Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بهدف التصدي لاقتحام المستوطنين… دعوات إلى إقامة صلاة عيد الأضحى في الأقصى فقط

يتزامن عيد هذا العام مع "ذكرى خراب الهيكل لدى اليهود"

جنديات إسرائيليات على سطح قبة الصخرة (رويترز)

للمرة الأولى منذ احتلال القدس عام 1967 تعتزم "جماعات جبل الهيكل" اقتحام المسجد الأقصى في اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك يوم غد الأحد، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة بين الفلسطينيين ودعوات إلى شد الرحال إلى المسجد.
وبهدف التصدي لاقتحامات المستوطنين، أعلنت الهيئات الإسلامية في القدس المحتلة، إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك بشكل موحد في المسجد الأقصى فقط، وإغلاق مساجد المدينة كافة مع تأجيل الصلاة مدة ساعة.
ودعت كل من الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية ودار الإفتاء في القدس إلى "الوقوف صفاً واحداً ضد فرض أي تقسيم مكاني أو زماني للمسجد الأقصى".
كما طالبت تلك الهيئات جميع الفلسطينيين "بضرورة الزحف أول أيام عيد الأضحى نحو القدس"، مؤكدةً "جواز تأجيل ذبح الأضاحي لليوم الثاني من عيد الأضحى حتى نعمّر الأقصى في أول أيام العيد".
 

"خراب الهيكل"
 
ويعتبر الإسرائيليون "خراب الهيكل"، يوم حزن وحداد على تدمير "هيكل سليمان" على يد البابليين، وتعكف "منظمات الهيكل" سنوياً قبيل هذه الذكرى على حشد الرأي العام الإسرائيلي من أجل المشاركة في الاقتحام الجماعي الكبير للأقصى.
وبحسب التراث اليهودي، فإن "التاسع من أغسطس (آب) سيتحوّل من يوم حداد إلى يوم عيد وفرح عندما يأتي المسيح" وفقاً للعقيدة اليهودية ويتم إقامة "الهيكل الثالث".
وفرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءات أمنية مشددة في البلدة القديمة للقدس استعداداً لاحتفالات عيد الأضحى التي تتزامن هذا العام مع "ذكرى خراب الهيكل لدى اليهود".
واعتاد المستوطنون في هذه الذكرى من كل عام، اقتحام باحات المسجد الأقصى بأعداد كبيرة.
 
"انفجار بركان"
 
وحمّل نائب مدير عام أوقاف القدس ناجح بكيرات في مقابلة مع "اندبندنت عربية" سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عمّا سيحدث في المسجد الأقصى بسبب سماحها للمستوطنين باقتحامه، محذّراً من "انفجار بركان جراء ذلك وحمام دم".
ووصف بكيرات اقتحام المستوطنين الأقصى بأنه "خطوة استفزازية وعدوانية وظلم غير مقبول"، مضيفاً أن "الحركة الصهيونية تحاول خلق مشكلة بشأن المسجد الأقصى بادعاءات باطلة بدعم من الحكومة الإسرائيلية".
وقال بكيرات إن أكثر من 35 منظمة من "منظمات جبل الهيكل" تقف وراء دعوات إلى اقتحام الأقصى، مشيراً في الوقت ذاته إلى وجود فتوى لكبار الحاخامات اليهود تحرّم زيارة الأقصى لأنهم يعتبرونه جزءاً من الهيكل، ويحرَّم عليهم الوقوف فوقه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


أكثر من 100 ألف
 

ودعا الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية في مقابلة مع "اندبندنت عربية" الفلسطينيين إلى شدّ الرحال إلى المسجد يوم عيد الأضحى وكل الأيام لإفشال مخططات المستوطنين لاقتحامه.
وتوقّع مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين مشاركة أكثر من مئة ألف فلسطيني في صلاة العيد في المسجد الأقصى، معبراً عن أمله في منع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المستوطنين من اقتحام الأقصى منعاً للمواجهات بين الجانبين.
وحمّل الشيخ محمد حسين سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن تبعات هذه الاعتداءات، مضيفاً أن "المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم، ولا يخضع للمفاوضات أو المساومات".
وتغلق الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى أمام اقتحامات المستوطنين في المناسبات الدينية الإسلامية، ومن بينها عيدا الفطر والأضحى.
وكانت السلطات الإسرائيلية سمحت قبل شهرين للمستوطنين في الأيام العشرة الأواخر من شهر رمضان في ذكرى "يوم القدس"، بإحياء "ذكرى احتلال القدس" ما أدى إلى مواجهات مع المصلين المسلمين.

المزيد من الشرق الأوسط