قتيل وجرحى بانفجار دراجتين ناريتين في أعزاز شمال سوريا

تخضع المنطقة لسيطرة مسلحي المعارضة المدعومين من تركيا

حطام إحدى الدراجتين الناريتين اللتين انفجرتا في أعزاز شمال سوريا (مواقع التواصل الاجتماعي)

قُتل مدني وجُرح أكثر من 16 آخرين اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر (أيلول) الحالي، في انفجار دراجتين ناريتين ملغومتين في مدينة أعزاز السورية الحدودية، الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة المدعومين من تركيا، وفق ما روى مصدر أمني وشهود.

وأوضحت المصادر أن الدراجة النارية الملغومة الأولى انفجرت في شارع رئيس مزدحم في المدينة التي تعج بالحركة قرب الحدود التركية، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 11 آخرين. ثم بعد نحو ساعة، انفجرت الدراجة النارية الثانية قرب مسجد قريب من موقع الانفجار الأول، موقعةً خمسة جرحى.

وذكر مصدر أمني من الشرطة أنّه عُثر على دراجة نارية ثالثة قبل أن تنفجر في مدينة الراعي، الواقعة شرق أعزاز والتي يسيطر عليها أيضاً مسلحون من المعارضة، مدعومون من تركيا.

وتتهم فصائل معارِضة، "وحدات حماية الشعب" الكردية بتنفيذ التفجيرات بهدف بث الخوف في مناطق أقامت تركيا نفوذاً لها فيها، بمساهمة مسلحين محليين تدعمهم وتسلّحهم.

ولم تُصدر "وحدات حماية الشعب" أي تعليق فوري على الانفجارات، علماً أنها تشتبك من حين إلى آخر مع مسلحي المعارضة في مناطق النفوذ التركي إلى الجنوب من أعزاز. وكانت "الوحدات" نفت اتهامات سابقة بشن هجمات ضد مدنيين.

وتقول "وحدات حماية الشعب" إنها تستهدف القوات التركية لاحتلالها مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية، التي سيطر عليها معارضون سوريون والقوات التركية العام الماضي. وتصنّف أنقرة "وحدات حماية الشعب" جماعةً إرهابيةً وتتهمها بالارتباط بـ"حزب العمال الكردستاني"، الناشط على أراضيها.

المزيد من العالم العربي