Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روي باتريسيو يقود وولفز للفوز على مانشستر سيتي بركلات الترجيح للتتويج بلقب آسيا

تصدى حارس المرمى البرتغالي لركلات الترجيح من إيلكاي غوندوغان وديفيد سيلفا ولوكاس نيميشا ليفوز فريق نونو إسبيرتو سانتو بنتيجة 3-2 بركلات الترجيح

البرتغالي روي باتريسيو حارس مرمى فريق ولفرهامبتون واندررز يتصدى لركلة ترجيح أمام فريق مانشستر سيتي (رويترز)

أنقذ روي باتريسيو ثلاث ركلات ترجيح ليفوز فريق وولفز على مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، ويحصل على كأس آسيا الممتاز بنتيجة 3-2 بركلات الترجيح في شنغهاي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتصدى حارس المرمى البرتغالي لركلات الترجيح من إيلكاي غوندوغان وديفيد سيلفا ولوكاس نيميشا ليفوز فريق المدير الفني نونو إسبيرتو سانتو بالبطولة التي ضمت أربعة فرق، وتضمنت أيضاً نيوكاسل يونايتد ووست هام يونايتد، وكانت المباراة قد انتهت دون أهداف.

وكانت مباراة استاد "هونغكو" حكاية مخيبة للآمال في ركلات الترجيح بالنسبة لفريق بيب غوارديولا بطل إنجلترا، حيث كان رحيم ستيرلينغ قد أهدر ركلة جزاء في عمر المباراة.

وكان اللاعب الدولي الإنجليزي في حالة ممتازة في بداية المباراة، لكنه فشل في تكليل البداية الرائعة بهدف عندما سدد الكرة فوق العارضة من نقطة الجزاء قبل منتصف الشوط الأول.

وظل باتريسيو منشغلاً في مرمى الذئاب، حيث تصدى لكرة من ستيرلينغ بعد أقل من دقيقتين على الساعة، قبل أن ينقذ كرة غيرت اتجاهها من إيميريك لابورت من مسافة قريبة.

ومنح الحكم مارتن أتكينسون ركلة جزاء لفريق سيتي في الدقيقة 20 عندما تم إسقاط ليروي ساني من قبل كونور كادي ومورغان غيبس وايت، لكن رحيم أهدرها.

وفي نهاية المطاف، خرج الذئاب من قبضة سيتي ليضعوا بعض الضغط على مرمى بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، ورغم ذلك بدا أن فريق غوارديولا هو الأقرب للتسجيل.

وتصدى باتريسيو لسيتي مرة أخرى قبل 13 دقيقة على نهاية المباراة، لكن هذه المرة نجح الحارس في تنفيذ تصدٍ طائر لمنع وصول تسديدة البديل سيلفا من ركلة حرة مباشرة من سكون مرماه.

وصمد فريق الذئاب على الرغم من سيطرة سيتي، وتمسكوا بالتعادل السلبي ليأخذوا المباراة إلى ركلات الترجيح حيث قام باتريسيو بأداء بطولي آخر.

وفي وقت سابق من اليوم، منح يوشينوري موتو، ستيف بروس بداية ناجحة كمدرب لفريق نيوكاسل يونايتد، عندما سجل اللاعب الياباني الدولي، الهدف الوحيد في مباراة تحديد المركز الثالث ضد وست هام يونايتد.

وشاهد بروس، الذي تم تعيينه كبديل لرافائيل بينيتيز في وقت سابق من هذا الأسبوع، من المدرجات، هدف موتو قبل 11 دقيقة من نهاية الشوط الأول ليحقق نيوكاسل الفوز.

المزيد من رياضة