Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العرب يرفضون المشاركة في مؤتمر للسلام من دون مشاركة الفلسطينيين

يجري كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر جولة على عدد من دول منطقة الشرق الأوسط لبحث قضية السلام

كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر في المنطقة (أ.ف.ب)

قال مصدر شارك في اجتماعات كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر في المنطقة، لـ"اندبندنت عربية"، إن قادة عرباً قالوا لكوشنر إن المشاركة في أي قمة أو لقاء في أي مكان لبحث "صفقة القرن" منوطة بحضور الجانب الفلسطيني.

يذكر أن كوشنر والمبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات يقومان بجولة في المنطقة لبحث قضية السلام وإمكان عقد لقاء أو مؤتمر في الولايات المتحدة للعرب وإسرائيل، لتقديم الرؤية الأميركية للحل في الشرق الأوسط.

وعلمت "اندبندنت عربية" أن القادة العرب رفضوا بداية عقد قمة بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل إجراء الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية في 17 سبتمبر (أيلول) المقبل وتشكيل حكومة جديدة. إذ من غير الممكن الجلوس مع حكومة انتقالية تسمي نفسها حكومة اليمين، وهي ترفض حتى الآن أي تقدم أو حل سلمي ضمن القرارات الدولية والمبادرة العربية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جهة أخرى، أوضح الزعماء العرب الذين التقاهم كوشنر والذين تحدث معهم هاتفياً أنهم غير معنيين بالمشاركة بمؤتمر دولي من دون حضور الفلسطينيين، أصحاب القضية.

وتجرى مشاورات على أعلى المستويات في البيت الأبيض وفي الشرق الأوسط لإيجاد صيغة للخروج من الوضع الحالي، خصوصاً أن البيت الأبيض يضغط لإجراء اللقاء في الولايات المتحدة قبل الانتخابات الإسرائيلية في محاولة لمساعدة نتنياهو في الانتخابات.

يذكر في هذا السياق أنه تم سابقاً تأجيل طرح "صفقة القرن" إلى ما بعد شهر رمضان وعيد الفطر، والآن يتم التأجيل إلى ما بعد عيد الأضحى. وتتجه النية للتأجيل إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية وتشكيل حكومة مستقرة في تل أبيب.

المزيد من الشرق الأوسط