Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس التونسي المؤقت ملتزم بالحفاظ على الدستور... فما هي صلاحياته؟

هو مهندس النظام الاجتماعي التونسي وأحد بناة الدولة الوطنية

بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي عن عمر ناهز الـ 92 عاماً، أصبح محمد الناصر رئيساً مؤقتاً للبلاد، وفقاً للدستور، الذي ينص على أن يتولى رئيس مجلس النواب فوراً مهام رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة لفترة أدناها 45 يوماً وأقصاها 90 يوماً، وذلك بعد الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية.

ودعا الرئيس المؤقت محمد الناصر الخميس 25 يوليو (تموز) 2019، جميع التونسيين إلى الثقة بالدولة والالتفاف حولها، ملتزماً بإجراء الانتخابات في الإطار القانوني.

وقال الناصر في كلمة متلفزة "سأكون رئيساً لجميع التونسيين ومن دون تمييز"، كما التزم بالحفاظ على استقلال البلاد، والحفاظ على مكاسبها في مسارها الديمقراطي الانتقالي. مؤكداً أن مؤسسات الدولة تعمل كالمعتاد للحفاظ على أمن البلاد.

ودخلت تونس في حالة حداد لسبعة أيام، فيما قال وزير الخارجية إن جنازةً وطنية ستقام للرئيس الراحل يوم السبت 27 يوليو.

من هو محمد الناصر؟

ولد في 21 مارس (آذار) 1934، في ولاية المهدية شرق تونس، يحمل شهادة الدكتوراه في القانون الاجتماعي من جامعة السوربون في فرنسا، ونال قبلها إجازة في الحقوق من معهد الدراسات العليا في تونس، وهو مسجل رسمياً في نقابة المحامين منذ عام 1978.

شغل منصب وزير العمل والشؤون الاجتماعية في عهدي الرئيسين الحبيب بورقيبة والباجي قائد السبسي، كما أصبح منذ عام 2005 منسقاً للميثاق العالمي للأمم المتحدة في تونس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخلال الفترة الممتدة بين عامي 1991 و1996 شغل منصب رئيس البعثة الدائمة لتونس لدى الأمم المتحدة.

هو أحد بناة الدولة الوطنية وأحد رفقاء الدرب للرئيس الراحل، يُعتبر عضواً مؤسساً في حزب "نداء تونس"، وعُين نائباً لرئيس الحزب الباجي قائد السبسي في فبراير (شباط) 2014، ليُنتخب بعدها في الانتخابات التشريعية في أكتوبر (تشرين الأول) 2014 عضواً في مجلس النواب ثم رئاسة المجلس.

وبحسب التونسيين، فهو مهندس النظام الاجتماعي التونسي، وقد انتمى إلى هيئات إقليمية ودولية عدة متخصصة بحقوق الإنسان. وإلى جانب نشاطه السياسي شارك الناصر في تعزيز قوى المجتمع المدني من منظمات وجمعيات وهيئات.

صلاحيات الرئيس المؤقت

حدد الدستور التونسي مهام الرئيس في الفترة المؤقتة، وتبدو مهاماً بروتوكولية أكثر منها تنفيذية. وتنحصر مهمة الرئيس الجديد الذي سيحل محل السبسي، على تصريف الأعمال فقط خلال هذه الفترة، إذ لا يحق له إصدار قرارات أخرى نص عليها الدستور، على غرار حل مجلس النواب أو تعديل الدستور، وإنما سيكتفي بتسيير الأعمال على مستوى الجهاز التنفيذي لتسيير شؤون الدولة. والمعروف أن صلاحيات المجلس التنفيذي بيد الحكومة، ورئيس الجمهورية صلاحيته محدودة تقتصر على السياسة الخارجية والسياسة العامة وعلى رئاسة مجلس الأمن القومي وعلى بعض التعيينات، إضافة إلى إعلان حالة الطوارئ والإجراءات الاستثنائية.

المزيد من العالم العربي