المجر تدين قياديا سوريا في "داعش" بالإرهاب وارتكاب جرائم ضد الإنسانية

أعدّ قائمة بإعدام أشخاص لا يؤيدون أهداف التنظيم وشارك في قطع رأس إمام مسجد

الأضرار والدمار في حمص السورية في 2 يوليو 2015 (أ.ف.ب)

اتهمت النيابة العامة المجرية اليوم الثلاثاء، قيادياً سورياً في تنظيم "داعش" بالإرهاب وارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، لكنّ محاميه قال إن العناصر التي يملكها المدّعون، خصوصاً الاتصالات الهاتفية وبعض شرائط الفيديو، ليست كافية لتوجيه تهم إليه.

وأوضحت الشرطة المجرية في بيان أن الشاب السوري حسن ف. (27 سنة)، اتُّهم بإعداد "قائمة بإعدام" أشخاص لا يؤيدون أهداف "داعش"، وبالمشاركة في قطع رأس إمام مسجد في مدينة السخنة السورية وبقتل ثلاثة أشخاص آخرين في محافظة حمص، في 13 و15 مايو (أيار) 2015. كما اتُّهم بقيادة وحدة في "داعش"، كانت ترهب وتقتل المدنيين ورجال الدين لإجبارهم على الانضواء في صفوف التنظيم الإرهابي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبناءً على تحقيقات أجرتها السلطات في مالطا واليونان وبلجيكا، تبيّن أن تلك الوحدة قتلت 25 شخصاً على الأقل، من بينهم نساء وأطفال، خلال فترة قيادة المتّهم لها. وجمعت الوكالة الأوروبية للتعاون القضائي "يوروجاست" هذه المعلومات وحلّلتها.

وذكر بيان الشرطة أن عشرات الأشخاص، موزعين بين بلجيكا ومالطا والمجر، قدّموا شهادات في إطار التحقيقات الخاصة بالسوري حسن ف. وأفادت المعلومات بأنه كان يعيش منذ أشهر عدة في المجر، حيث اعتُقل في مطار بودابست في ديسمبر (كانون الأول) 2018، لأنه كان يحمل أوراقاً مزورة.

وبعيد توقيفه، اتهمه القضاء المجري بتهريب البشر ومنعه من الإقامة في البلاد. وبينما كان من المفترض طرده منها، اعتُقل مجدداً في مارس (آذار) 2019 في مخيم للمهاجرين، بعد تداول معلومات بشأن دوره في "داعش". 

المزيد من العالم العربي