إيطاليا تعتزم مد خط سكة حديد فائق السرعة يربط بين المدن الاوروبية وبريطانيا

أعطى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي هذا الأسبوع الضوء الأخضر لبناء خط سكة حديد سريع يربط مدينتي تورينو وليون

قطار يوروستار الفائق السرعة في فرنسا (رويترز)

أذنت الحكومة الإيطالية ببدء العمل على بناء خط سريع لسكّة الحديد يقلّص مدة الرحلة بين لندن وإيطاليا إلى ست ساعات فقط.

كانت الشكوك تحيط بمصير مشروع السكة الحديد السريع بين تورينو وليون طوال أشهر بسبب تهديد الحكومة الشعبوية الجديدة في إيطاليا بإلغائه، قبل أن يصدر رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، بياناً يعلن فيه نيته استكمال العمل بالمشروع بسبب الكلفة الباهظة التي ستترتب على إلغائه.

ويقلّص الخط الجديد الذي من المفترض أن يعبر من خلال أنفاق في جبال الألب، الرحلة بين ميلانو وباريس وما بعدها ثلاث ساعات. 

تستغرق الرحلة بين مدينتي باريس وتورينو على متن القطارات السريعة الموجودة حالياً خمس ساعات ونصف الساعة، بينما يصل وقت الرحلة إلى ميلانو إلى سبع ساعات. بعد استكمال أعمال الخط الجديد، سوف تقتصر مدة الرحلة بين باريس وميلانو على أربع ساعات فقط.

وستستغرق الرحلات المباشرة من لندن إلى إيطاليا ست ساعات عبر نفق القناة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولكن إن قررت أية شركة تسيير هذه الرحلات فسوف تعاني من الصعوبات بسبب الحاجة لتدقيق جوازات السفر والإجراءات الأمنية المفروضة على رحلات القطار بين المملكة المتحدة والقارة الأوروبية. 

لكن أعمال الخط الجديد لن تنتهي قبل العام 2030 ولذا من الباكر التخطيط لرحلات كهذه. إنما حتى في حال عدم تسيير رحلات مباشرة من المملكة المتحدة، سيظل بإمكان الركاب المنطلقين من لندن أن يستقلوا قطاراً آخر من باريس فيصلوا إلى إيطاليا على متن رحلة أسرع بثلاث ساعات.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي كونتي في بيانه "سيكلّف عدم بناء الخط السريع ثمناً أعلى بكثير من بنائه".

"سيفرض علينا قرار التراجع عن تشييد الخط دفع تكلفة الإخلال باتفاقنا مع فرنسا"

وشرح كونتي أنّ الاتحاد الأوروبي وافق على دفع نسبة أكبر من التكلفة الإجمالية للمشروع، أي 55 في المئة من أصل 25 مليار يورو (حوالى 22 مليار جنيه إسترليني) بدلاً من 40 في المئة. كما وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية في وقت سابق على المشروع.

وكان المشروع موضوع خلاف بين الأحزاب الشعبوية التي يتشكل منها الائتلاف الحاكم في إيطاليا. إذ حظي بموافقة حزب الرابطة الذي تؤيده تاريخياً مناطق شمال البلاد فيما عارضته حركة النجوم الخمسة التي تتركز قاعدتها الشعبية في مناطق الجنوب بشكل عام.

ويبلغ طول خط سكة الحديد 270 كيلومتراً، يمرّ منها 57.7 كيلومتر عبر الأنفاق. وسيرتبط بخط سكة الحديد الفائق السرعة LGV Sud Est  في جنوب شرقي فرنسا وسكة الحديد الفائقة السرعة بين تورينو وميلانو في إيطاليا. وفي حال تسيير الرحلات إلى لندن سيمرّ القطار عبر طريق سكة الحديد السريع HS1  ويعبر من مدينة "كينت" وخط LGV Nord الفائق السرعة الذي يمرّ عبر شمال فرنسا، ويتجاوز وسط باريس على الأرجح عبر الخط الشرقي LGV Interconnexion Est السريع الذي يمرّ بالضواحي.

وكانت رحلات السكة الحديد الدولية المنطلقة من المملكة المتحدة، انتعشت الشهر الماضي بعد أن حسّن قطار "يوروستار" خدمته الجديدة التي تربط بين مدينتي لندن وأمستردام، وزاد رحلات القطار رحلة إضافية كل يوم. لكن شركة السكك الحديد الألمانية "دي بي" تخلّت العام الماضي عن مشروعها بتسيير رحلات مباشرة إلى مدينتَي كولونيا وفرانكفورت بسبب تعقيدات تشغيلية على حد تعبيرها.

على خلاف معظم الدول الأوروبية، لا تنتمي المملكة المتحدة إلى عضوية منطقة شينغن التي لا تقتضي إبراز جوازات السفر، ما يعني أن ركاب الرحلات الدولية مضطرون إلى المرور بنقاط لفحص جوازات سفرهم في محطات القطار. ويصعب بالتالي على الشركات تسيير رحلات قطار دولية بسبب التكلفة الباهظة لتعديل المحطات الحالية ووضع نقاط تفتيش حدودية فيها. ويتمتع الركاب في دول أوروبية أخرى بحرية التنقل بين الحدود بلا تفتيش.

© The Independent

المزيد من دوليات