أبو الغيط: التدخلات الدولية لها تداعيات سلبية على التسوية السورية

أكد على أهمية التوصل إلى حل سلمي للأزمة السورية يضمن الحفاظ على وحدة البلاد

شهد اللقاء تبادلاً لوجهات النظر حول آخر تطورات الأزمة السورية (موقع جامعة الدول العربية)

أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، الأحد، أهمية التوصل إلى حل سلمي للأزمة السورية يضمن الحفاظ على وحدة البلاد، وذلك خلال لقائه مبعوث الأمم المتحدة الجديد لسوريا جير بيدرسون، الذي يقوم حالياً بزيارة إلى القاهرة.

وشدد أبو الغيط على "أهمية العمل على وقف التدخلات الدولية والإقليمية التي تلقي بتبعات وتداعيات سلبية على مسار التسوية في سوريا"، معتبراً أن "هذه التدخلات لعبت دوراً رئيساً في إطالة أمد الأزمة"، من دون أن يوضح الأطراف التي يقصدها.

وقال محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أحمد أبو الغيط في بيان، إن اللقاء "شهد تبادلاً موسعاً لوجهات النظر حول آخر تطورات الأزمة السورية، واستعرض أبو الغيط أهم عناصر موقف الجامعة العربية تجاه الأزمة من واقع القرارات الصادرة عنها منذ عام 2011".

وأضاف البيان أن أبو الغيط جدد تأكيد "محورية دور الجامعة في التعامل مع الأزمة، باعتبارها تتعلق أولاً وأخيراً بدولة عربية"، مشدداً على "على أهمية التوصل إلى حل سلمي للأزمة يلبي طموحات وتطلعات أبناء الشعب السوري كافة، ويحفظ لسوريا وحدتها الإقليمية".

وتعاني دمشق عزلة دبلوماسية على الصعيدين العربي والدولي منذ اندلاع النزاع فيها في مارس (آذار) 2011، تجلت خصوصاً في اغلاق غالبية الدول العربية والغربية سفاراتها فيها.

المزيد من الشرق الأوسط