Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف استبدل إلتون جون المخدرات بإدمان جمع الصور؟

عام 1990، قرر إلتون جون التخلص من إدمان الكوكايين واستبدله بإدمان جمع الصور بعدما أنهى فترة علاجه في مركز لإعادة التأهيل. نستكشف كيف تمكن صاحب أغنية "رجل الصاروخ" من إشباع شغفه في عالم الصور

إلتون جون يشارك مجموعته من الصور في أتلانتا، الولايات المتحدة عام 2000 (غيتي)

في وقت سابق من هذا العام، أحيا إلتون جون في استوكهولم الحفلة الأخيرة في جولته العالمية "وداعا طريق الطوب الأصفر" Farewell Yellow Brick Road التي استمرت خمس سنوات، ليسدل الستار على واحدة من أنجح المسيرات المهنية في تاريخ عالم الموسيقى. على كل حال، فإن أي شخص يتوقع غرق النجم العالمي والناشط ذي النفوذ الكبير بصمت في غياهب النسيان بعد تقاعده، فهو مخطئ بشدة.

هذا الأسبوع أعلن متحف فيكتوريا وألبرت [في لندن] أكبر معرض للصور الفوتوغرافية في تاريخه، من المقرر افتتاحه في شهر مايو (أيار) المقبل، وهو مستمد بالكامل من مجموعة السير إلتون وزوجه ديفيد فيرنش. المعرض الذي يضم 300 عمل لـ41 فناناً، لا يكتفي فقط بعرض بعض أشهر الصور في تاريخ التصوير، لكنه يعلن جون كواحد من أهم جامعي الأعمال الفنية في فترة ما بعد الحرب. قال السير إلتون لصحيفة "ذي أوبزيرفر" The Observer عام 2016: "اخترت بنفسي كل شيء [في مجموعتي]. كان أمين المجموعة يقترح بعض الأشياء، لكن لا أحد يذهب ويجمع الأعمال نيابة عني. أنا لست شخصاً معروفاً بقدرته على ضبط نفسه، لكن بالنسبة إلي فإن هذه المجموعة متعلقة بالحب وليس الجمع من أجل الاكتناز فقط أو التفاخر".

بالتأكيد، كما تتوقعون من مغن وكاتب أغان تشمل إطلالته المميزة نظارات وسترات مرصعة بالألماس، وكل الأبهة التي تخطر ببالكم، فإن جون لا يقبل بالحلول الوسط والجهود غير المكتملة على الإطلاق. بدأ بجمع الصور الفوتوغرافية عام 1990 بعد نجاحه في دخول مركز لإعادة التأهيل عقب صراع دام 20 عاماً مع إدمان الكوكايين. الآن تتكون مجموعته، التي تتطلب مديراً متفرغاً للعناية بها، من 9 آلاف عمل فني - وهو رقم يفوق ما يمتلكه عديد من المتاحف الكبرى. عام 1993، حقق جون رقماً قياسياً في سعر صورة واحدة عندما دفع 112 ألف جنيه استرليني (136 ألف دولار) في مقابل تحفة مان راي السريالية "دموع زجاجية" Glass Tears.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

فماذا يمكننا أن نتوقع؟ حسناً، عندما أعلن متحف "تيت مودرن" Tate Modern معرضاً للتصوير الفوتوغرافي الحديث من مجموعة جون عام 2016، توقعت أن يكون التركيز على التألق والشخصيات البارزة، والقطع التذكارية لرجل مشهور بأسلوبه البصري المميز تماماً مثل موسيقاه. ففي نهاية المطاف، تظهر [صور] الملابس التي ارتداها السير إلتون في عيد ميلاده الـ50 والمستوحاة من لويس الـ14 في معرض ديفاز الذي يستضيفه حالياً متحف فيكتوريا وآلبرت.

لكن ما قدم لنا بدلاً من ذلك كان عبارة عن معرض جمع بحب لأفضل أعمال التصوير التجريبي من فترة ما بين الحربين العالميتين، كان معظمها بالأبيض والأسود تقريباً ويركز على القيم الفنية مثل التكوين، والنمط، والملمس، بدلاً من التركيز على الارتباطات مع شخصيات مشهورة. لم تقتصر المجموعة على أعمال من المدرسة السريالية الجذابة، التي من الواضح أن جون يحبها – إذ تضمن المعرض 25 عملاً لمان راي وحده – لكن القاعات امتلأت بأعمال بنكهة تجريبية وقريبة من أسلوب التجريد، لفنانين مثل لاسلو موهولي ناغي المولود في المجر في بدايات القرن الـ20 وكان مشهوراً في مدرسة باوهاوس، إذ تلتقط هذه الأعمال أنماطاً يشكلها الثلج والظلال المعقدة للسلالم التي اشتهرت بها حركة التصوير الفوتوغرافي الحديثة. عام 2016 قال السير إلتون عن هؤلاء المصورين "المغامرين الحقيقيين": "وصلوا إلى أماكن لم يصلها أي مصور آخر من قبل. لقد غيروا الطريقة التي نرى بها الأشياء إلى الأبد".

لا يحاول جون إعادة سرد قصة التصوير الفوتوغرافي أو فرض نظرة فريدة - فهو يحترم جداً الأشخاص ذوي المعرفة الجادة وعباقرة الوسط الحقيقيين. في حين أنه دافع بالتأكيد عن التصوير الفوتوغرافي للشخصيات المثلية جنسياً، كما سيكون واضحاً جداً في معرض فيكتوريا وآلبرت، فإن أهمية مجموعته تكمن في النظرة العامة الشاملة لواحدة من أهم الوسائط في القرنين الـ20 والـ21. ليس هذا سيئاً بالنسبة إلى شخص لم يكن يعتبر التصوير الفوتوغرافي شكلاً من أشكال الفن على الإطلاق.

وتزامن شغف جون بالتصوير الضوئي مع تغير جذري في حياته، أو ربما أصبح رمزاً له حتى. قبل وقت قصير من دخوله مركزاً لإعادة التأهيل عام 1989، باع كامل مجموعته الفنية الكبيرة، التي أمضى عقداً من الزمن في تجميعها، باستثناء حفنة من العناصر (بما في ذلك لوحة لفرانسيس بيكون ولوحتين لماغريت). عام 2016، قال لصحيفة "ذي أوبزيرفر": "أدركت أن المجموعة لم ترق لي". المجموعة التي تغلب عليها أعمال من فترة الفن الجديد والفن الزخرفي، كانت تبدو، بحسب قوله، كأنها ببساطة مثل تلك الأشياء التي تجدها "بجانب الأسطوانات الذهبية في منزل نجم روك مبتذل".

من الواضح أن مجموعته كانت تعود لمرحلة سيطر عليها أسلوب الحياة المفرط الذي كان حريصاً على تركه وراءه. على النقيض من ذلك، بدأ شغفه الجديد بشكل متواضع في البداية، بعد أن التقى بتاجر الصور الضوئية في لوس أنجلوس ديفيد فاهي في العام التالي، وبدأ يشتري أعمالاً مطبوعة لمصوري موضة بارزين مثل هورست وهيرب ريتس وإيرفينغ بن. قال: "على رغم أنني كنت أستعين بأمثال بن وريتشارد أفيدون لالتقاط صوري، إلا أنني لم ألاحظ قط أنه [التصوير الفوتوغرافي] شكل من أشكال الفن. انغمست به بشكل مفاجئ وبدأت أجمع الأعمال المطبوعة في المزادات وفي المبيعات الخاصة. أصبح أعظم شغف لدي بعيداً من الموسيقى". يمكنكم القول إنه قام باستبدال إدمان بآخر. قال: "لقد كان شراء الصور الفوتوغرافية إدماناً صحياً أكثر. وهكذا استبدلت إدماني ببساطة".

وسرعان ما تحول من اقتناء صور بن وهورست للموضة الراقية، إلى الصور الفوتوغرافية التوثيقية الجرئية من عصر الكساد الكبير الذي تجسده صورة "الأم المهاجرة" Migrant Mother المؤرقة لدوروثيا لانج، التي تظهر مهاجرة منهكة من منطقة داست بول الفقيرة، وهي الآن أحد أعماله المفضلة. يوضح "بالنسبة إلي، إنها موناليزا التصوير الفوتوغرافي. وجهها راق وأبي للغاية مع أنها تمر بأفظع الأوقات. أرى شيئاً مختلفاً في وجهها في كل مرة أنظر إلى الصورة".

إذا كانت الصور التي شملها معرض تيت توثق لفترة انتهت في خمسينيات القرن الـ20، فإن قصة معرض فيكتوريا وآلبرت المقبل الذي يحمل عنوان "جمال هش" Fragile Beauty ستركز بقوة على سنوات ما بعد الحرب. المعرض الذي سيضم مصورين فوتوغرافيين ممتازين مثل روبرت مابلثورب، وسيندي شيرمان، وويليام إيغلستون، إضافة إلى ظهور مشاهير في الصور يمكن القول إنهم أكثر جاذبية للجمهور من أولئك الذين حلوا ضيوفاً على معرض تيت – بمن فيهم مارلين مونرو، وموسيقيا الجاز مايلز ديفيز وتشيت بيكر وزعيم الحقوق المدنية مالكولم إكس - يبدو أنه يعكس ذوق إلتون جون في التصوير الفوتوغرافي الذي يتجاوز توقعاتنا. فمن ناحية، شهدت فترة ما بعد الحرب ظهور حركات اجتماعية وسياسية غيرت العالم حول المعركة من أجل الحقوق المدنية وأزمة الإيدز، وهي أسباب ناضل جون من أجلها بلا كلل.

ومن الناحية الأخرى، شهد ظهور التصوير الفوتوغرافي الملون، الذي لم يأخذه المصورون "الفنانون" على محمل الجد حتى الستينيات. ومع ذلك، استغرق جون بعض الوقت لتقبل فكرة التصوير الملون برمتها، وبالتأكيد كان متحفظاً عندما يتعلق الأمر بالشراء. قال: "لقد كنت متغطرساً جداً". لكنه بدأ يأخذ هذا النوع من التصوير على محمل الجد ويقدره فقط عندما أدرك أن بعض المصورين مثل بول آوتربريدج مروا بصعوبات وصراعات مهنية كبيرة وقدموا تنازلات مؤلمة في مسارهم المهني للوصول إلى صورهم الرائدة الملونة.

يعترف جون بابتهاج بوجود طيف قوي من الوسواس القهري في اهتمامه بالصور الفوتوغارفية. إنه انتقائي للغاية في ما يتعلق بحال المواد التي يقتنيها. وقال لصحيفة "ذي أوبزيرفر": "أصغر عيب يعد كافياً بالنسبة إلي كي لا أشتري الصورة. جزء من الجمال والإثارة بالنسبة إلي هو الحصول على النسخة الأصلية في الحالة نفسها التي كانت عليها عندما تعرضت الورقة للضوء للمرة الأولى على يد أستاذ مبدع مثل مان راي أو إدوارد ويستون. هل يمكنك تخيل إثارة تلك اللحظة؟".

ويصر على أنه يجمع هذه الصور "لجمالها، وليس لقيمتها. أنا أقدر هذه الأشياء وأعيش محاطاً بها، وأعتبر قدرتي على مشاركتها مع الجمهور من خلال المعارض امتيازاً". إن هذا الكرم في رغبته في مشاركة ما لديه - الذي يتضمن تمويل برامج تعليمية حول التصوير الفوتوغرافي في متحف فيكتوريا وآلبرت - هو ما ميز جون كجامع أعمال فنية. ربما توقف السير إلتون عن إحياء تلك الجولات الموسيقية المرهقة، لكن مشاركته في التصوير الفوتوغرافي وحدها دليل على أن قوته الإبداعية لم تنفد بعد.

ينطلق معرض "جمال هش" اعتباراً من الـ18 من مايو (أيار) 2024. لمزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني لمتحف فيكتوريا وآلبرت.

© The Independent

المزيد من منوعات