Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

135 مركبا صينيا قبالة ساحل الفيليبين

مانيلا تصف وجودها بـ"المقلق وغير الشرعي" مع عدم استجابتها للرسائل اللاسلكية الصادرة عن خفر السواحل

تسيّر الصين عادة دوريات في البحر وبنت جزراً اصطناعية ومنشآت عسكرية لتعزيز موقفها (أ ف ب)

أعلنت الفيليبين اليوم الأحد أن أكثر من 135 قارباً صينياً احتشد في منطقة شعاب مرجانية قبالة ساحلها، في تحرك وصفته بـ"المقلق".

وأفاد خفر السواحل بأن القوارب الصينية توزعت وانتشرت ضمن منطقة شعاب "وايتسون" التي تطلق عليها الفيليبين اسم "جوليان فيليب" والواقعة على بعد نحو 320 كيلومتراً غرب جزيرة بالاوان.

وتقع شعاب "وايتسون" على بعد أكثر من ألف كيلومتر من أقرب مساحة يابسة صينية رئيسة هي جزيرة هاينان.

وأكدت الفيليبين أنها أحصت 111 مركباً تابعاً لميليشيات البحرية الصينية في الـ13 من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وعندما نشر خفر السواحل قاربين في إطار دورية في المنطقة أمس السبت ارتفع العدد إلى أكثر من 135، بحسب خفر السواحل.

وأوضح خفر السواحل في مانيلا أنه "لم ترد أية استجابة للرسائل اللاسلكية الصادرة عن خفر السواحل الفيليبيني إلى مراكب البحرية الصينية التي يقدر أن عددها ارتفع الآن إلى أكثر من 135 مركباً توزعت وانتشرت ضمن شعاب جوليان فيليب"، واصفاً وجود القوارب بأنه "مقلق" و"غير شرعي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتطالب بكين بمعظم أجزاء بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك المسطحات المائية والجزر القريبة من شواطئ جيرانها، وتجاهلت قراراً لمحكمة دولية ارتأى عدم وجود أي أساس قانوني لمطالباتها.

وتسيّر الصين عادة دوريات في البحر وبنت جزراً اصطناعية ومنشآت عسكرية لتعزيز موقفها.

ولدى كل من الفيليبين وبروناي وماليزيا وتايوان وفيتنام أيضاً مطالبات في عدد من الجزر والشعاب في البحر الذي يعتقد بأن أعماقه تضم احتياطات نفطية كبيرة.

ونشر خفر السواحل صوراً اليوم الأحد قال إنها لسفن صينية ضمن تشكيل، فيما بدت أخرى متفرقة في المنطقة.

وعام 2021، أثارت حادثة مشابهة شملت أكثر من 200 سفينة صينية في منطقة الشعاب نزاعاً دبلوماسياً بين مانيلا وبكين.

وشددت مانيلا حينها على أن توغل السفن في المنطقة الاقتصادية الفيليبينية الخالصة كان غير قانوني.

لكن الصين أصرت على أنها كانت قوارب صيد تحتمي في ظل سوء الأحوال الجوية ويسمح لها بالوجود في المكان.

وأعلنت الفيليبين أول من أمس الجمعة أنها ستؤسس محطة لخفر السواحل على أكبر جزيرة تابعة لها في بحر الصين الجنوبي لتحسين مراقبة المراكب الصينية.

وستكون محطة خفر السواحل مزودة بـ"أنظمة متقدمة" تشمل رادارات واتصالات عبر الأقمار الاصطناعية وكاميرات ساحلية ومراكب لإدارة حركة الملاحة، وفق ما أفاد مستشار الأمن القومي الفيليبيني إدواردو آنو خلال زيارة إلى جزيرة ثيتو.

وتم بناء المحطة فيما يتوقع بأن تنطلق عملياتها مطلع العام المقبل.

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات