بي بي سي تعتذر بعد وصف ’التشهد‘ بـ ’تحية داعش‘ في فيلم وثائقي

وُصفت الزّلة بأنها "مهينة ومسيئة للمسلمين والصحافيين"

 ستايسي دوللي تحضر ليلة الافتتاح لفيلم "كذبة وخيول فقط" الموسيقية في مسرح رويال هايماركت في 19 فبراير 2019 في لندن ، إنجلترا (غيتي)

أصدرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اعتذاراً بعد أن أشارت المذيعة التلفزيونية ’ستايسي دولي’ إلى إحدى حركات الصلاة الإسلامية باسم "تحية داعش".

ارتكبت مقدمة البرامج الوثائقية ذلك الخطأ في حلقة برنامج بانوراما التي تحمل عنوان ’لقاء عرائس داعش‘ التي بُثت ليلة الاثنين 5 أغسطس(آب).

من أجل الوثائقي، قامت الفائزة ببرنامج الرقص الشهير ’ستريكتلي كام دانسينغ‘ بزيارة معسكرات في شمال سوريا وتحدثت إلى نساء تركن بلادهن للانضمام إلى داعش.

في وقت لاحق حُذف المشهد المسيء الذي أظهر دولي تستعمل تعبير ’تحية داعش‘ لوصف نساء كن يرفعن أصابعهن في الهواء، بعدما تم استخدام المشهد في الفيلم الوثائقي. وهناك مقطع آخر استُخدم في نشرة أخبار العاشرة يوم الأحد وتم حذفه من تطبيق ’آي بلاير‘ (الخاص بـ بي بي سي الذي يقدم خدمة البث المباشر عبر الإنترنت والمتابعة عند الطلب للتلفزيون والراديو).

وكانت هناك محاولات لبعض مقاتلي داعش باعتماد تلك الإيماءة برفع إصبع واحد في صور دعائية للتنظيم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على أية حال، فإن رفع السبابة (أثناء التشّهد في الصلاة) هو رمز التوحيد، ويشير إلى "الله الواحد الأحد بصفته خالق الكون والحافظ له". يشار أن هذه الإيماءة هي جزء متعارف عليه من الصلاة الإسلامية، وكان عدد من لاعبي كرة القدم المسلمين قد استخدموها عند ابتهاجهم بتسجيل هدف.

بدورها أعلنت هيئة الرقابة الوطنية التي تسجل وتقيس الأحداث المعادية للمسلمين في المملكة المتحدة على مواقع التواصل الاجتماعي والمعروفة باسم ’تيل ماما يو كي - TellMamaUK’ عن إدانتها للموقف وكتبت على تويتر: "إن التقليل من شأن مثل هذا المفهوم الأساسي والهام واختزاله بـ ’تحية داعش‘ أمر خاطئ للغاية ومتجاهل ومؤذ."

من جهتها غردت أنيسة سوبدار الصحافية في بي بي سي والحائزة على جوائز: "هل تعرف ستايسي دولي أننا نحن المسلمين نرفع سبابتنا في كل مرة نصلي فيها (أي خمس مرات في اليوم) لتذكيرنا بوحدانية الله؟ ... هذا ما يحدث عندما تتجاوز كل الصحافيين الحقيقيين لتغطية هذا النمط من المواضيع - التي تتطلب حساً ووعياً ثقافيين .. ما حدث هنا أمر مهين ومسيء للمسلمين والصحفيين."

وقام الصحافي ’أوز كاتيرجي’ بنشر رد بي بي سي على تويتر بعد أن قدم شكوى، وربط ذلك الخطأ بنقص التنوع في غرف الأخبار. وقال:"في حين أنني مستاء لعدم اعتذار ستيسي شخصياً، لكنني راض عن رد البي بي سي وسأكتفي بهذا القدر."

"ليس لدي أدنى شك في أنني لم أكن الدافع وراء هذا التراجع، ولكن بسبب العشرات من الصحافيات المسلمات في بي بي سي اللواتي تعرضن للإهانة وقمن بالتعبير عن مشاعرهن حيال ذلك. لا يمكنني أن أشدد على هذه النقطة بما يكفي، يجب أن تكون غرف الأخبار متنوعة، لو حققتم التنوع عند تعيين الموظفين، لن يحدث هذا ... آمل أن ترى ستايسي والمنتجون المعنيون أيضاً عدد الردود العنصرية التي حرضتها شكواي، وعدد الأشخاص الذين تواصلوا معي على تويتر قائلين إنه لا يوجد فرق بين داعش والإسلام. هذه نتيجة مثل هذه الحوادث، وتقع  مسؤولية الحؤول دونها على وسائل الإعلام."

وقال متحدث باسم  بي بي سي في استجابة لردود الفعل العنيفة: "لقد وصفنا خطأً حركة قامت بها نساء تم تصويرهن في معسكر اعتقال يسيطر عليه الأكراد في شمال سوريا على أنه ’تحية لداعش‘... وبينما حاولت داعش تبني هذه الحركة لأغراض الدعاية الخاصة بهم، كان ينبغي علينا من أجل الدقة توضيح أن العديد من الأشخاص المؤمنين بالإسلام يستخدمون هذه الإشارة للدلالة على وحدانية الله... نعتذر عن هذا الخطأ وقمنا بإزالة التعبير من الفيلم."

يشار إلى أن دولي قد تعرضت لانتقادات في الماضي لافتقارها إلى المعرفة أو الفهم أثناء تقديمها أفلاماً وثائقية مختلفة.

ففي وقت سابق من هذا العام، تورطت دولي في مشادة حول دور ’المنقذ الأبيض’ (الذي يحاول مد يد العون للملوّنين) مع النائب عن حزب العمال ديفيد لامي بعد رحلتها إلى أوغندا ضمن سلسلة البرامج الكوميدية الهادفة إلى جمع التبرعات وتحمل عنوان ’كوميك ريليف‘، والتي قال السياسي إنها تخلّد "صوراً نمطية مستهلكة وغير مفيدة."

© The Independent

المزيد من تلفزيون وإذاعة