Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فنزويلا تتهم واشنطن بممارسة "إرهاب اقتصادي" بعد تجميد أصول مادورو

بولتون يتهم الحكومة الفنزويلية بخوض الحوار لمجرد كسب الوقت ويحذر موسكو من الاستمرار في دعمها

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل جلسة للبرلمان في كاراكاس (أ. ف. ب.)

اتهمت فنزويلا الثلاثاء الولايات المتحدة بممارسة "الإرهاب الاقتصادي" والسعي إلى قطع الحوار مع المعارضة الفنزويلية، وذلك غداة قرار أميركي تجميد كامل لأصول حكومة الرئيس نيكولاس مادورو على أراضيها.

 
"إفشال الحوار"

 

وأعلنت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان أن كراكاس "تندد أمام المجتمع الدولي باعتداء جديد وخطير من جانب إدارة (الرئيس دونالد) ترمب عبر قرارات تعسفية (تعكس) إرهاباً اقتصادياً بحق الشعب الفنزويلي".
واعتبرت أنه عبر العقوبات الجديدة، فإن الإدارة الأميركية "تراهن على فشل الحوار السياسي" بين ممثلين للحكومة والمعارضة، بوساطة نرويجية، لأنها "تخشى النتيجة" المحتملة لهذه المفاوضات.

 
حماية المفاوضات
 
وأكدت الخارجية أن الحكومة الفنزويلية "لن تسمح بأن يؤثر هذا التصعيد" في المفاوضات التي تجرى في إحدى جزر الكاريبي.
وكانت المباحثات استؤنفت في 8 يوليو (تموز) الماضي، بعد اتصالات تمهيدية بين الطرفين واجتماع أول جرت في منتصف مايو (أيار) الماضي، في العاصمة النرويج أوسلو.
وكررت كراكاس التي تواجه منذ أبريل (نيسان) الماضي، حظراً أميركياً على نفطها "عزمها الثابت على التوصل إلى اتفاقات وطنية على مختلف الصعد بهدف تعزيز الديمقراطية وضمان حق الشعب في العيش بسلام".
 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تحذير أميركي
 

من جهة أخرى، أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون اليوم الثلاثاء إن العقوبات الأميركية الجديدة الصارمة على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ستؤثر بشدة على ما يصله من تمويل دولي، محذراً روسيا من مغبة توفير مزيد من الدعم إلى فنزويلا.
وقال بولتون في تصريحات معدة مسبقاً أمام مؤتمر في ليما عاصمة بيرو "حان وقت اتخاذ إجراء. الولايات المتحدة تتحرك بعزم لتضييق الخناق مالياً على مادورو وتسريع الانتقال الديمقراطي السلمي". وأضاف "نقول مجددا لروسيا، وخصوصاً الذين يتحكمون في أموالها: لا تراهنوا على قضية خاسرة".
وأكد بولتون أن السلطات الأميركية بات بإمكانها فرض عقوبات على أي شخص، بما في ذلك الأجانب الذين يدعمون حكومة مادورو. وقال محذراً "نرسل إشارة إلى أي طرف ثالث يريد الدخول في أعمال مع نظام مادورو: تقدم بحذر شديد".


اجراء أكثر صرامة


ودعا بولتون لاتخاذ إجراء دولي أكثر صرامة ضد مادورو الذي اتهمه بالتظاهر في خوض مفاوضات مع المعارضة لكسب مزيد من الوقت.
وقال بولتون "وقت الحوار انتهى. حان وقت اتخاذ إجراء... لم يعد أمام مادورو أي خيارات".
كما حضّ بولتون الصين على الاعتراف بزعيم المعارضة خوان غوايدو زعيماً شرعياً للبلاد إذا كانت ترغب في استعادة الدين لدى حكومة كراكاس.
وقال مستشار الأمن القومي الأميركي إن الإدارة الأميركية ستعمل على ضمان نفاد سبل التمويل أمام مادورو، محذراً من أن الحكومة الجديدة في فنزويلا ربما لن ترغب في الالتزام باتفاقات أُبرمت مع بلدان ساعدت مادورو في التشبث بالسلطة.


تجميد كامل
 

وأعلن البيت الأبيض الاثنين أن الرئيس دونالد ترمب أمر بتجميدٍ كامل لأصول الحكومة الفنزويلية برئاسة نيكولاس مادورو في الولايات المتحدة.
وأفاد تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" بأن الأمر يتعلّق بأولى تدابير الحظر الاقتصادي الشامل من جانب واشنطن على كراكاس، ما يضع فنزويلا في المستوى ذاته مثل دول من بينها كوريا الشمالية وإيران وسوريا وكوبا.
وأورد البيت الأبيض في بيان الثلاثاء "ينبغي وضع حد لديكتاتورية نيكولاس مادورو لضمان مستقبل مستقر وديمقراطي ومزدهر لفنزويلا. كل الخيارات مطروحة كما أوضحت إدارة ترمب. إن الولايات المتحدة ستستخدم كل الوسائل المتاحة لوضع حد لهيمنة مادورو على فنزويلا ودعم حصول الشعب الفنزويلي على المساعدة الإنسانية وضمان حصول انتقال ديمقراطي في فنزويلا".

المزيد من دوليات