فيديو لرئيسي حزبين لبنانيين يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

تذمر من سلوك حزب الله وتخطيط للانتخابات المقبلة

ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لحديثٍ دار بين رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال ارسلان، أثناء التحضير للمؤتمر الصحفي بعد الإنتهاء من اجتماع تكتل "لبنان القوي". ويبدو واضحاً من خلال الفيديو تذمر الرجلين من سلوك حزب الله في لبنان.

وقد ظنّ الرجلان أنّهما "تحت الهواء"، أي أنّ لا أحد يسمع ماذا يدور بينهما. وهنا نص الحوار:

 

باسيل: "إذا أنا تيار قادر اعملها".
ارسلان: "ايه الدولة مش قادرة تعملا"؟
بعد ذلك اقترب ارسلان من باسيل متحدثاً همساً وقال: "شفت إذا بينعمل الميغا سنتر بالانتخابات الجاية، بتاخد نص نواب الشوف وعاليه".
فردّ باسيل قائلاً: "اي كيف لكان... وقت الحزب قليلة شو عمل الحزب فينا"!

وتعني ”الميغا سنتر“ إعطاء الحرية للناخب في التصويت في المكان الذي يختاره، والاقتراع في المركز الأقرب إليه، كما يسمح بالتصويت الإلكتروني عبر رابط مخصص لذلك.

وتسبب الفيديو المسرب بضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشر سريعاً، مع تعليقات وصفت الرجلين بالتآمر والتحضير للانتخابات النيابية المقبلة.

وكاد لبنان أن يغرق في فتنة طائفية تعيد إلى الأذهان صوراً من حرب انقضت منذ ثلاثة عقود، نتيجة رفض بعض الأطراف السياسية التخلي عن لغة تلك الحرب، والعودة إليها من دون تقدير عواقبها. قد تكون منطقة الجبل ذات التعددية المسيحية - الدرزية نجت الشهر الماضي من الانزلاق إلى تلك الصورة البشعة، بعدما اندلعت مواجهة بين أهالٍ من المنطقة (تحديداً في قرية كفرمتى) من مناصري "الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب السابق وليد جنبلاط وموكب وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب العضو في تكتل "لبنان القوي" (التابع للتيار الوطني الحر، الحزب الذي أسسه رئيس الجهورية ميشال عون) والمنتمي إلى "الحزب الديمقراطي" الذي يتزعمه النائب طلال أرسلان، على خلفية رفض هؤلاء الأهالي زيارة رئيس "التيار الوطني الحر"، وزير الخارجية جبران باسيل إلى المنطقة، ومجيء "الغريب" لملاقاته ومواكبته في جولته.

المزيد من العالم العربي