أسعار الذهب في مصر... هل ارتفعت بالتزامن مع عيد الأضحى؟

خبراء: الحرب التجارية والنزاعات في المنطقة العربية وراء القفزات القياسية عالميا

ارتفاع أسعار الذهب في الأسواق المصرية (حسام علي. إندبندنت عربية)

شهدت أسعار الذهب ارتفاعات قياسية بالتزامن مع حلول عيد الأضحى في مصر، فخلال الأسبوع الماضي بلغ الارتفاع في سعر الغرام عيار 24 نحو 30 جنيهاً مصرياً للغرام (1.8 دولار)، مرتفعاً من 766 جنيها (46 دولارا) إلى 796 جنيهاً (48 دولارا) للغرام مقارنة بأسعار الأسبوع السابق له، كما ارتفع سعر الغرام عيار 21 بنحو 26 جنيها (1.5 دولار)، ووصل إلى 696 جنيهاً (42 دولارا)، بعد أن كان سعره 670 جنيهاً (40 دولارا)، وكذلك ارتفع سعر غرام الذهب عيار 18 بقيمة بلغت 23 جنيهاً (1.3 دولار) خلال نفس الفترة، ليرتفع من 574 جنيهاً (34.5 دولار) إلى 597 جنيهاً (36 دولارا).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أمير رزق، عضو شعبة تجار الذهب بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، قال "إن الارتفاعات الحالية في الذهب ترجع إلى الحروب التجارية والنزاعات  السياسية الدائرة في العالم، وبشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط الملتهبة في الوقت الحالي".

وأضاف رزق لـ"إندبندنت عربية"، "أنه منذ قديم الأزل يمثل الذهب البديل الآمن عند الشعور بالتوتر والخوف من اندلاع حروب أو نزاعات سياسية"، مؤكدا "أن الخلافات القائمة أحد أهم أسباب ارتفاع أسعار الذهب في العالم، وليس في مصر فقط، إلى جانب رفع  التعريفة الجمركية، ونظام الضرائب في أميركا، وتأثيره على سوق الذهب العالمية".

وأشار إلى "أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب رفع الضرائب المفروضة على صادرات الصين 10%"، مرجعا ذلك كأحد أسباب الأزمة"، وتوقع "تراجع الأسعار مع تراجع نذير الحرب في منطقة الشرق الأوسط".

من جانبه، قال وصفي واصف، رئيس الشعبة العامة للمجوهرات والمصوغات باتحاد الغرف المصرية، "إن الذهب أحد المعادن النفيسة شديدة الحساسية من الاضطرابات الاقتصادية والسياسية وغيرها، وفي حالة انتهاء الخلاف بين الولايات المتحدة الأميركية والصين سيعود الهدوء إلى أسواق الذهب من جديد".

واشتعلت أسواق الذهب عالميا مع ارتفاع وتيرة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية، التي دقّ ناقوسها العام الماضي، ثم أشعلت قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب المتتابعة بشأن الصين المعركة الفعلية، مما كان له بالغ الأثر على أسعار الذهب،  وحققت قفزات كبيرة وسط ترقب وحذر يسيطران على أسواق المال العالمية، وهي الحرب التي ألقت بظلالها على سوق الذهب في مصر.

 وكان بنك غولدمان ساكس توقع عدم التوصل إلى اتفاق تجاري قبل انتخابات الرئاسة الأميركية المحددة في نوفمبر (تشرين الثاني)  عام 2020، بينما حذر بنك "مورغان ستانلي" من أن تبادل فرض الرسوم الجمركية بين البلدين قد يزج بالاقتصاد العالمي إلى حالة ركود بحلول منتصف العام المقبل".


وخفض البنك الفيدرالي الأميركي الأسبوع الماضي سعر الفائدة على الدولار بنحو ربع نقطة مئوية، ويعني تخفيض الفائدة أن المستثمرين قد يتحولون إلى خيارات أخرى أكثر ربحا، مثل الذهب، وهي الخطوة التي رفضها ترمب، مبديا اعتراضه، وطالب المجلس الاحتياطي الاتحادي الأربعاء الماضي بخفض أسعار الفائدة بخطى "أكبر وأسرع" لتحسين قدرة الولايات المتحدة على منافسة الدول الأخرى عبر سلسلة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلا "يجب عليهم أن يخفضوا أسعار الفائدة بخطى أكبر وأسرع، وأن يوقفوا تشديدهم الكمي السخيف الآن".
وأضاف في تغريدة أخرى أن مجلس الاحتياطي الاتحادي "يكابر في الاعتراف بالأخطاء".

المزيد من اقتصاد