Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اتهام لاعب مانشستر يونايتد غارناتشو بالعنصرية بعد تكرار خطأ كافاني وسيلفا

دافع حارس المرمى الكاميروني أندريه أونانا عن زميله الشاب خوفاً عليه من العقوبة

أليخاندرو غارناتشو لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم (أ ف ب)

في عالم أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي تسيطر عليه بشكل شبه كامل، يمكن النظر إلى واقعة فتح الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تحقيقاً في شأن تدوينة للاعب الأرجنتيني أليخاندرو غارناتشو جناح مانشستر يونايتد، على أنه أقوى مثال ممكن على قدرة الرموز التعبيرية "إيموجيز" على إثارة الجدل وإشعال فتيل النقاش العام وتحرك مؤسسات لاتخاذ قرارات ربما تصل إلى الإيقاف والتغريم.

ونشر حارس المرمى الكاميروني أندريه أونانا صورة لاحتفاله مع زملائه بعد التصدى لركلة جزاء متأخرة قادت فريق الشياطين الحمر للفوز على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي بنتيجة (1 - 0) بملعب "أولد ترافورد" في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وسعى اللاعب الأرجنتيني البالغ 19 سنة للإشادة بتألق زميله فأعاد نشر الصورة مرفقة باثنين من الرموز التعبيرية "إيموجي" لقرد الغوريلا.

وسرعان ما وجد غارناتشو نفسه في مرمى نيران عدد كبير من الجماهير والمتابعين الذين اتهموه باستخدام رمز تعبيري يحمل دلالات عنصرية، فاستجاب غارناتشو بسرعة للانتقادات وحذف المنشور، لكن ذلك لم يمنع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم من فتح تحقيق في الواقعة.

وقال أونانا إنه لا يجب أن يواجه زميله غارناتشو أي عواقب لاستخدامه صوراً تعبيرية للغوريلا، حيث كتب الحارس الكاميروني عبر حسابه على منصة "إكس"، "لا يمكن لآخرين تقرير ما يفترض أن يشعرني بالإهانة، أعرف بالضبط ما يعنيه غارناتشو، القوة والقوة، لا ينبغي أن يفسر الأمر أبعد من ذلك".

وتثير هذه الحادثة نقاشاً ضرورياً حول مدى ملاءمة فرض عقوبات على لاعبي كرة القدم بسبب منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً عندما تكون النية والسياق أكثر تعقيداً مما يبدو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخلال السنوات الأخيرة، عاقب الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعض لاعبي دوري الإنجليزي الممتاز بسبب نشاطهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 أوقف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، صانع ألعاب مانشستر سيتي برناردو سيلفا لمباراة واحدة بسبب تغريدة تم اعتبارها ذات صيغة عنصرية تجاه زميله في الفريق بنجامين ميندي.

وغُرّم اللاعب البرتغالي خمسة آلاف جنيه استرليني (ستة آلاف دولار) وتم إلزامه بإكمال دورة تعليمية وجهاً لوجه بعد التغريدة التي قارن خلالها ميندي برسمة كرتون لتميمة علامة تجارية إسبانية لصناعة الحلوى تُدعى "كونكويتوس".

وتلقى الأوروغواياني إدينسون كافاني، مهاجم مانشستر يونايتد السابق، عقوبة في ديسمبر (كانون الأول) 2020، تضمنت إيقافه عن المشاركة في ثلاث مباريات وغرامة قدرها 100 ألف جنيه استرليني (121 ألف دولار) بسبب استخدام كلمة عنصرية في تعليق على منشور لأحد أصدقائه على منصة "إنستغرام"، وذلك على رغم اعتذاره واعترافه بإنه كان يقصد معنى إيجابياً.

اقرأ المزيد

المزيد من رياضة