رئيسة الحكومة البريطانية تسعى لتوافق برلماني حول بريكست

جيريمي كوربين يرفض الاجتماع مع ماي لمناقشة تحرك برلماني يسهم بإيجاد مخرج لبريكست

صورة تظهر زعيم حزب العمال جيريمي كوربين بعد رفضه إجراء مشاورات مع رئيسة الحكومة حول بريكست (رويترز)  

رفض زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين بشكل قاطع لقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي لبحث الخيارات المتاحة أمام الحكومة للخروج من الاتحاد الأوروبي بعد فشل مشروعها في الحصول على أغلبية في البرلمان قبل يومين. 
وعبرت رئيسة الوزراء عن "خيبتها" لرفض كوربين الانخراط في المحادثات و قالت إن "بابها يبقى مفتوحا". وبعد سنتين ونصف السنة على محاولة تأمين موافقة حزبها على مشروع اتفاق بريكست، بشكل مشترك لكن بدون نجاح، أكدت أنها تعمل "بذهنية بناءة" داعية معارضيها السياسيين إلى القيام بالمثل.
و كانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد اجتمعت بعد فشل محاولات حزب العمال في حجب الثقة عن حكومتها مع قيادات الأحزاب السياسية البريطانية، وعلى رأسها لقاؤها قادة أحزاب الليبراليين الديموقراطيين والقوميين الاسكتلنديين والحزب القومي في ويلز للتوصل إلى رؤية موحدة تساعد على حسم الموقف بحثا عن تسوية حول بريكست.
وواصلت ماي اجتماعاتها الخميس  حيث اجتمعت مع زعيمة حزب الخضر وأعضاء في حزب المحافظين معارضين لعضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي والحزب الوحودي الديموقراطي الايرلندي الشمالي المتحالف مع حزب المحافظين و الذي أتاحت أصوات نوابه العشرة نجاة ماي وحكومتها من طلب حجب الثقة.
وأمام تيريزا ماي حتى الاثنين لكي تقترح "خطة بديلة"، لكن حكومتها لا تزال منقسمة حول التسوية المزمعة.
و ستعمل ماي وفريقها الحكومي على تقريب المواقف في البرلمان و خارجه لطرح خطة عمل جديدة للخروج من الاتحاد الأوروبي بواسطة اتفاق مقبول، فقد نقلت   صحيفة "التايمز" أن وزيرة العلاقات مع البرلمان أندريا ليدسوم ومسؤولين آخرين مشككين في عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي لا يزالون يريدون تحديد مهلة زمنية أو اقتراح شبكة أمن لتجنب عودة فرض أي حدود برية بين ايرلندا الجمهورية العضو في الاتحاد الاوروبي، وإقليم ايرلندا الشمالية على المدى البعيد.
كما تسعى هذه المجموعة الى  أن تشمل الخطة البديلة لماي  وعداً بالتفاوض على اتفاق للتبادل الحر يشبه النموذج الكندي.
من جهته أكد وزير المالية المؤيد لأوروبا فيليب هاموند أن سيناريو خروج بريطانيا بدون اتفاق والذي يثير قلق الأوساط الاقتصادية سيتم التخلي عنه، وذلك في اتصال هاتفي مع رؤساء كبرى الشركات بحسب صحيفة "الديلي تلغراف " البريطانية 
من جهته قال رئيس حزب المحافظين براندون لويس إن الحكومة تجري المحادثات مع الأحزاب الأخرى بذهنية "منفتحة جدا" لكنها لا تزال مصممة بالنسبة لهدفها التمكن من اعتماد سياسة تجارية مستقلة بعد بريكست.
و رفض لويس في تصريحه دعوة أكثر من 170 من شخصيات اقتصادية عالمية إجراء استفتاء جديد في بريطانيا حول بريكست، و كان هؤلاء نشروا رسالة مفتوحة في صحيفة "التايمز" تدعو إلى بذل الجهود لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق. وقال لويس إن بريطانيا لا ترى جدوى في أي استفتاء جديد في هذه المرحلة  خصوصا وأن رئيسة الوزراء تيريزا ماي كانت قد استبعدته كخيار لأنه غير ديمقراطي 
وفكرة تنظيم استفتاء ثان يدافع عنها أيضا الحزب الليبرالي الديموقراطي وحزب الخضر والحزب القومي في ويلز والذين يحضون زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربين على أن يحذو حذوهم.
لكن بالرغم من الضغوط من قاعدته الناخبة وأوساطه المقربة المؤيدة أيضا لهذا السيناريو، لا يزال كوربين يرفض حتى الآن هذا الخيار. لكن فشل مذكرة حجب الثقة الذي أبعد احتمال تنظيم انتخابات جديدة يمكن أن يحمله على تغيير رأيه.
 

المزيد من دوليات