ترمب: الحرب التجارية مع الصين ليست حربي... لكنني "المختار" لخوضها

بكين تتوعد برد "انتقامي"... واليوان الصيني يتكبد خسائر عنيفة مقابل الدولار

في إطار حرب التصريحات المستمرة بين واشنطن وبكين، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أنّ الحرب التجارية التي يخوضها مع الصين ليست حربه وأنّ رؤساء آخرين سبقوه إلى البيت الأبيض كان يجب أن يخوضوها لكنّه "المختار" لأداء هذه المهمّة.

وقال الرئيس الأميركي، خلال مؤتمر صحافي مطوّل عقده فجأة في حديقة البيت الأبيض "هذه ليست حربي التجارية... هذه حرب تجارية كان يجب أن يخوضها منذ وقت طويل رؤساء آخرون"، وأضاف "أحدٌ ما كان عليه أن يقوم بهذه المهمة"، قبل أن ينظر إلى السماء ويفتح ذراعيه قائلاً "أنا هو المختار"، مقتبساً في ذلك مصطلحاً توراتياً.

جاءت هذه التصريحات في نفس اليوم الذي استهلّه بتغريدات أورد فيها تصريحاً للمعلّق الإذاعي المحافظ، واين آلن روت، الذي قال إنّ "الرئيس ترمب هو أفضل رئيس بالنسبة إلى اليهود وإسرائيل في تاريخ البشرية، واليهود في إسرائيل يعشقونه كما لو كان ملك إسرائيل".

وأضاف "ترمب"، عبر سلسلة من التغريدات على موقع تويتر "شكراً لك واين آلن روت على هذه الكلمات اللطيفة للغاية".

بماذا يبرر "ترمب" الحرب التجارية مع الصين؟

وبدأت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بقرار للرئيس الأميركي بفرض رسوم جمركية قاسية على ما قيمته 250 مليار دولار من الواردات الصينية سنوياً، كما يعتزم فرض تعريفات جديدة على واردات بقيمة 300 مليار دولار في جولتين أخريين في أول سبتمبر (أيلول) ومنتصف ديسمبر (كانون الأول) المقبلين.

ورغم تحذير صندوق النقد الدولي من أنّ حرب ترمب التجارية تؤدي إلى تباطؤ النمو العالمي، ومع ظهور مؤشرات على احتمال حدوث انكماش في الاقتصاد الأميركي، لا يبدو أنّ الرئيس الأميركي بصدد التخفيف من وطأة هذه الحرب.

وقال ترمب في تصريحاته للصحافيين "أنا أواجه الصين... أنا أواجه الصين في التجارة، وهل تعرف ماذا؟ نحن نفوز"، وأضاف "لقد وضعني الناس في هذا المكان لكي أقوم بعمل رائع، وهذا ما أقوم به".

بكين: مستعدون للتصعيد مع أي قرارات جديدة

وفي رد سريع، أعلنت الصين أنها تأمل أن تتوقف الولايات المتحدة عن إجراءاتها الخاطئة ذات الصلة بالتعريفات الجمركية، مؤكدة على أن أي إجراءات جديدة سيتم تنفيذها ستؤدي إلى تصعيد الأزمة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، قاو فنج، في تصريحات للتلفزيون الصيني، اليوم الخمس، إنه على الرغم من القرار الأميركي بتأجيل تطبيق التعريفات الجمركية على بعض من السلع الصينية، إلا أنه في حالة أن ضربت الولايات المتحدة باعتراضات الصين عرض الحائط وطبقت أي تعريفات جديدة فإن الصين في تلك الحالة ستكون مجبرة على تبني تدابير انتقامية.

وأعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي فرض تعريفات جمركية على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار بداية من الأول من سبتمبر (أيلول) المقبل، لكن الرئيس دونالد ترمب قرر في الأسبوع الماضي تأجيل تطبيق التعريفات على بعض السلع الصينية إلى منتصف ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي.

وقبل أيام، قررت وزارة التجارة الأميركية تمديد التصريح الممنوح لشركة "هواوي" الصينية، والذي يسمح لها بمواصلة شراء المكونات الأميركية 3 أشهر إضافية.

اليوان الصيني يسجل خسائر عنيفة

وانعكست تصريحات الرئيس الأميركي على سوق العملات، حيث انخفض اليوان الصيني أمام الدولار الأميركي إلى أدنى مستوى في 11 عاما خلال تعاملات اليوم الخميس، مع مخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

وهبط اليوان أمام الدولار بنحو 0.3 بالمئة إلى 7.0852 يوان، وذلك بعد أن سجل مستوى 7.0882 يوان في وقت سابق من التعاملات، وهو أدنى مستوى منذ مارس (آذار) من العام 2008.

لكن الدولار الأميركي تراجع أمام العملات الرئيسة بعد ساعات من إعلان محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، وقبيل بدء اجتماعات جاكسون هول.

وانخفض الدولار أمام اليورو بنحو 0.1 بالمئة إلى مستوى 1.1101 دولار، بينما هبط أمام الين بنسبة 0.1 بالمئة عند مستوى 106.47 ين.

وانخفضت الورقة الأميركية الخضراء أمام الجنيه الإسترليني بنسبة 0.09 بالمئة مُسجلة مستوى 1.2141 دولار، بينما استقرت أمام الفرنك السويسري عند 0.9820 فرنك.

وخلال تلك الفترة هبط مؤشر الدولار الأميركي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسة عند 98.201.

الذهب يخسر 10 دولارات

وفي سوق المعادن ومع استمرار التوترات، عمقت أسعار الذهب خسائرها وفقدت نحو 10 دولارات، مع ترقب بدء اجتماعات جاكسون هول.

وتنطلق اليوم اجتماعات جاكسون هول السنوية بحضور رؤساء البنوك المركزية حول العالم، وينتظر المستثمرون خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم بأول، غداً الجمعة على هامش الاجتماعات.

وتراجع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر (كانون الأول) بنحو 0.6 بالمئة، أو ما يعادل 9.40 دولار إلى 1506.30 دولار للأوقية. كما تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.4 بالمئة عند 1496.86دولار للأوقية.