Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"طالبان" تحتجز 18 موظفا في منظمة سويسرية بأفغانستان

بعثة المساعدة الدولية: لا معلومات لدينا حول الادعاءات ضد طاقمنا ونحترم الثقافة والعادات المحلية

منذ عودتها إلى السلطة أوقفت سلطات "طالبان" عدداً غير معروف من الأجانب (أ ف ب)

أعلنت منظمة "بعثة المساعدة الدولية" السويسرية غير الحكومية اليوم السبت، أن سلطات "طالبان" في أفغانستان أوقفت 18 من موظفيها بينهم أجنبي واحد.

وأوضحت المنظمة المسجلة في سويسرا أن الموظفين خطفوا من مكتبها في ولاية غور في وسط أفغانستان ونقلوا إلى العاصمة كابول.

وأوقف أفغانيان وعضو من الفريق الدولي في الثالث من سبتمبر (أيلول) ومن ثم 15 أفغانياً آخرين في الـ13 من الشهر نفسه في المكتب ذاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت المنظمة في بيان نشرته اليوم السبت "حتى الآن، لا معلومات لدينا حول طبيعة الادعاءات ضد طاقمنا، بالتالي لا يمكننا التعليق أو التكهن في شأن الوضع الراهن، لكن في حال توجيه أي اتهامات لمنظمتنا أو لأي موظف، سنراجع أي دليل يقدم بطريقة مستقلة".

ولم يعلق الناطقون باسم سلطات "طالبان" على الفور.

وتعمل "بعثة المساعدة الدولية" International assistance mission ( (IAMفي أفغانستان منذ عام 1966، وكانت حينها متخصصة في خدمات العناية بالعيون، قبل أن توسع مروحة خدماتها في مجالي الرعاية الصحية والتعليم.

ويرد على موقعها الإلكتروني أنها جمعية تعمل وفقاً للقيم المسيحية، لكنها لا تقدم المساعدات بناءً على المعتقدات السياسية والدينية للأشخاص المستهدفين.

وقالت المنظمة في بيانها "نقدر الثقافة والعادات المحلية ونحترمها".

ومنذ عودتها إلى السلطة في منتصف أغسطس (آب) 2021، أوقفت سلطات "طالبان" عدداً غير معروف من الأجانب.

وتواصل "طالبان" فرض قوانين تتماشى مع تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية، فقد عمدت على سبيل المثال إلى منع النساء من العمل في منظمات غير حكومية أو مع الأمم المتحدة.

وخلال عامين، أغلقت المدارس الثانوية ثم الجامعات أبوابها أمام النساء، ويحظر عليهن أيضاً التوجه إلى الحدائق والقاعات الرياضية.

اقرأ المزيد

المزيد من الشرق الأوسط