بعد 5 عقود من المنع... المرأة السعودية تتحرر من قيود الولي في السفر للخارج

السماح للمرأة بالسفر بعد بلوغها 21 عاما دون موافقة ولي أمرها

أصدرت الجوازات السعودية اليوم لائحتها التي تضمنت السماح للمرأة بالسفر دون محرم (رويترز)

أصدرت السلطات السعودية الاثنين 19 أغسطس (آب) قراراً للمرة الأولى، وهو "السماح للمرأة بالسفر دون محرم" بعد بلوغها 21 عاما، وللفتاة ما دون هذا السن بشرط أن تكون "مبتعثة للدراسة في الخارج"، وهو القرار الذي شغل وسائل التواصل في السعودية.

منذ سبعينيات القرن العشرين والسعودية تعمل بنظام ولاية الرجل على المرأة، حيث لا يمكنها السفر دون موافقة من وليها، وهو الأب أو الأخ الأكبر أو أي رجل بيده ولايتها، لكن الحكومة السعودية منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز زمام الحكم وإطلاق نجله محمد بن سلمان "رؤية 2030"، بدأت الحكومة في إلغاء بعض إجراءات نظام الولاية على المرأة بدءا بقرار قيادتها للسيارة وانتهاء بالسماح لها بالسفر دون موافقة ولي الأمر.

وعلى ما يبدو فإن مقولة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، التي قالها في أبريل  (نيسان) 2018 قد تحققت اليوم، بعد أن قال " قبل العام 1979 كانت هناك عادات اجتماعية أكثر مرونة، ولم تكن هناك قوانين للولاية في السعودية".

وهو الأمر الذي أصدرت حوله الجوازات السعودية اليوم لائحتها التي تضمنت تفاصيل القرار الذي أيده مجلس الوزراء برئاسة العاهل السعودي في 2 أغسطس ( آب ) 2019  وجاء فيه "إن موافقة ولي الأمر على إصدار الجواز تكون لمن هم أقل من 21 سنة"، فيما أكدت أن "سفر المواطنين ممن هم دون سن الـ21  عاما يُشترط أن يكون بموافقة ولي الأمر".

واستثنت اللائحة من بند موافقة ولي الأمر "المتزوجين والمبتعثين للدراسة في الخارج"، شريطة إحضار ما يثبت ذلك من وزارة التعليم، إضافة إلى الموظفين المشاركين في مهام رسمية في الخارج بموجب خطاب من مراجعهم.

ولاية الأم

وخلافا للمعمول به سابقا في السعودية، وبحسب ما جاء في اللائحة، فإنه يحق للأم تولي شؤون أطفالها من هم دون 21 عاما والموافقة على سفرهم من عدمه في حال وفاة الأب، وهذا ما تضمنته اللائحة، وفيها "يحق للحاضن أو الحاضنة السعودية إصدار الجواز والسفر بالمحضون أو التصريح له".

واحتفت بهذا القرار فتاة سعودية حققت تغريدة لها انتشارا واسعا، حين قالت "باركوا لي، أصبحت ولية أمر طفلي، عيوني انغسلت من الدموع"، في إشارة إلى دموع الفرح.

هذا القرار يهدف إلى رفع مكانة المرأة

وكانت سفيرة السعودية لدى واشطن، الأميرة ريما بنت بندر، كتبت في تغريدة نشرتها في 1 أغسطس (آب) بعد إعلان مجلس الوزراء السعودي تأييده بالسماح للمرأة بعد 21 عاما بالسفر "أنا مسرورة للتأكيد على أن السعودية ستقوم بإدخال تعديلات على قوانين العمل والقوانين المدنية التي تهدف إلى رفع مكانة المرأة السعودية في مجتمعنا، بما في ذلك منحها الحق في التقدم بطلب للحصول على جوازات سفر والسفر بشكل مستقل"

 

المزيد من العالم العربي