ترمب: سيتعين على دول أخرى محاربة "داعش"

روسيا وباكستان وإيران مثالاً

ترمب متحدثاً في البيت الأبيض (أ.ف.ب)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الأربعاء، إنه سيتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال داعش، مشيراً إلى روسيا وباكستان وإيران كأمثلة لتلك الدول.

 

واستعادت قوات تدعمها الولايات المتحدة هذا العام، آخر منطقة كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية في سوريا، لكن منذ ذلك الحين تُثار مخاوف من أن يكتسب التنظيم قوة جديدة في العراق وسوريا.
وأقر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس 20 أغسطس(آب) بأن "داعش" يكتسب قوة في بعض المناطق، لكنه قال إن قدرته على تنفيذ هجمات تضاءلت كثيراً.
ويوضح مسؤولون أفغان وأعضاء في حركة طالبان الأفغانية، إن اتفاقاً بين الحركة والولايات المتحدة بشأن انسحاب القوات الأميركية من أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة في تاريخها، قد يدفع بعض مقاتلي طالبان الأشداء للانضمام إلى "داعش".
وظهر "داعش" - ولاية خراسان، الذي اشتق اسمه من اسم قديم للمنطقة، لأول مرة في شرق أفغانستان عام 2014 ومنذ ذلك الحين نفذ عمليات في مناطق أخرى وخصوصاً في شمال البلاد.
وأبلغ ترمب الصحافيين في البيت الأبيض، أنه إذا لم تستعد أوروبا مقاتلي "داعش" الأسرى فسيضطر إلى تسليمهم للدول التي قدموا منها مثل ألمانيا وفرنسا.
ولا يزال آلاف الأشخاص، منهم رجال ونساء وأطفال من أكثر من 50 دولة، في مراكز احتجاز في شمال شرقي سوريا تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.
ومن بين هؤلاء 2000 على الأقل مشتبه في أنهم مقاتلون أجانب، كثير منهم من دول غربية، لم يُحسم مصيرهم بعد.

المزيد من دوليات