محمد صلاح يتوقف للاطمئنان على صبي تعرض لحادث محاولا رؤيته

كان لويس فاولر من مشجعي ليفربول متحمساً جداً للتعرف على بطله فارتطم بمصباح وسقط فاقداً الوعي وكُسِر أنفه

محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)

ساعد محمد صلاح في ابتهاج طفل من مشجعي ليفربول كان متحمساً جداً من أجل التعرف على نجم ليفربول، لدرجة أنه لكم نفسه في محاولة للحاق بسيارة اللاعب.

وكان لويس فاولر، 11 عاماً، من مشجعي ليفربول مع شقيقه إسحاق البالغ من العمر 10 أعوام، رصدا خروج صلاح من ملعب "ميلوود" في ليفربول بسيارته من طراز "بينتلي".

وقام الشقيقان بمطاردة في أثناء محاولتهما الحصول على لمحة أفضل لبطلهما، إلا أن لويس اصطدم بمصباح وسقط فاقداً الوعي.

ولاحظ صلاح الحادث فدار بسيارته، وخرج منها للاطمئنان على الفتى، ومعرفة ما إذا كان بخير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال زوج والدة لويس، جو كوبر، لقناة (سكاي نيوز)، "بينما كنا نطلب سيارة إسعاف شاهدنا (مو) يقود سيارته في مكان قريب بعد أن لاحظ ما حدث للويس، وجاء للتحقق من أنه بخير".

"كان الطفلان يصرخان بإثارة، وهو يخرج من السيارة، ودخل إسحاق في حالة هيستيريا وعانقه".

"اعتذر (مو) كثيراً، وتحدَّث إلى الطفلين بكل عاطفة، ما جعلهما يشعران بتحسُّن كبير".

وبعد حصوله على صورة مع بطله، نُقل لويس إلى مستشفى "ألدر هاي" للأطفال لإصلاح أنفه المكسور.

وأضاف كوبر "أردنا أن نقول له شكراً من قلوبنا، لأنه جعل كليهما يشعر بتحسُّن كبير".

"(مو) حقاً نجمٌ عالٍ، إنه نجمٌ عالميٌّ، ولم يكن بحاجة إلى التوقف اليوم، وذلك فنحن ممتنون للغاية".

© The Independent

المزيد من رياضة