ترمب: جونسون هو "الرجل المناسب" لتنفيذ بريكست

نفى الرئيس الأميركي وجود توتر بين زعماء دول مجموعة السبع

الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال لقائهما على هامشة قمة مجموعة السبع (أ.ف.ب)

أجرى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الأحد، أول محادثات مباشرة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، منذ توليه مهامه في بريطانيا.

وأعرب ترمب عن دعمه له واصفاً إياه بأنه "الرجل المناسب" لتنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى احتمال التوصل "سريعاً" إلى اتفاق تجارة "كبير جداً (مع بريطانيا)، أكبر من (أي اتفاق بيننا) في أي وقت مضى".

والتقى ترمب وجونسون على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها فرنسا في مدينة بياريتس. ولدى سؤال ترمب عن نصيحته بشأن بريكست، أجاب أن جونسون "لا يحتاج أي نصيحة، هو الرجل المناسب لهذه المهمة".

وكان ترمب نفى صحة تقارير إعلامية أشارت إلى وجود توتر بين زعماء دول مجموعة السبع.

وكتب ترمب، على حسابه في تويتر، قبيل اجتماعه مع جونسون، "قبل وصولي إلى فرنسا، كانت الأنباء الزائفة والشائنة تقول إن العلاقات مع الدول الست الأخرى في مجموعة السبع متوترة للغاية، وإن الاجتماعات التي ستعقد على مدى يومين ستكون كارثة".

وأضاف "نحن نعقد اجتماعات جيدة جداً، والزعماء على وفاق كبير وبلدنا على المستوى الاقتصادي يبلي بلاءً حسناً- حديث العالم!".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن ترمب توجه إلى القمة بعيد تهديده بفرض رسوم جمركية إضافية على واردات النبيذ الفرنسي، رداً على فرض رسوم فرنسية على المجموعات الأميركية العملاقة في قطاع التكنولوجيا.

ولم يظهر الرئيس الأميركي مؤشرات على التخلي عن أسلوبه العدائي والاستفزازي حتى قبل بدء القمة في مدينة بياريتس الساحلية.

وقبل ساعات من مغادرته الولايات المتحدة، زاد ترمب حدة الحرب التجارية بين بلاده والصين بسلسلة تغريدات.

وأعلنت بكين الجمعة فرض رسوم جمركية جديدة على الولايات المتحدة، ورد الرئيس الأميركي بالإعلان عن زيادة جديدة في الرسوم على ما قيمته 550 مليار دولار من السلع الصينية المصدرة إلى الولايات المتحدة تفرض بحلول نهاية العام.

المزيد من دوليات