رونالدو يقرّ بتهربه الضريبي

قضت التسوية مع القضاء الإسباني بدفع رونالدو غرامة مالية وصلت إلى 21.4 مليون دولار

 رونالدو وصديقته جورجينا رودريغيز في مدريد للمثول أمام المحكمة (أ. ب.)


أقر نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو، اليوم الثلاثاء، بتورطه في قضية التهرب الضريبي في إسبانيا، خلال سنوات لعبه التسع في نادي ريال مدريد، بعد مثوله أمام محكمة في العاصمة الاسبانية مدريد. ووافق رونالدو على تسوية مع القضاء الإسباني تقضي بدفعه غرامة مالية وصلت إلى 21.4 مليون دولار وحكم بالسجن مع إيقاف التنفيذ.
ورفض رونالدو التعليق على القضية أثناء دخوله المحكمة مع صديقته جورجينا رودريغيز.
وكان المهاجم البرتغالي قد توصل، في العام 2018، إلى اتفاق مع السلطات الإسبانية لإنهاء القضية مقابل دفع الغرامة والقبول بالسجن 23 شهراً. لكن رونالدو لن ينفذ عقوبة السجن، لأن القانون الإسباني ينص على أن أي عقوبة أقل من عامين في الجريمة الأولى يمكن إيقاف تنفيذها.
ونفى رونالدو، في العام 2017، اتهاماً بتعمده إخفاء دخله في إسبانيا في الفترة ما بين عامي 2011 و2014.
وقال المدعي العام في إسبانيا، الأسبوع الماضي، إن رونالدو دفع 6.5 مليون دولار غرامة، إضافة إلى حوالي مليون و135 ألف دولار كفائدة مستحقة في يوليو (تموز) 2018.
وفي وقت سابق، مثل تشابي ألونسو، وهو زميل رونالدو السابق في ريال مدريد، أمام المحكمة بشأن قضية تهرب ضريبي أخرى يطالب فيها الادعاء بسجن اللاعب خمس سنوات وتغريمه حوالي أربعة ملايين و543 ألف دولار.
ووجهت إلى ألونسو، الفائز بكأس العالم مع اسبانيا، والمعتزل في العام 2017، اتهامات بالتهرب الضريبي والاحتيال، لكنه نفى مراراً ارتكابه أي مخالفة.
 

المزيد من كرة القدم