Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أبرز التطورات في الحلقة السادسة من الموسم الخامس من "حكاية الخادمة"

بالطبع، لم تستمر البهجة التي شهدتها حلقة الأسبوع الماضي طويلاً

إليزابيث موس في "حكاية الخادمة" (هولو)

الأسبوع الماضي، منحنا مسلسل "حكاية الخادمة" The Handmaid’s Tale انفراجاً موقتاً من المآسي. خرجنا للاحتفال وتناول الشراب والاستماع إلى الموسيقى. شاهدنا البطلين لوك (الممثل أو- تي فاغبينلي) وجون (الممثلة إليزابيث موس) يستمتعان حقاً بينما كنا نحن - الجمهور المنهك عاطفياً - نحاول نسيان السياق العام للحكاية. أقدم لوك وجون على القيام برحلة محفوفة بالأخطار إلى "نو مانز لاند" لاستلام مخزن رقمي صغير يحتوي على معلومات عن ابنتهما هانا. ونظراً إلى أن "حكاية الخادمة" هو أكثر مسلسل منسجم مع نفسه، عرفت أن استمتاعهما لن يستمر طويلاً.

جون أسيرة... مرة أخرى

لم تستطع جون ولوك الخروج بسلام من "نو مانز لاند" وفي حوزتهما مخزن المعلومات، لكن الكشف عن هوية معتقليهما يستغرق بعض الوقت. تقول جون إنهم ليسوا من جلعاد. تنبعث من الشاحنة رائحة مطهرات نفاذة كانت ستعتبر "غير صحية" بمعايير الدولة ذات القوانين القاسية والمهووسة بالخصوبة بشدة. القدرة المتبصرة على قراءة الموقف هي كل ما تبقى لناجية مثل جون. يبدو أن حدس البقاء لديها يفوق في بعض الأحيان رغبتها فيه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

خلال معظم الحلقة التي تحمل عنوان "معاً"، نرى لوك وجون محبوسين في زنزانتين متجاورتين لا يمكن التمييز بينهما في مكان غير معروف. يسيطر الفزع على لوك، يتحرك بسرعة ولا يتوقف عن الثرثرة. لكن جون تمتلك قدرة خارقة على التزام الهدوء في المواقف الشديدة. حتى إنها تمكنت من تهدئة لوك. لقد كانت في هذا المكان عينه مرات عدة من قبل، قابعة في غرفة مظلمة وغير متأكدة من أنها ستغادرها على الإطلاق.

لوك محق في خوفه، الوضع جحيمي. تعرض للضرب عندما قاوم فصله عن جون. بدورها، تلوم جون نفسها لأنها سمحت أساساً لـلوك بالمغامرة بالذهاب إلى "نو مانز لاند". كانت هي من يعرف تماماً إلى أي حد قد تسوء الأمور. لقد أدركت شخصياً مدى فساد ووحشية هذا العالم المظلم، حيث يقوم رجال مقنعون بالضرب على الزنزانات فعلياً لإبقاء الأسرى مضطربين وخائفين.

لكن في مرحلة ما من الحلقة، يتحول لوك من حال الذعر إلى الاستسلام. يقول لزوجته عبر القفص الذي يفصل بينهما، "المرة الماضية، لم نتمكن من وداع بعضنا". لكن جون تعترض بشدة على قوله. تخبره، وتخبر الجمهور للمرة الأولى (على ما أظن)، أن "الأمل" هو الشيء الذي أبقاها على قيد الحياة خلال جولتها الأولى عبر جلعاد. الأمل بأنهما سيعثران على بعضهما بطريقة ما، وهذا بالضبط ما حدث. تقول، "سنفعل ذلك مرة أخرى".

نيك سيصبح أباً... مجدداً

في هذه الأثناء في جلعاد، يتم تعليق خطط لانتزاع رحم إستر (الممثلة مكينا غريس) - بتصوري لإعطائه إلى خادمة أكثر استعداداً - عندما يدرك الأطباء أنها حبلى في أسبوعها الثالث. أخبرت ليديا (آن دود) أن القائد بوتنام اغتصبها، وهي المأساة ذاتها التي كانت ليديا تدربها على تحملها، وإن كان ذلك في سياق سيناريو مسيء آخر تسميه جلعاد مراسم دينية. تصرخ إستر المقيدة إلى سرير المستشفى من الألم عندما تقترب ليديا منها، وتضرب السرير بعنف. كان المشهد مبكياً.

لكن هل تعلمون ماذا يقال في جلعاد؟ اغتصاب امرأة ما هو فرصة لرجل آخر. كان بوتنام ينغص حياة لورانس (برادلي ويتفورد) ونيك (ماكس مينغيلا) لفترة من الوقت. وفي الآونة الأخيرة، دمر أحلام لورانس بـ"بيت لحم الجديدة". يمنح حمل إستر لورانس فرصة الانتقام متخفياً تحت ستار القوانين. يتفق القادة على وجوب إعدام بوتنام على جريمة "اغتصاب ممتلكات غير مخصصة". أثناء تناوله وجبة الإفطار يطلق نيك النار على رأسه على مرأى السيدة بوتنام.

لورانس هو واحد من أكثر الرجال الفظيعين والمثيرين للفضول في المسلسل. إنه يمتلك الالتزام الأخلاقي الشديد نفسه حيال كل الأمور تقريباً. مقارنة بالرجال الأشرار فعلياً مثل بوتنام، يمكن أحياناً الاعتقاد بأنه رجل جيد. مع ذلك، إنه ليس كذلك. إنه ببساطة براغماتي لا يرحم. وماذا عن نيك؟ يتفهم المرء شعور زوجته بالضيق عندما يعود إلى المنزل بعد يوم طويل من القتل الذي تشرف عليه الدولة. أما روز، فهي قلقة حيال طبيعة نيك الشخصية، لكنه يؤكد لها أن كل ما يفعله هو جعل جلعاد أكثر أماناً لـ ... طفلهما!

سيرينا في الأسر... مرة أخرى

في البداية، بدا أنه تم نقل سيرينا (إيفون ستراهوفسكي) موقتاً إلى قصر ويلير لحمايتها من جون. من الواضح الآن أنها في سجن للحوامل.

تقوم عائلة ويلير بإنشاء جناح ولادة في علية قصرهم حتى لا تضطر سيرينا إلى الذهاب إلى المدينة لإجراء تصوير بالأمواج فوق الصوتية. حتى إنهم رتبوا لها موعداً غرامياً مع طبيب نسائي حتى تتمكن من العثور على أب لطفلها الجديد. منعوها من التجول في المكان بحجة ضغط دمها المرتفع قليلاً. إنها مفارقة مثيرة للسخرية حقاً. كل ما كان مطلوباً لكبح جماح طموح سيرينا أخيراً هو أن تنجب الطفل الذي لطالما أرادته.

على كل، تسمع سيرينا بعض الأخبار الجيدة غير المتوقعة. اتضح أن أتباع السيد ويلير هم الذين يقفون وراء اعتقال جون ولوك، وهو يعد بإيجاد حل لمشكلة جون... إلى الأبد. وعلى ما يبدو، لم تتمكن الأمومة الوشيكة من التخفيف كثيراً من تعطش سيرينا للدماء. إنها تتوسل للسماح لها بالذهاب لرؤية العدالة تتحقق بنفسها.

بمجرد أن يؤكد رجال ويلير أن لوك حصل على إقامة قانونية في كندا، قرروا التخلص منه مرة أخرى عند الحدود (نأمل في أن يكون مخزن المعلومات مخفياً في مكان ما). الحمد لله. تعتقد جون بأنها في طريقها إلى جلعاد عندما أوقف حارس ويلير الشخصي - رجل يدعى إيزرا - القافلة وسحب جون إلى حيث كانت سيرينا تنتظر.

مثل شخصية سينمائية شريرة حقيقية لا يمكنها مقاومة إلقاء خطاب آخر مثير للسخرية، تطلب سيرينا من إيزرا إزالة قيود جون حتى تتمكن من الصلاة. تعبر جون عن امتعاضها وتدخل في الخدعة، وتصلي من أجل أطفالها. قالت لها، "أتمنى أن يفعلوا أفضل مما فعلنا". توجه سيرينا البندقية، وتخطو خطوة نحو جون، وتدور بشكل غير متوقع لتطلق النار على إيزرا (الذي أعتقد بأنه كان يرتدي سترة واقية من الرصاص لكنه واصل الاشتراك في الخدعة بما يكفي لهرب العدوتين اللدودتين سوية). تبين أن الشيء الوحيد الذي تكرهه سيرينا أكثر من جون هو أن يملي أحد ما يجب عليها فعله.

إذاً، نزولاً عند أمر المتآمرة معها منذ وقت بعيد، تجلس جون في مقعد السائق في سيارة إيزرا. تجلس سيرينا في المقعد الخلفي، لذا فهي أشبه برحلة في سيارة أجرة من كونها تحية للفيلم الرومانسي الكوميدي "ثيلما ولويز" Thelma & Louise. بغض النظر عن قصر مدة الهدنة هذه، فمن المثير أن نراهما في الجانب نفسه مجدداً.

© The Independent

المزيد من فنون