Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

انتشال أكثر من ألف جثة في درنة جراء السيول وليبيا تنشد الدعم الدولي

10 آلاف مفقود وحكومة الوحدة ترسل طائرة مساعدات إلى بنغازي و"الصليب الأحمر" يتحدث عن حصيلة ضحايا "ضخمة"

قال وزير الطيران المدني في حكومة شرق ليبيا وعضو لجنة الطوارئ هشام شكيوات، اليوم الثلاثاء، إنه تم انتشال أكثر من ألف جثة في مدينة درنة التي اجتاحتها السيول في فيضان ليبيا، وإنه من غير الممكن إحصاء العدد الكلي للقتلى في الوقت الراهن، لكن العدد كبير للغاية.

وأضاف شكيوات لوكالة "رويترز" عبر الهاتف، "عدت من هناك (درنة)، الأمر كارثي للغاية. الجثث ملقاة في كل مكان في البحر، في الأودية، تحت المباني". وتابع، "ليس لديّ عدد إجمالي للقتلى، لكن كبير كبير جداً. عدد الجثث المنتشلة في درنة تجاوز الألف. لا أبالغ عندما أقول إن 25 في المئة من المدينة اختفى. عديد من المباني انهار".

وقالت السلطات في شرق ليبيا إن ما لا يقل عن ألفي شخص لقوا حتفهم في فيضان ليبيا، وإن آلافاً آخرين في عداد المفقودين عقب اجتياح سيل عارم لمدينة درنة نتيجة لعاصفة عاتية وأمطار غزيرة.

وقال مسؤول في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر إن عدد ضحايا فيضان ليبيا "ضخم"، وقد يكون بالآلاف، فيما صرح المستشار الألماني أولاف شولتز بأنه من المتوقع سقوط كثير من القتلى والمصابين جراء السيول، خصوصاً في الشرق.

وأعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية في طرابلس عبدالحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، عبر موقع "إكس"، أنه تم إرسال طائرة تحمل 14 طناً من المستلزمات والأدوية وأكياس حفظ الجثث، وتقل 87 من أفراد الأطقم الطبية والمسعفين إلى مدينة بنغازي للمساعدة في جهود الإغاثة بعد  فيضان ليبيا.

مناطق منكوبة بعد فيضان ليبيا

وأعلن المجلس الرئاسي في ليبيا في بيان درنة وشحات والبيضاء في برقة بالشرق مناطق منكوبة بسبب السيول التي اجتاحتها.

وقال في البيان "شعوراً منا بالمسؤولية، ونظراً إلى التداعيات الجسيمة للكارثة، نعلن تلك المنطقة منطقة منكوبة ونطلب من الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية تقديم المساعدة والدعم". 

وأعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، أن أنقرة سترسل ثلاث طائرات لنقل فريق إنقاذ ومساعدات إنسانية إلى ليبيا. وأضافت أنها تعمل مع جميع المؤسسات لتنسيق مساعدتها ودعمها لليبيا.

 

وذكر المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري خلال مؤتمر صحافي بثه التلفزيون أن الكارثة أتت بعد انهيار السدود فوق درنة، لتجرف أحياء بأكملها وبسكانها إلى البحر. وقدر المسماري عدد المفقودين بما بين 5 و6 آلاف.

وأمس الإثنين، قال قيس الفاخري رئيس الهلال الأحمر في بنغازي في تصريحات، "سجلنا 150 قتيلاً في الأقل بعد انهيار المباني. نتوقع أن يرتفع عدد القتلى إلى 250".

وليبيا بلد منقسم سياسياً بوجود حكومتين متنافستين في الشرق والغرب، وحيث انهارت الخدمات العامة منذ احتجاجات في 2011 مدعومة من حلف شمال الأطلسي. ولا تسيطر الحكومة المعترف بها دولياً، ومقرها طرابلس على مناطق شرق البلاد.

وفي طرابلس، طلب المجلس الرئاسي الليبي المساعدة من المجتمع الدولي. وقال المجلس "نطلب من الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية تقديم المساعدة والدعم".

الإعصار "دانيال" وفيضان ليبيا

وبعد أن اجتاح الإعصار "دانيال" اليونان قبل أيام، تحرك كعاصفة عاتية في البحر المتوسط، الأحد، مما تسبب في غمر الطرق بالمياه وتدمير مبانٍ في درنة، وألحق أضراراً بتجمعات سكنية أخرى على امتداد الساحل، بما في ذلك بمدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية.

 

وأظهرت لقطات فيديو من درنة تدفق سيل واسع من المياه عبر مركز المدينة في مكان كان من قبل يقع فيه ممر مائي أقل اتساعاً بكثير، بينما تظهر بنايات مدمرة ومتضررة على الجانبين.

وأظهر مقطع مصور من قناة "ليبيا المستقبل" على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصاً واقفين على أسقف سياراتهم ينشدون المساعدة والمياه وهي تجرف السيارات.

وقال رئيس حكومة الشرق الموازية في ليبيا المدعومة من البرلمان أسامة حماد لقناة "المسار" الليبية، "المفقودون بالآلاف، والقتلى تعدى عددهم الألفين". وأضاف "هناك أحياء في مدينة درنة اختفت بالكامل بسكانها. جرفتهم المياه".

وذكر المسماري أن سبعة جنود من الجيش الوطني الليبي لقوا حتفهم في الفيضان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

محاطة بالمياه

قال صالح العبيدي، وهو أحد سكان درنة، إنه تمكن من الفرار مع عائلته، إلا أن المنازل القريبة من أحد الأودية في المدينة انهارت. وتابع لـ"رويترز"، "كان الناس نائمين، واستيقظوا ووجدوا منازلهم محاطة بالمياه".

‬‬وقال أحمد محمد، وهو أحد سكان مدينة درنة، "كنا نائمين، وعندما استيقظنا وجدنا المياه تحاصر المنزل. نحن في الداخل ونحاول الخروج".

وقال شهود إن منسوب الماء وصل إلى ثلاثة أمتار في مدينة درنة الساحلية.

ونشرت قناة "ليبيا المستقبل" صوراً لطريق منهار بين سوسة وشحات الموجود فيها "قورينائية"، الموقع الأثري الذي أنشأه الإغريق والمدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو).

وأعلن مجلس النواب الليبي الموجود بشرق البلاد الحداد ثلاثة أيام. وأعلن رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية في طرابلس عبدالحميد الدبيبة الحداد ثلاثة أيام في جميع المدن المتضررة، واصفاً إياها بأنها "مناطق منكوبة".

وقال مهندسان يعملان في مجال النفط إن أربعة موانئ نفطية كبرى في ليبيا، هي رأس لانوف والزويتينة والبريقة والسدرة، أغلقت اعتباراً من مساء السبت لمدة ثلاثة أيام.

وذكر شهود أن عمليات البحث والإنقاذ جارية. وأعلنت السلطات حالة الطوارئ القصوى وأغلقت المدارس والمتاجر وفرضت حظر التجول.‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬

وفي طرابلس، وجهت الحكومة الانتقالية أجهزة الدولة كافة "بالتعامل الفوري" مع الأضرار والسيول في المدن الشرقية.

لكن حكومة الدبيبة تعمل بشكل وثيق مع مصرف ليبيا المركزي، والمصرف هو المسؤول عن صرف المخصصات المالية لوزارات الحكومة وإداراتها في أنحاء البلاد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إنها تتابع من كثب تطورات العاصفة، وستقدم "مساعدات إغاثة عاجلة لدعم جهود الاستجابة على المستويين المحلي والوطني".

اقرأ المزيد

المزيد من متابعات