Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قصف إسرائيلي على جنوب لبنان ردا على إطلاق صاروخ

أفادت مصادر أمنية بأن صاروخين أطلقا سقط أحدهما في الأراضي اللبنانية والثاني قرب منطقة متنازع عليها على الحدود

قصف الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، خراج بلدة كفرشوبا جنوب لبنان، رداً على "إطلاق قذيفة من الأراضي اللبنانية انفجرت بالقرب من الحدود داخل الأراضي الإسرائيلية"، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في تغريدة على "تويتر".

وأضاف أن التجمعات السكنية الإسرائيلية قرب الحدود لم تصدر لها أي أوامر خاصة بسبب ذلك. وعند حدوث تصعيد كبير للعنف، تصدر إسرائيل عادةً توجيهات للمدنيين في المنطقة المعرضة للخطر بالاحتماء.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان، بتعرض خراج بلدة كفرشوبا ومزرعة حلتا لقصف مدفعي اسرائيلي وسقوط "أكثر من 15 قذيفة مدفعية عيار 155".

ورأى شهود من وكالة "رويترز" أعمدة من الدخان الأبيض تتصاعد من الجنوب اللبناني.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ من لبنان. وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إنه يبحث الأمر مع قائد الجيش اللبناني.

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن ثلاثة مصادر أمنية قولها، إن صاروخاً على الأقل أطلق من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، وأفادت وسائل إعلام بسماع دوي انفجارين في محيط بلدة كفرشوبا جنوب لبنان فيما انتشر الجيش اللبناني في المنطقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت المصادر الأمنية اللبنانية الثلاثة، إن صاروخين أطلقا من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، سقط أحدهما في قرية الوزاني جنوب لبنان، والثاني قرب قرية الغجر الحدودية.

لكن الجيش الإسرائيلي قال في بيان سابق في ضوء الأنباء، إنه لم يرصد أي مؤشرات أولية إلى وقائع غير عادية على الجانب الإسرائيلي من الحدود. وغرد أدرعي قائلاً، إنه "بعد الفحص في جيش الدفاع لا توجد حادثة داخل إسرائيل. الحديث عن انفجار خلف السياج الأمني بالقرب من قرية الغجر. التفاصيل قيد الفحص".

كما نقلت وسائل إعلام عن مصدر في "يونيفيل" قوله، إن قواتها لم ترصد إطلاق أي صواريخ من لبنان، وإن من المرجح أن ما حدث هو انفجار لغم قديم.

وتأتي هذه الحادثة فيما يسود توتر منذ أيام على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية حيث نصبت ميليشيات "حزب الله" خيماً في كفرشوبا على مقربة من الخط الأزرق، ما استدعى تحذيراً من تل أبيب من أنها قد تزيلها بالقوة إذا لزم الأمر.

دعوة من "حزب الله"

وفي هذا السياق، اتهم "حزب الله" في بيان اليوم الخميس، إسرائيل بـ"اتخاذ إجراءات خطيرة في القسم الشمالي من بلدة الغجر الحدودية وهو القسم اللبناني الذي تعترف به الأمم المتحدة باعتباره جزءاً من الأراضي اللبنانية" تشمل "إنشاء سياج شائك وبناء جدار إسمنتي حول كامل البلدة"، مضيفاً أن القوات الإسرائيلية فرضت "سلطتها بشكل كامل على القسمين اللبناني والمحتل من البلدة وأخضعتها لإدارتها بالتوازي مع فتح القرية أمام السياح القادمين من داخل الكيان الصهيوني".

وفيما اعتبر أن "هذه الإجراءات الخطيرة والتطور الكبير هو احتلال كامل للقسم اللبناني من بلدة الغجر بقوة السلاح وفرض الأمر الواقع فيها"، دعا "حزب الله" الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني إلى "التحرك لمنع تثبيت هذا الاحتلال وإلغاء الإجراءات العدوانية التي أقدم عليها والعمل على تحرير هذا الجزء من أرضنا وإعادته إلى الوطن".

وناشدت قوة "اليونيفيل" جميع الأطراف التحلي بضبط النفس وتفادي التصعيد.

اقرأ المزيد

المزيد من العالم العربي