محمد رمضان: أغاني تتناول جزءا كبيرا من رحلتي

يحاول الفنان المصري تكرار تجربة عبد الحليم حافظ في التمثيل والغناء

الفنان المصري محمد رمضان (صفحة فايسبوك الرسمية)

عاد الفنان المصري محمد رمضان من الولايات المتحدة الأميركية، بعد تكريمه في الحفل السنوي لمجلة "إنجما" وحظي هناك بترحيب الجاليات العربية، التي اكتشف أنه ترك في نفوسها أثراً طيباً، كما حّلت مشكلة حفله في الساحل الشمالي المقرر إحياؤها في 23 من الشهر الحالي.

بداية تحدث رمضان عن الحروب التي تشن عليه تباعاً، بداية كممثل واليوم كمغنٍ، قائلاً إنه "أمر طبيعي يحصل مع أي شخص، وهو ضريبة من ضرائب النجاح. فكما أن للفنان الناجح محبّين فإن له معارضين أيضاً".

ورد ممازحاً على غيرة الفنانين من نجاحه "ربنا يديمها نعمة". وعن عدم تقبلهم نجاحه، قال "لا أعرف، مع أنني أتمنى التوفيق لهم جميعاً. الفنان الذي يحب الجمهور، يتمنى أن يقدم له، هو وكل الفنانين ما يسعده ويمتّعه ويدهشه. بصراحة أنا لا أفكر كثيراً بغيرة الآخرين، وعندما ألمسها، فإنها تعطيني حافزاً لكي أقدم الأفضل، وإذا تكلم عني أحد بشكل سلبي أحاول أن أقدم عكسه وأن أكون عند حسن ظن الجمهور".

لون غنائي خاص

كيف يصف رمضان نفسه كمغنٍ، وهل هو مقتنع بتجربته الغنائية؟، يجيب "أنا أقدم لوناً غنائياً خاصاً بي، وهو لون جديد على الجمهور العربي ولكنه منتشر كثيراً في الغرب. الجمهور العربي معتاد على الطرب، وكان لا بد من تقديم لون غنائي جديد له تحت مظلة الترفيه وبهدف إسعاده. وهذا ما أحققه من خلال أغانيّ، والدليل هو عدد المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل الناس معها في سياراتهم".

وهل هو يتعاطى مع تجربة الغناء على أنها مكملة لتجربة التمثيل أم أنها للتسلية فقط، يوضح رمضان "بل هي مكملة لها. فكرة توجهي نحو الغناء نبعت من رغبتي في تحقيق طموحي بأن أكون الممثل الذي يملك شعبية المطرب. شعبية المطرب تفوق شعبية الممثل، وهذا أمر متعارف عليه على مستوى العالم كله. شعبية مايكل جاكسون تفوق 10 أضعاف شعبية آل باتشينو وسواه من الممثلين العالميين، كما أن شعبية عبد الحليم حافظ تفوق شعبية أي ممثل عربي".

وعما إذا كان يخطط لتكرار تجربة عبد الحليم حافظ، ولكن بشكل معاكس، كون عبد الحليم عمل في التمثيل وهو مطرب في الأساس، يجيب رمضان "هذا صحيح، وهنا لا بد من العودة إلى جملة قالها سيدنا علي (كرّم الله وجهه) وهي الوعي قبل السعيّ. فأنا كنت أطمح لامتلاك شعبية المطرب، ولكني لست مطرباً، ولذلك كان لا بد من أن أبحث عن نوع الغناء الذي يتلاءم مع طبيعة صوتي وشخصيتي. وهذا ما فعلته وتمكنت من الوصول إلى الناس، من خلال تقديم فن غنائي بعيد من الابتذال، ويمنح العزيمة والإصرار لمن يسمعه. أي شخص يتمنى أن يكون نمبر وان وملكاً في منصبه ومكانه. أغانيّ تتحدث عن الذات وليس عن الطرف الآخر، كما يحصل في الأغاني العاطفية التي يغني فيها المطرب للحبيب. إلى ذلك، فإن الأغاني العاطفية لا يسمعها كل الناس، فمثلاً الأغنية التي تتحدث عن الفراق، لا يهتم بها من لا يعيش حالة مماثلة، وهي لن تلمسه ولن تؤثر فيه، بينما لا يمكن أي شخص أن يبتعد عن ذاته، ومعظم ما أقدمه يعبر عن حالة كل شخص".

ويضحك رمضان رداً على سؤال حول ما إذا كان يعتبر نفسه أكثر ذكاءً من غيره من المغنين، كونه اختار تقديم أغانٍ تهمّ كل شخص. ويقول "أنا أؤمن بأن الإنسان، هو أقوى مخلوق، وأن الله أعطاه صفات ليست موجودة عند غيره، كالعقل والإصرار والعزيمة وغيرها، وبأنه قادر حتى على إنجاز أشياء شبه مستحيلة، كالصعود إلى القمر. وأغنية القمر التي طرحتها تتكلم عن هذا الإنسان، الذي كانوا يسخرون من حلمه ولكنه وصل إلى القمر فعلاً وحقق حلماً شبه مستحيل".

وعما إذا كان يتحدث في أغانيه عن حالات يعيشها هو شخصياً كـ "الملك" والـ "نمبر وان" و"القمر"، يقول رمضان "شوية وشوية". ويضيف "أغانيّ تتناول جزءاً كبيراً من رحلتي. مشواري الفني قليل بعدد سنواته، ولكن المعاناة تقاس بالكيف وليس بالكم. أنا بدأت مسيرتي الفنية عام 2005، وأول بطولة لي كانت عام 2012 ولكني عانيت كثيراً. أنا نشأت النشأة الطبيعية التي ينشأ عليها أي فنان، وبدايتي كانت من على مسرح المدرسة، بعدها احترفت التمثيل وقدمت أدواراً صغيرة على الخشبة، ومن بعدها في الدراما، ومن ثم في السينما، ومع الوقت شاركت في أدوار أكبر إلى أن أصبحت بطل أعمالي. أنا لم أتخرج من برنامج مسابقات ولم أقفز قفزات غير طبيعية، بل خطواتي كانت طبيعية وتشبه الخطوات التي مرّ بها النجوم". ويضيف "أغانيّ لا تعبر عن حالة الإنسان فحسب بل تمنح الأمل للكثير من الشباب، كما حصل معي، كوني بدأت مسيرتي من مكان معين إلى أن صلت إلى المكان الحالي الذي أعتبره الخطوة الأولى في مشواري، لأنني لم أحقق سوى جزء بسيط من طموحي".

سعد لمجرد و"إنساي"

عن تجربته مع سعد المجرد من خلال دويتو "إنساي" التي حققت ملايين المشاهدات على "يوتيوب"، ومدى انزعاجه من اتهام البعض له باستغلال لمجرد، ردّ رمضان "التجربة كانت جيدة جداً، وهذا الكلام لا يزعجني على الإطلاق، لأنني قدمت في هذه السنة أغنية مافيا التي حققت 150 مليون مشاهدة على يوتيوب. سعد لمجرد يملك قاعدة جماهيرية ضخمة وهو نجم عالمي كبير، والحمد لله أننا أسعدنا جمهورنا، وتمكنا من تحقيق نجاح يليق بنا".

عن سبب تحويل تجربته مع لمجرد إلى الغناء بعد ما كان مقرراً أن تكون تمثيلية، يقول رمضان "كان هناك اتفاق قديم بيننا على أن نتشارك في فيلم سينمائي، لكن قبل أن أتوجه إلى الغناء. وبعد توجهي إليه، قررنا أن نقدم دويتو غنائي، علماً أن سعد لم يخض مثل هذه التجربة مع أي فنان غيري".

عن صحة الأخبار التي أشارت إلى كسبه أرباحاً خيالية من وراء قناته على "يوتيوب"، قال "لا شك في أنني أحقق الأرباح، ولكنهم بالغوا كثيراً في الأرقام التي ذكروها. ولكن هناك شيئاً آخر يسعدني أكثر من الربح المادي، وهو احتلال قناتي على يوتيوب هذا الشهر المرتبة 47 عالمياً، وتحقيقها 170 مليون مشاهدة، متفوقاً على نجوم كبار مثل تايلور سويفت وبيونسيه وغيرهما. أنا سعيد لأننا تمكنا بأسماء عربية، وبعمل نفذناه بإمكانات متواضعة في بلدنا، من الوصول إلى التوب 50 ضمن لائحة تضم نجوماً عالميين يعملون وسط منظومات ضخمة. وهذه إشارة عظيمة بأن الآتي أفضل".

ويؤكد رمضان بأنه لا يخاف أن يأخذه الغناء من التمثيل، ويعقّب "التمثيل هو الأساس، وأشتغل في الغناء في وقت الفراغ. أحياناً أكون مع أصدقائي نلعب بلاي ستايشن فأتركهم وأدخل الإستديو وأسجل أغنية، ثم أعود وأتابع اللعب معهم. الغناء لا يتطلب مجهوداً مني، بل الحفلات التي تحتاج إلى بروفات وترتيبات واستعراض وستوري بورد خاص بكل أغنية. أنا أحاول أن يكون محمد رمضان الممثل متعاوناً مع محمد رمضان المغني في حفلاتي الغنائية".

سوء تفاهم

عن التسوية التي توصل إليها مع محمد حسن جابر بعد خلافهما، لإحياء حفله المقبل في الساحل الشمالي، يوضح رمضان "هو رفيق نجاحي وأنتج حفلتي الأولى، وأول من آمن بخطي الغنائي وأكد لي أنه المسيطر في أميركا، كونه مطلعاً على الفن الأجنبي ويسافر إلى أميركا دائماً. النجوم العالميون الذي يؤدون لوني الغنائي مثل تايغا وسواه، هم المسيطرون وليس المطربين الكبار مثل سيلين ديون وغيرها. هناك فرق بين المطرب والمغني".

وعن سبب الخلاف مع جابر الذي حاول منع الحفل، أشار رمضان إلى أنه لم يكن هناك منعا للحفل. وتابع "حصل سوء تفاهم، وأنا كنت بعيداً بسبب وجودي في الولايات المتحدة، ولم أتمكن من توضيح الصورة لهم. هم اعتقدوا أنهم لن يكونوا معي في الحفل، ولكن محمد هو المشرف العام على منظمي حفلاتي".

المزيد من نجوم وفن