Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا تتجه إلى حظر بيع نفطها إلى مؤيدي السقف السعري

ربما تخفض موسكو إنتاجها وآلية ردها ستدخل حيز التنفيذ في ديسمبر

ذكرت "بلومبيرغ" أن روسيا تدرس وضع حد أدنى للسعر لمبيعاتها النفطية الدولية (رويترز)

تدرس روسيا خيارات عدة لمواجهة سقف السعر الذي تفرضه القوى الغربية على نفطها.

وقد كشفت صحيفة "فيدوموستي"، الأربعاء السابع من ديسمبر (كانون الأول)، أن من بين الخيارات حظر مبيعات النفط لبعض الدول ووضع حد أقصى للخصم الذي ستبيع به خامها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودخل الحد الأقصى للسعر البالغ 60 دولاراً للبرميل، الذي وضعته دول مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي وأستراليا، حيز التنفيذ يوم الإثنين في محاولة لتقليص قدرة روسيا على تمويل حربها في أوكرانيا.

ومن شأن خيار حظر مبيعات النفط لجميع الدول التي أيدت هذا السقف، حظر المبيعات من خلال وسطاء وليس من روسيا مباشرة فحسب.

والخيار الثاني الذي يخضع للبحث هو حظر الصادرات بموجب عقود تتضمن شرط سقف السعر، بغض النظر عن البلد المستفيد.

وذكرت الصحيفة أن الخيار الثالث سيضع حداً أقصى للخصم من أسعار خام الأورال الروسي عن خامات القياس العالمية.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك قال، الثلاثاء، إن آلية رد روسيا على سقف أسعار النفط ستدخل حيز التنفيذ في ديسمبر . وفي وقت سابق قال إن روسيا قد تخفض إنتاجها النفطي لكن ليس بدرجة كبيرة.

وذكرت "بلومبيرغ" أن روسيا تدرس أيضاً وضع حد أدنى للسعر لمبيعاتها النفطية الدولية.