكبر بورصة للعملات المشفرة في العالم، قد ألقى نظرة عامة على الشكل الذي يتوقع أن تتخذه عملة البنك المركزي الصيني الرقمية، وكيف ستتم مقارنتها بعملة البيتكوين وعملة "ليبرا" التي ستطلقها فيسبوك قريباً. 

وبناءً على تفاصيل قدمتها كيانات مرتبطة بالبنك المركزي، ستدعم احتياطات من العملة التقليدية العملة الرقمية، وستسمح للناس بتحويل الأموال حتى لو لم يمتلكوا حسابات مصرفية.

وكان مسؤول كبير في بنك الشعب الصيني قال في وقت سابق من أغسطس (آب) إن العملة المشفرة كانت "على وشك الصدور"، على الرغم من عدم تحديد تواريخ معينة للكشف عنها.

وقال نائب مدير بنك الشعب الصيني، مو تشانغ تشون، إن العملة الرقمية الجديدة ستستخدم نظاماً مزدوجاً، حيث يربط المستوى الأول بنك الشعب الصيني بالبنوك التجارية، بينما يربط المستوى الثاني البنوك التجارية بسوق التجزئة.

كما أوضح التقرير كيف يمكن استخدام العملة الرقمية، التي لم يُحدد اسمها بَعد، من أجل دعم وتحسين شبكة المراقبة الواسعة في الصين.

مشيراً إلى أن "بنك الشعب الصيني يهدف إلى تحسين فعالية سياسته النقدية، مع رسم صورة أكثر شمولاً لجميع الأفراد والشركات في أنحاء الصين... فعلى خلاف العملات الرقمية المشفرة، ستكون السلطات المركزية قادرة على جمع المعلومات. وفي نهاية المطاف، يُرجح أن تُربط هويات المستخدمين بالمحافظ الفردية، ما يجعل أصحاب العملة هذه غير مجهولي الهوية بالكامل، على عكس البيتكوين".

ويقتضي دوران عجلة العملة الجديدة هذه على نطاق واسع، ستحتاج بنية الدفع التحتية الخاصة بها إلى القدرة على معالجة وإدارة كم ضخم من المعاملات. ويشير التقرير إلى أن عدد المعاملات هذه قد يبلغ حوالى 300 ألف معاملة في الثانية، على الرغم من الافتقار حالياً إلى نظام سجلات للمعاملات يمكن أن يكون سند هذا القدر الكبير منها.

من المفترض أيضاً أن العملة المشفرة تقتضي أن يمتلك المستخدمون هواتف ذكية، حتى لو لم تكن لديهم حسابات مصرفية. وتشير التقديرات الحالية إلى أن حوالى نصف سكان الصين البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة يمتلكون هواتف ذكية.

شأن عملة فيسبوك المرتقبة "ليبرا"، فإن العملة الصينية الجديدة مصممة لتوفير الخدمات المالية الرئيسة لأولئك الذين ليست لديهم حسابات بنكية.

ويشار إلى أن بنك الشعب الصيني قد بدأ البحث في مشاريع عملة مشفرة جديدة في 2014، ولكن وفقاً لتقرير "باينانس"، سُرعت وتيرة عملية تطوير العملة المشفرة بعد أن أعلنت فيسبوك لأول مرة عن خططها لعملة "ليبرا" الخاصة بها في وقت سابق من هذا العام.

وقال دون غو، الرئيس التنفيذي لمجموعة "بروكتاغون فينتك" للاستشارات المالية والتكنولوجية للإندبندنت "إن العملات الرقمية تدخل في الاتجاه السائد والمنافسة الدولية تحتدم. إن الاقتصادات تواجه خطر الحرمان ما لم تلحق بالركب... حتى أن عملة الصين الجديدة قد تتنافس مع عملة فيسبوك المقترحة المشهورة، "ليبرا". ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى أن فيسبوك غير مسموح بها في الصين، ما يفسح المجال أمام الحكومة لاحتكار السوق".

© The Independent

المزيد من اقتصاد