Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسواق الدولية تنتعش والتركيز على اجتماع المركزي الأميركي

تخفيف القيود في الصين يدعم عودة الأسهم الآسيوية والذهب في صعود مع انخفاض الدولار

ارتفعت الأسهم الأوروبية، بدعم من شركات الطاقة والرعاية الصحية (أ ب)

ارتفعت الأسهم الأوروبية، بدعم من شركات الطاقة والرعاية الصحية، مقتفية أثر الأسواق الآسيوية التي صعدت وسط توقعات بأن تخفف الصين قيود مكافحة "كوفيد-19" بعد الاحتجاجات الأخيرة.
وصعد المؤشر "ستوكس 600" بواقع 0.3 في المئة وكان المؤشر سجل أمس الاثنين أسوأ مستوى له في ما يقرب من أسبوعين على خلفية الاحتجاجات في الصين والمخاوف من تأثير قيود "كوفيد" على النمو الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

الأسهم الآسيوية
وسجلت الأسهم الآسيوية ارتفاعاً قوياً وسط ترقب لمؤتمر صحافي لمسؤولي الصحة في الصين في ظل توقعات بأن تؤدي الاضطرابات العامة الأخيرة إلى تخفيف مبكر لقيود "كوفيد-19".
وأصدرت لجنة الصحة الوطنية الصينية إخطاراً بزيادة عمليات التطعيم ضد "كوفيد" لكبار السن وتقليص الوقت بين الجرعات، فيما أشار مسؤول صحي إلى أن الاضطرابات سببها التنفيذ المفرط وليس الإجراءات نفسها.
ويترقب المستثمرون عدداً من المؤشرات الاقتصادية، من بينها نشر بيانات التضخم في ألمانيا لشهر نوفمبر (تشرين الثاني) المتوقعة في وقت لاحق اليوم والتي تشير التقديرات إلى أنها ستنخفض عن الشهر السابق، إلى جانب البيانات النهائية لثقة المستهلكين في منطقة اليورو لنوفمبر.

وتراجع الدولار أمام عدد من العملات الأخرى اليوم الثلاثاء وفقد بعض المكاسب التي سجلها في ختام الجلسة السابقة وسط المخاوف المتزايدة بسبب قيود مكافحة فيروس كورونا في الصين.
وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل سلة العملات، 0.4 في المئة إلى 106.23 بعد ارتفاعه 0.5 في المئة في ختام الجلسة السابقة.
واحتفظت العملة الأميركية بدعم هامشي من تصريحات تشير إلى السياسة المتشددة التي جاءت على لسان مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأميركي" الليلة قبل الماضية.

التشدد النقدي
وتترقب السوق تصريحات رئيس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول غداً الأربعاء بحثاً عن أي إشارات جديدة عن المزيد من التشديد النقدي. كما ينتظر بيانات الوظائف الأميركية الرئيسية لشهر نوفمبر والتي من المقرر صدورها يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرفع المركزي الأميركي أسعار الفائدة 50 نقطة أساس إضافية عندما يجتمع يومي 13 و14 ديسمبر (كانون الأول).
وارتفع اليوان في الخارج 1.2 في المئة إلى 7.1607 للدولار بعد بيان صادر عن الحكومة الصينية أعلن عن عقد مؤتمر صحافي لخبراء من لجنة الصحة الوطنية ووكالتين أخريين معنيتين بمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الثلاثاء بشأن فيروس كورونا، والذي من المحتمل أن يشهد الإعلان عن تخفيف قيود كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


كما صعد اليوان في الصين 0.66 في المئة إلى 7.1594 للدولار. وعزز الجنيه الاسترليني موقفه أمام الدولار مرتفعاً 0.4 في المئة إلى 1.2007 دولار.
كما صعد اليورو 0.4 في المئة إلى 1.0382 دولار بعد أن سجل أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 1.0497 دولار في ختام الجلسة السابقة.

الذهب يرتفع مع انخفاض الدولار

وارتفعت أسعار الذهب، بدعم من ضعف الدولار بينما يترقب المستثمرون مزيداً من الوضوح بشأن موقف مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأميركي" في ما يتعلق برفع أسعار الفائدة.
وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.7 في المئة إلى 1753.34 دولار للأوقية "الأونصة" كما ارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.7 في المئة إلى 1752.60 دولار.
وانخفضت أسعار السبائك بنحو واحد في المئة في الجلسة السابقة بعد تصريحات متشددة من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي الأميركي. وقال العضوان بالمجلس جيمس بولارد وجون وليامز "إن الطريق ما زال طويلاً لمحاربة التضخم".
وانخفض مؤشر الدولار 0.4 في المئة، مما جعل الذهب أرخص للمشترين في الخارج. ويعتبر الذهب أيضاً حساساً لارتفاع أسعار الفائدة لأنه يزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالأصول التي لا تدر عوائد.
المستثمرون والمركزي الأميركي

وسينصب تركيز المستثمرين الآن بشكل مباشر على رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول، الذي من المقرر أن يتحدث في مؤتمر بمعهد بروكينغز غداً الأربعاء.
وفي الوقت نفسه، انتشرت الشرطة الصينية بأعداد كبيرة في بكين وشنغهاي لمنع المزيد من الاحتجاجات المناهضة لقيود "كوفيد-19".

المزيد من أسهم وبورصة