اتحاد الناشرين العرب يرفع دعوى ضد 63 موقعا من قراصنة الكتب

يعقد اجتماعه العام في بيروت ... وعلى الجدول ازمة النشر

احد الاجتماعات العامة لاتحاد الناشرين العرب (يوتيوب)

 في بادرة غير مألوفة سابقاً، رفع اتحاد الناشرين العرب عبر لجنة الملكية الفكرية دعوى ضد مجموعة من المواقع الإلكترونية تقوم بقرصنة الكتب ونشرها على مواقعھا مجاناً وعددھا 63 موقعاً. وكانت لجنة الملكية الفكرية في الاتحاد تلقت العامين الأخيرين مئات من الشكاوى من ناشرين عرب كثيرين في العالم العربي حول انتھاك مواقع معينة لملايين من منشوراتهم الورقية وتحميلھا وإتاحتھا على شبكات الإنترنت بطريقة علنية وبترويج فاضح راح يتزايد يوماً بعد يوم. وقد ظھر أثر ھذه المواقع التي يصفها الاتحاد بـ"المجرمة" كما ورد في بيانه، في صناعة النشر العربية وأسهم في تردي الأوضاع المالية للناشرين العرب وفي إفشال معظم المعارض التي أُقيمت في العامين الأخيرين، ما عدا قلة نادرة من الناشرين...  وورد في البيان: "لقد ھالنا تقاعس عمالقة الإنترنت وھم: غوغل، أمازون، يوتيوب، فيسبوك، آبل ومايكروسوفت عن اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد هذه المواقع المجرمة".

انطلاقاً من هذا الواقع المتردي، قررت اللجنة بالإجماع اتخاذ القرار الآتي: - الحكم بغرامة مالية قدرھا مليون دولار على كل موقع من المواقع الوارد ذكرھا والمرقمة من 1 إلى 63.

 - اعتبار الشركات الكبرى للإنترنت (غوغل، أمازون، يوتيوب، فيسبوك، آبل ومايكروسوفت) وما يتبعھا من متيحات المضمون وكل الشركات الأخرى التي تتيح المضمون وتسمح بوجود مثل ھذه المواقع أو متضامنة معها، إن لم تُشطب ھذه المواقع وتُلغى بسرعة، وإلاّ فتصبح عمالقة الإنترنت حاملة ھذه المواقع، ھي المطالبة بھذا التعويض.

- إذا استجدت أية مواقع أخرى تحتوي المضامين المقرصنة ذاتها تكون الشركة السامحة بوجود ھذه المواقع ھي المسؤولة عن التعويض المالي، بمبلغ مليون دولار عن كل موقع.

- يتوجه مجلس الإدارة بالتعاون مع جامعة الدول العربية إلى الجھات الأمنية كافة باتخاذ الإجراءات اللازم تجاه ھذه المواقع وتجاه شركات الإنترنت الكبرى التي تتيح لھذه المواقع المجرمة بالوجود.

 - توصي اللجنة الاتحادات المحلية كافة برفع دعاوى قانونية فورية ضد شركات الإنترنت الكبرى (غوغل وأمازون...) المستضيفة لھذه المواقع في محاكم الأمور المستعجلة واستصدار أحكام عاجلة بغلق ھذه المواقع فوراً، وتعويض موقت تدفعه الشركات المتيحة لھا عن كل موقق. أما المواقع الـ63 المتهمة، فأورد بيان الاتحاد أسماءها وعناوينها.

ويبدأ غداً في بيروت الاجتماع السنوي لاتحاد الناشرين العرب بحضور كل أعضائه وفي مقدمهم الرئيس محمد رشاد والأمين العام بشار شبارو. وعلى قائمة الاجتماع قضايا وشؤون تتعلق بحركة النشر العربي والمشاكل المتراكمة التي يعانيها قطاع النشر في الدول العربية.

المزيد من ثقافة