أفضل خمس وجهات سياحية لهذا الخريف، من فيتنام إلى نيو هامبشير

مع بدء ظهور ألوان الخريف في الأفق، آن الأوان للبدء في التخطيط للرحلة المقبلة.

أومبريا هي جارة توسكاني التي لم تنل ما تستحقه من التقييم، لكن يمكن رؤية الكثير والقيام بأنشطة عديدة فيها خلال شهر أكتوبر (غيتي)

بالتزامن مع  بدء العمل بالتوقيت الشتوي في المملكة المتحدة وقِصر النهار، يُعد شهر أكتوبر (تشرين الأول) الشهر المناسب للهروب إلى الوجهات السياحية التالية.

بإمكانكم أن تستمتعوا بألوان الخريف ومهرجانات الحصاد في إيطاليا ونيو إنغلاند، أو أن تتوجهوا إلى أدفأ الشواطئ في المحيط الهندي وأميريكا الجنوبية.

إليكم قائمة اختياراتنا:

كوانغ نِنه، فيتنام

جهزوا جزمة تناسب المشي لمسافات طويلة: إن بداية الموسم الجاف هنا توفر ظروفاً مثالية للمغامرات البرية ومشهداً مثالياً لالتقاط الصور في شمال فيتنام الجبلي. بعد رحلة لا بد منها في سفن ’يانك’ الشراعية التقليدية حول خليج هالونغ النابض بالحياة، توجهوا إلى الداخل على بعد ساعة من الزمن إلى ’يين تو’ عاصمة البوذية في البلاد. لقرون من الزمن، ظل موقع الحج الهادئ هذا غير معروف للزوار الدوليين إلى حد ما.

على أية حال، قد يتغير هذا قريباً، بعد أن تم مؤخراً افتتاح "قاعدة للتخييم"  تضم نُزُلاً ومراكز ثقافية ومطاعم، بما في ذلك أول فندق من فئة الخمس نجوم في المنطقة، الذي يحمل اسم ’ليغاسي يين تو ماغالاري’ الذي صممه المهندس المعماري الأسطوري ’بيل بنسلي’ ليكون شبيهاً بمعبد يعود إلى القرن الثالث عشر وباستخدام مواد محلية مصنعة يدوياً. لا تتأخروا في استكشاف مزارات المنطقة ودروب الغابات في ’يين تو’  قبل أن تتحول إلى ’هوي آن’ جديدة تضج بالسياح.

متوسط ​​درجة الحرارة في أكتوبر: 26 درجة مئوية

مدة الرحلة جواً من المملكة المتحدة: 12 ساعة

نيو هامبشير، الولايات المتحدة الأميريكية

هواء نقي، وتفاح ناضج، أوراق قانية اللون - تكون نيو إنغلاند متألقة في أكتوبر. انطلقوا في رحلة برية لا تتكرر تغطي فيها الأوراق الطريق بأكمله على طريق ’كانكاماغوس’ السريع (الذي يُعرف اختصاراً بـ ’كانك’ باللغة المحلية) أو بحيرة ’وينيبيسوكي لووب’ التي تضم أكبر محتوى مائي في الولاية التي تُكنّى بولاية الغرانيت.  لو أردتم رؤية ألوان الخريف من منظور آخر، يمكنكم الانزلاق فوق غابات ’الجبل الأبيض’ عبر  كابلات الانزلاق التي تقدمها  شركة ’ألباين أدفينتشرز’ والتي تمكنكم من الهبوط الحاد من ارتفاع 80 قدماً (باستطاعة الأشخاص الذين يفضلون أنشطة أكثر هدوءً أن يركبوا جندول ’لون ماونتين’ بدلاً من ذلك).

يُعد نحت اليقطين ولعبة التقاط التفاح بالفم من حوض مليء بالماء من أكثر التسالي الرائجة في نيو هامبشير في هذا الوقت من العام  بينما يجلب مهرجان أكتوبر في الجبل الأبيض (في الفترة بين 12-13 أكتوبر) كل الاحتفاليات البافارية الصاخبة - فكروا معي: تحدي رفع أكواب الجعة، مسابقة حمل البراميل، والفرق الموسيقية البافارية المرحة  - ضمن مشهد من أشجار القيقب بأوراقها القرمزية.  لا تنسوا أن كل تلك النُزل المريحة والساحرة - مثل نزل ’تشيسترفيلد إن’ الريفي الأنيق الكائن في أراض زراعية رائعة بالقرب من الحدود مع فيرمونت - تمتليء بسرعة، لذلك احجزوا غرفكم مسبقاً قبل وقت كاف.

متوسط ​​درجة الحرارة في أكتوبر: 16 درجة مئوية.

مدة الرحلة بالطائرة من المملكة المتحدة: سبع ساعات ونصف.

 

موريشيوس

تكون بداية الربيع في هذه الجزيرة المطلة على المحيط الهندي، في هذا الوقت من السنة، ويمكن للزوار الغوص في المياه الأكثر نقاءً وهدوءً، والاسترخاء على الرمال البيضاء تحت السماء الصافية.  لكن بعيداً عن كونها وجهة للاستجمام فقط، تتمتع موريشيوس بالعديد من عوامل الجذب السريعة التي تستحق أن تتخلى من أجلها عن كراسي التشمّس، مثل المسير إلى إطلالة ’قمة النهر الأسود - بلاك ريفير بيك’ (وهي أعلى نقطة في الجزيرة)، ركوب الدراجات الرباعية ضمن إقطاعية للسكر تحولت إلى منطقة لعب صديقة للبيئة تحمل اسم ’ميدان النجمة - دومين دو ليتوال’، أو استكشاف الكهوف المدرجة في قائمة اليونسكو في منطقة ’لو مورن برابون’، التي بُنيت لتكون مخابئ للعبيد الهاربين.

إن كنتم تبحثون عن بديل جذاب لمنتجعات الشاطئ المُستحدثة، فإن التخييم المرفّه قد وصل مؤخراً إلى موريشيوس على هيئة أكواخ لها شكل الفقاعة تسمى ’ببل لودج’، وهي مجموعة من القباب الصديقة للبيئة، مريحة وشبه شفافة، توجد في أقدم مزرعة شاي في الجزيرة. لقد كان مقصد مؤلف كتب الرحلات ’مارك توين’ واضحاً عندما قال: "إنك لتظن أن موريشوس خُلقت أولاً ثم نُسخت الجنة منها لاحقاً".

متوسط ​​درجة الحرارة في أكتوبر: 22 درجة مئوية

مدة الرحلة جواً من المملكة المتحدة: 12 ساعة

أومبريا، إيطاليا

يجلب الحصاد مجموعة شهية من المهرجانات لعشاق الطعام إلى أومبريا، الجارة المغبونة لتوسكانيا، فكما سترون إنها تحتوي على بساتين زيتون بنفس الدرجة من الروعة وبلدات تعود إلى القرون الوسطى، لكنها تعج بالسياح بدرجة أقل بقليل. تحتفي كل من بلدتي ’غابيو’ و ’تشيتا دي كاستيلو’ بالكمأة البيضاء الثمينة والشهية في نهاية الشهر، وحتى الكستناء المتواضعة تحظى بسلسلة من الاحتفالات، بما في ذلك مهرجان ’فيستا ديل بوسكو’ في مونتوني (مهرجان الغابة) حيث يقدّم الباعة المتجولون الكستناء المحمصة في مخاريط ورقية وتنشر المطاعم طاولاتها المزينة بتلك المكسرات الشهية في الشوارع.

تستضيف بيروجا أكبر احتفال بالشوكولاتة في أوروبا (في الفترة ما بين 18-27 أكتوبر) وعيد القديس فرنسيس الأسيزي (في 4 أكتوبر)، حيث نرى تلك البلدة التي تحمل اسم القديس مزينة بلافتات من أجل استعراض تقليدي - حتى أن بابا الفاتيكان جاء لحضور الاحتفالات قبل بضع سنوات. بعد تناول النبيذ والطعام، يمكنكم العودة إلى مجمع ’تينوتا دي مورلو’ للعطلات، حيث تتوزع ست فيلات وثلاث حجرات في أرجاء العزبة ذات المناظر الخلابة.

متوسط ​​درجة الحرارة في أكتوبر: 19 درجة مئوية.

زمن الرحلة جواً من المملكة المتحدة: ساعتان ونصف.

جزر غالاباغوس

لقد مر 160 عاماً بالضبط منذ أن نشر تشارلز داروين كتاب "أصل الأنواع"، لكن جاذبية غالاباغوس - ذلك الأرخبيل الذي أجرى فيه داروين بعض أبحاثه الرائدة - ما زالت كما كانت دائماً. على كل حال، فإن وسائط النقل والرفاهية قد تغيرت (لحسن الحظ) منذ أيام السفينة ’بيغل’ التابعة للبحرية الملكية البريطانية والتي نقلت عالِمنا الشهير إلى هناك، بإمكانكم أن تركبوا على متن أحد تلك المراكب الصغيرة الجديدة التي تعمل بالطاقة الشمسية المسماة ’سولاريس’ للوصول إلى فندق ’فينش باي’، الملاذ الشاطئي في الجانب الجنوبي من جزيرة  سانتا كروز.

 

إن كثافة الحياة البرية مثيرة (وتكون نشطة بشكل خاص في هذا الوقت من العام) ، من البجع والبطريق إلى أسماك شيطان البحر والإيغوانا البحرية، بالإضافة إلى أكثر سكان الجزيرة شهرة، السلاحف العملاقة. إن الجولة المُعدّة مسبقاً التي تقدمها شركة سياحية صديقة للبيئة، تعد  أفضل طريقة للوصول إلى البراري النائية مثل حقول الحمم البركانية في فيرناندينا أو جزيرة جينوفيزا التي تُعرف أيضاً باسم "جزيرة الطيور" - ومن بين جولاتها المصممة خصيصاً  تقدم شركة ’أوريجينال ترافيل’ رحلة للتنقل عبر أرجاء الجزيرة مدتها تسعة أيام مقابل 5740 جنيهاً استرلينياً للشخص الواحد.

متوسط ​​درجة الحرارة في أكتوبر: 22 درجة مئوية

مدة الرحلة بالطائرة من المملكة المتحدة: 13 ساعة

© The Independent

المزيد من سياحة