Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل 2 وإصابة 7 بهجوم على قافلة للصليب الأحمر في الخرطوم

المنظمة الدولية كانت تستعد لإجلاء أكثر من 100 مدني معرضين للخطر من العاصمة السودانية عندما تعرضت للهجوم

تعتبر الخرطوم من أكثر المناطق التي يصعب الوصول إليها خصوصاً أنها شهدت شرارة الحرب الأولى (رويترز)

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن هجوماً على قافلة إنسانية تابعة لها في العاصمة السودانية الخرطوم الأحد أدى إلى مقتل شخصين وإصابة سبعة. 

وأضافت في بيان أن من بين الجرحى ثلاثة من موظفيها. وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن شعورها بالصدمة جراء الهجوم الذي وصفته بأنه متعمد.

وقالت المنظمة الدولية في بيان إن القافلة المكونة من ثلاث سيارات وثلاث حافلات تحمل كلها علامة الصليب الأحمر كان مقرراً أن تجلي أكثر من 100 مدني معرضين للخطر من العاصمة السودانية إلى ود مدني عندما تعرضت للهجوم.

ووقع الهجوم في حي الشجرة ونقل المصابون السبعة وبينهم ثلاثة من موظفي اللجنة الدولية إلى المستشفى.

وقال رئيس بعثة الصليب الأحمر في السودان بيير دوربيس "هذا الهجوم غير مقبول ونحن مفجوعون".

أضاف "مهمتنا كانت نقل هؤلاء المدنيين إلى بر الأمان. وبدلاً من ذلك، خسر أشخاص حياتهم بشكل مأسوي". وتابع "أنا متعاطف مع أحباء الأشخاص الذين قتلوا ونأمل بشدة في أن يتماثل المصابون للشفاء بالكامل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن عملية الإجلاء كانت منسقة مع طرفي النزاع اللذين وافقا على ذلك وقدما الضمانات الأمنية اللازمة.

منذ الـ15 من أبريل (نيسان) يدور نزاع بين الجيش السوداني بقيادة عبدالفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات "الدعم السريع" محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي".

وأسفر النزاع عن مقتل أكثر من 12 ألف شخص وفق تقديرات متحفظة من مشروع بيانات النزاعات والحوادث المسلحة، بينما تقول الأمم المتحدة إن نحو 6.8 مليون شخص أجبروا على الفرار من منازلهم.

تعتبر الخرطوم من أكثر المناطق التي يصعب الوصول إليها، خصوصاً أنها شهدت شرارة الحرب الأولى، إلى أن تحولت إلى ما يشبه الثكنة العسكرية التي لا يزال يحاصر فيها ملايين السكان.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقرها جنيف إن عملية الأحد كانت تهدف إلى إجلاء مرضى وأطفال ومسنين من منطقة تشهد قتالاً عنيفاً.

وأضافت "باعتبارها وسيطاً محايداً، فإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر على استعداد لمواصلة عمليات الإجلاء في السودان، شرط أن يحترم طرفا النزاع شارتَي الصليب الأحمر والهلال الأحمر اللتين يجب ألا تُستهدَفا أبداً".

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار