Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حوار حول المتعة الجنسية الأنثوية تأخر لكنه لا يزال مفيدا

بينما تقدم العارضة والممثلة كارا ديليفين سلسلة وثائقية جديدة عن الجنس، تنظر أوليفيا بيتر في السبب الذي يجعل النقاشات حول النشاط الجنسي للمرأة ضرورية جداً

كارا ديليفين في وثائقي "كوكب الجنس" (بي بي سي/ كوكب الجنس)

لا شيء يحير العالم مثلما تفعل المتعة الجنسية الأنثوية. حتى في عام 2022 يبدو وجود هاتين الكلمتين متجاورتين متناقضاً. لأننا لا نعيش في مجتمع يفهمها، ناهيك عن الاحتفاء بها. خذوا مثلاً "فجوة النشوة الجنسية"، وهو موضوع الحلقة الأولى من السلسلة الوثائقية الجديدة التي تعرضها قناة "بي بي سي 3"، "كوكب الجنس" Planet Sex من تقديم كارا ديليفين.

بالنسبة إلى أولئك الذين لا يعرفون هذا المصطلح، فإنه متعلق بحقيقة أن 95 في المئة من الرجال يصلون إلى النشوة عند ممارسة الجنس مقارنة بـ 65 في المئة فقط من النساء. في الحقيقة، أعتقد بأن الإحصاء مبالغ فيه، كما هو أداء ديليفين. لكن في هذا الزمن الذي يفترض أنه تقدمي، لماذا لا تزال المسألة الجنسية الأنثوية غير مفهومة على نطاق واسع؟ ولماذا لم نقترب حتى من تقليص فجوة النشوة الجنسية؟

أحد الاقتراحات التي طرحتها ديليفين هو أن الرجال ببساطة "ليسوا مجهزين بالأدوات المناسبة ليكونوا قادرين على التعامل مع النساء، بخاصة جنسياً". قد يكون هذا التفسير صحيحاً. لكنني أعتقد بأن القضية تنبع من شيء أعمق، وهو ترديد رواية ابتليت بها النساء منذ الأزل ومفادها بأن المتعة الأنثوية أمر خاطئ أو حتى خبيث بطريقة ما.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

خذوا مثلاً الأسطورة الشائعة التي تقول إن النساء في العصر الفيكتوري كن يستعملن الدمى الجنسية الرجاجة لعلاج الهستيريا. نعم، هذا صحيح. اعتقد لسنوات بأن الأطباء الذكور كانوا يرون متعة الإناث كوسيلة لعلاج من يطلق عليهن النساء الهستيريات. لكن في عام 2018، دحضت هذه النظرية بشكل أو بآخر، بحيث ادعى مؤرخان في معهد جورجيا للتكنولوجيا أنه لا يوجد دليل على حدوث ذلك على الإطلاق. على كل، فقد حفزت الفكرة عدداً لا يحصى من المقالات، والإشارات في الثقافة الشعبية وحتى فيلم "هستيريا" Hysteria الرومانسي الكوميدي الذي لعبت بطولته ماغي غايلنهال عام 2011.

حقيقة أن هذه الأسطورة كانت مقبولة على نطاق واسع على رغم افتقارها إلى دليل واضح هي إدانة لجهل المجتمع التام بمتعة الإناث، وإهماله في التحقق من الموضوع حقاً. هذه تجربة عشتها شخصياً عندما كنت في المدرسة. مثلي مثل عدد من جيل الألفية، لم تتجاوز ثقافتي الجنسية أكثر من مجرد اطلاعي على كيفية وضع الواقي الذكري على موزة. إضافة إلى ذلك، رأيت بعض الصور المفصلة بدرجة غير ضرورية لمرض السيلان. لم يتم التطرق إلى فكرة أن الجنس يمكن أن يكون ممتعاً. في الواقع، بدا الأمر مرعباً، بخاصة إذا استمتعت المرأة به.

إلى حد بعيد، هذه هي الصورة المرسومة في الثقافة الشعبية أيضاً. تذكروا ذلك المشهد في فيلم "البجعة السوداء" Black Swan حيث كانت الشخصية التي تجسدها ناتالي بورتمان تمارس العادة السرية في غرفة نومها عندما تدخل والدتها وتحقرها كما لو كانت ألقت القبض عليها وهي ترتكب جريمة. بفضل الموسيقى والتصوير السينمائي، يقدم المشهد متعة الأنثى وكأنها فعل شرير يجب أن نخشاه جميعاً. لاحقاً، في عام 2020، خصص كل من بيلي بايبر ولوسي بريبل حلقة كاملة من برنامجهما "أنا أكره سوزي" I Hate Suzie للبحث عن هزة جماع لم تكن متأثرة بطريقة ما برغبة ذكورية.

وهكذا عندما بدأت أنا وصديقاتي في ممارسة الجنس، تقبلنا جميعنا في لا وعينا أننا لم نفعل ذلك من أجلنا. بدلاً من ذلك، كان شيئاً فعلناه لإرضاء الأولاد، حتى لو كان مؤلماً وحتى لو نزفنا. لطالما اعتقد الصبيان بأننا نقضي وقتاً ممتعاً، فهذا هو كل ما يهم في الأمر.

لم تعترف أي منا بممارسة العادة السرية والعياذ بالله. حتى يومنا هذا، أستطيع تذكر من كانت تمتلك ألعاباً جنسية من بين فتيات المرحلة الثانوية وكيف تمت السخرية منهن والاستهزاء بهن لجرأتهن على استخدامها. أصبحت أسماؤهن مادة للقيل والقال بيننا جميعاً، شماعات يمكننا تحميل عارنا الجنسي عليها.

مع الأسف، لا يزال كل هذا قائماً في يومنا هذا. لأنه لو لم يكن الوضع كذلك، لما كانت فجوة النشوة الجنسية موجودة. كما يبرز وثائقي "كوكب الجنس" فإن النساء المغايرات جنسياً هن عادة النسبة الديموغرافية الأقل رضا جنسياً. بالنسبة إلى الرجال والنساء المثليين، على سبيل المثال، غالباً ما تكون معدلات النشوة الجنسية أعلى بكثير، كما تشهد بذلك ديليفين التي تعرف عن نفسها بأنها ثنائية الميول الجنسية. تقول العارضة بشكل صريح، "أريد القول إنني أفهم الأمر... أن تقول المرأة لك إنك لا تمارس الجنس بشكل صحيح مسألة شديدة التعقيد بالنسبة إليها. إنها تقضي على الأنا، وهو أمر لا يستطيع معظم الرجال تحمله".

بالنسبة إلى بعض الرجال المغايرين، قد يكون سماع ذلك مؤلماً. لكنهم الطرف الذي يحتاج أكثر من غيرهم إلى مشاهدة هذا الوثائقي. لأن سد فجوة النشوة هو جزء من مسؤوليتهم. ويعد تخصيص الوقت لإعطاء الأولوية لمتعة الشريكة طريقة ممتازة للشروع في ذلك. هناك سبب وراء اكتشاف الأبحاث أن ما يصل إلى 80 في المئة من النساء قد يتظاهرن ببلوغهن الذروة الجنسية.

لكن الأمر سيتطلب بذل النساء بعض الجهد أيضاً. كما يوضح "كوكب الجنس"، فإن العار الذي يربطه المجتمع بالنشاط الجنسي الأنثوي هو أحد أكبر العوائق أمام المساواة الجنسية بين الجنسين. لأنه لا يعيق تحدث النساء بصراحة عن رغباتهن فحسب، بل يمنعهن من التعرف إليها في المقام الأول. كيف يمكنك إخبار شخص ما بما تريده في السرير إذا لم تكن أنت نفسك تدري؟

لو شعرت أنا وصديقاتي بالحرية الجنسية الكافية للتحدث عن أجسادنا وممارسة العادة السرية عندما كنا في المدرسة، ليس لدي شك في أننا جميعاً كنا سنتجنب كثيراً من التجارب الجنسية السيئة. أعتقد أيضاً بأن مشاهدة "كوكب الجنس" كانت ستساعدنا بشكل كبير. لأننا في مرحلة أخرى من البرنامج نشاهد ديليفين تتحدث إلى الخبراء حول التفسير العلمي للعادة السرية وكيفية تأثر الدماغ عندما نشعر بالنشوة الجنسية. نرى رسومات بيانية مفصلة للمهبل. وفي مرحلة ما، رأينا العارضة تصنع نسخة طبق الأصل من مهبلها باستخدام الصلصال. هذه أمور مؤثرة خاصة عندما نأخذ في الاعتبار أن ديليفين هي إحدى أكثر الشخصيات التي يتم التقاط صور لها في العالم وجزء لا يتجزأ من مجتمع الميم.

أقصد من كل هذا القول إن مشاهدة هذه السلسلة الوثائقية كانت ستحدث فرقاً هائلاً لو أنها صدرت عندما كنت أصغر سناً - وأعلم أن كثيرين آخرين سيقولون الكلام ذاته. ولكن التقدم يحدث في أماكن أخرى أيضاً، مهما كان يبدو بطيئاً. أصبحت النقاشات حول المتعة الجنسية للإناث أكثر حضوراً في الثقافة الشعبية. في عام 2019، خصص فيلم وثائقي بأكمله للحديث عن الفرج. غالباً ما تحقق المحادثات حول صحة المهبل انتشاراً واسعاً عبر منصة "تيك توك". حتى إن غوينيث بالترو قامت ببعض الدعاية الجيدة للمهبل من خلال منتجات العناية الخاصة بها. أستطيع لمس الفرق أيضاً بين صديقاتي اللواتي يتحدثن الآن بصراحة عن الأمور التي يحببنها في الفراش، وما هي الألعاب الجنسية التي بدأن باستخدامها.

قبل أعوام قليلة، كان من المستحيل عملياً تخيل أننا سنشرع في الحديث بهذه الطريقة. لكننا نقوم بذلك، والتغيير يحدث، وخير دليل على ذلك هو عرض وثائقي "كوكب الجنس".

"كوكب الجنس" يعرض حالياً على قناة "بي بي سي 3"

© The Independent

المزيد من منوعات