كيفن ماكدونالد يغادر أستون فيلا بعد مزاعم "البلطجة"

يغادر المدرب البالغ من العمر 58 عاماً بعد التحقيق الذي أجراه نادي الدوري الإنجليزي الممتاز في أعقاب مزاعم غاريث فاريلي

ملعب فيلا بارك معقل فريق أستون فيلا الإنجليزي (الموقع الرسمي للنادي)

غادر كيفن ماكدونالد فريق أستون فيلا عقب تحقيق أجراه نادي الدوري الإنجليزي الممتاز في مزاعم البلطجة.

واعتذر النادي للاعبين سابقين متأثرين بالسلوك الذي لم يتم التسامح معه حتى الآن، بما في ذلك لاعب الوسط السابق غاريث فاريلي، الذي قدم مزاعم ضد ماكدونالد.

وزعم "ماكدونالد كان يمارس العدوانية بشكل لا يصدق، والبلطجة اللفظية والجسدية بصورة مستمرة".

وقال لصحيفة الغارديان إنه اصطحبه "إلى مكان في 20 لا ينبغي لأحد أن يذهب هناك ولا أتمنى ذلك لأي شخص".

وجمّد نادي فيلا ماكدونالد، الذي كان رئيس قسم تطوير كرة القدم، أثناء فترة التحقيق وأصدر بياناً يؤكد رحيله، وكذلك بداية البحث عن خلفه.

وقال النادي "يرغب أستون فيلا في الاعتذار لجميع اللاعبين السابقين الذين تأثروا بالسلوك والذي لن يتسامح معه النادي اليوم".

"أصبح نهجنا في الحماية الآن أفضل من ذلك الذي من الماضي وقد تم وصفه بأنه ممتاز في عمليات تدقيق من قبل دوري كرة القدم وهيئة التفتيش الحكومية".

وأكد فيلا أن المحامي جاك ميتشل أنهى التحقيق.

وأضاف "لقد أنهى المحامي جاك ميتشل التحقيق وتم تسليم النتائج إلى مجلس الإدارة".

"نظراً لأن التقرير يشكل جزءا من عملية تأديبية للموظفين، لا يمكن للنادي تقديم تفاصيل في الأماكن العامة، على الرغم من أن نسخاً من تحقيق السيدة ميتشل قد تم تقديمها إلى الاتحاد الإنجليزي والدوري الممتاز والسلطات القانونية".

"ناشد السيد ميتشل الأفراد للتقدم لتقديم الأدلة، ونحن ممتنون بشكل خاص لهؤلاء اللاعبين السابقين الذين ساعدوه في تحقيقه".

© The Independent

المزيد من كرة القدم