Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استخدام الذكاء الاصطناعي على نطاق أوسع داخل المستشفيات البريطانية

تمويل جديد من حكومة المملكة المتحدة يمكن أن يساعد في خفض أوقات انتظار المرضى

استثمرت الحكومة البريطانية حتى الآن نحو 123 مليون جنيه استرليني في 86 تقنية ذكاء اصطناعي (غيتي)

ملخص

من المقرر أن يتم استعمال الذكاء الاصطناعي على نطاق أوسع في مستشفيات الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، في إطار تشخيص الأمراض وعلاج المرضى بشكل أسرع

من المقرر أن يتم استعمال الذكاء الاصطناعي AI على نطاق أوسع في مستشفيات "الخدمات الصحية الوطنية" (أن إتش أس) NHS في المملكة المتحدة، في إطار تشخيص الأمراض وعلاج المرضى بشكل أسرع.

وفي هذا الإطار أعلنت الحكومة البريطانية توفير تمويل بقيمة 21 مليون جنيه استرليني (27 مليون دولار أميركي) لمستشفيات "أن إتش أس"، حيث يمكن لها التقدم بطلبات للحصول على الدعم المالي الخاص بها لاعتماد أدوات الذكاء الاصطناعي في مجال التصوير الطبي وتقديم الدعم في اتخاذ القرارات الطبية الملائمة، ويشمل ذلك الأدوات التي تحلل صور الصدر بالأشعة السينية في حالات الاشتباه بسرطان الرئة.

وبحلول نهاية العام الحالي 2023 ستكون تقنيات الذكاء الاصطناعي القادرة على تشخيص السكتات الدماغية متاحة لجميع الشبكات الطبية ذات الصلة (أنظمة مقدمي الرعاية الصحية والمستشفيات والمهنيين الطبيين)، متجاوزة التغطية الراهنة التي هي الآن في حدود 86 في المئة، وهذا التقدم لديه القدرة على تسريع علاج المرضى مما يؤدي إلى تدخلات طبية أسرع وتحقيق نتائج صحية أفضل.

وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية البريطانية أوضحت أن التكنولوجيا يمكن أن تساعد في خفض قوائم انتظار المرضى لتلقي العلاج في مرافق "الخدمات الصحية الوطنية" قبل حلول فصل الشتاء، وبدأت الوزارة في استقبال العطاءات المتعلقة بأدوات تشخيص الذكاء الاصطناعي، "شرط أن تثبت القيمة في مقابل المال من أجل الموافقة على التمويل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويشار إلى أن الحكومة البريطانية استثمرت حتى الآن نحو 123 مليون جنيه استرليني في 86 تقنية ذكاء اصطناعي.

المدير الطبي على المستوى الوطني لمرافق "أن إتش أس" البروفيسور ستيفن بويس أشار إلى أن "هيئة ’الخدمات الصحية الوطنية‘ سبق أن بدأت تسخير فوائد الذكاء الاصطناعي في مختلف أنحاء البلاد للمساعدة في اكتشاف الأمراض الرئيسة في وقت باكر ومعالجتها، إضافة إلى إدارة قوائم الانتظار بشكل أفضل كي يمكن معاينة المرضى بشكل أسرع".

وأضاف، "مع اقتراب قطاع ’أن إتش أس‘ من الذكرى الـ 75 لتأسيسه، فإن سلوك هذا المنحى يعد مثالاً آخر على مواصلة ’الخدمات الصحية الوطنية‘ مسيرتها التاريخية التي تفتخر بها من خلال اعتماد أحدث التقنيات المثبتة في منح المرضى رعاية أفضل، وتقديم قيمة أكبر لدافعي الضرائب".

رئيسة "الكلية الملكية لاختصاصيي التصوير بالأشعة" Royal College of Radiologists الدكتورة كاثرين هاليداي أشادت بتبني الابتكار ووصفته بأنه أمر "بالغ الأهمية"، ورأت أنه "في الوقت الذي تواجه فيه خدمات التشخيص ضغوطاً فإن من الأهمية بمكان أن نتبنى الابتكار الذي يمكن أن يعزز القدرات المهنية، ومن هنا فنحن نرحب بإعلان الحكومة تخصيص 21 مليون جنيه استرليني لشراء أدوات تشخيص تعتمد تقنية الذكاء الاصطناعي والمساعدة في دمجها داخل مرافقها".

وتضيف هاليدي أن "جميع الأطباء يريدون تقديم أفضل رعاية ممكنة للمرضى، ويبدأ ذلك بإجراء تشخيص في الوقت المناسب، والأهم من ذلك اكتشاف المرض في أقرب وقت ممكن".

ورأت هاليدي أن "الذكاء الاصطناعي واعد للغاية ويمكنه أن يوفر الوقت على الأطباء من خلال زيادة الفاعلية إلى أقصى حد ودعم اتخاذنا للقرار، والمساعدة في تحديد الحالات الأكثر إلحاحاً وترتيبها وفق الأولوية، ومن خلال التعاون مع القوى العاملة من اختصاصيي التصوير بالأشعة والمدربين تدريباً عالياً، ومع الخبراء يمكن للذكاء الاصطناعي أن يضطلع بلا شك بدور مهم في مستقبل تشخيص الأمراض".

وتأتي حزمة التمويل الحكومي بعدما كانت الرئيسة التنفيذية لـ "هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا" (أن إتش أس إنغلاند) NHS England’s أماندا بريتشارد أشارت إلى أنها تعتزم اعتماد مزيد من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في خدماتها الصحية.

وخلال خطاب رئيس للمشاركين في "معرض أن إتش أس كونفيد"2023 NHS ConfedExpo (حدث يجرى خلاله النظر في سبل تقويم طرق الرعاية الصحية)، أشارت بريتشارد إلى أن "الخدمات الصحية الوطنية" تتمتع بميزة كبيرة في توفير هذه التكنولوجيا بسرعة للجمهور، ورأت أن النفوذ الواسع الذي تتمتع به على المستوى الوطني يضعها في وضع مميز للحصول على الصفقات الأكثر فائدة ونفعاً لدافعي الضرائب.

يشار إلى أن المناقشات مستمرة في شأن طريقة تنظيم وتطوير التقدم في مجال الذكاء الاصطناعي، وفي وقت سابق من يونيو (حزيران) الجاري دعا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال زيارته الولايات المتحدة إلى تجنب خطاب التخويف من هذه التكنولوجيا، لكنه أقر بأنه في حال لم تتم مراقبتها بشكل صحيح فقد تشكل أخطاراً تفوق في أهميتها حتى اندلاع حرب نووية أو انتشار الأوبئة.

وزير الدولة البريطاني لشؤون التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي بول سكالي حض من جانبه على التركيز في الخطاب والتحول من "السيناريو القائل بأن هذه التكنولوجيا ستكون مدمرة" إلى التركيز على الفائدة المحتملة التي يمكن أن يقدمها الذكاء الاصطناعي، لا سيما في مجال الرعاية الصحية.

وكانت الحكومة البريطانية أطلقت أخيراً خدمة "الذكاء الاصطناعي والتنظيم الرقمي" AI & Digital Regulation Service لمساعدة موظفي مرافق "أن إتش أس" في العثور على المعلومات والإرشادات المتعلقة بنشر الذكاء الاصطناعي بأمان.

المزيد من صحة