Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يستكمل نيمار مشوار المونديال بعد إصابته في الكاحل؟

أسهم نجم البرازيل في فوز بلاده على صربيا قبل الخروج من الملعب باكياً

نيمار دا سيلفا مهاجم المنتخب البرازيلي يغادر الملعب مصاباً خلال مواجهة صربيا في كأس العالم 2022 (أ ف ب)

أفسدت دموع مهاجم المنتخب البرازيلي نيمار دا سيلفا الأمسية السعيدة لبلاده، حيث خرج مصاباً من مباراة الفوز على صربيا بنتيجة (2-0)، الخميس 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، في الجولة الأولى من دور المجموعات بنهائيات كأس العالم التي تستضيفها قطر بين 20 نوفمبر (تشرين الثاني) و18 ديسمبر (كانون الأول).

نيمار (30 سنة) لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، والذي يعد النجم الأول للبرازيل في السنوات الأخيرة وحامل لواء السامبا في طريق البحث عن لقب مونديال 2022 تعرض لإصابة في كاحل ساقه الأيمن بعد تدخل قوي على قدمه في الدقيقة 69، وعلى رغم محاولاته لاستكمال المباراة اضطر للخروج في الدقيقة 80 وحل جناح مانشستر يونايتد الإنجليزي أنتوني بديلاً له.

ويبدو أن الإصابات الملازمة لكأس العالم عادة لا ينوي نيمار الإقلاع عنها، حيث أصيب في ظهره خلال مونديال البرازيل عام 2014، وكسرت قدمه قبل انطلاق مونديال روسيا 2018، ليتسبب في كل مرة في قلق بالغ لجماهير بلاده التي تضعه أيقونة لمنتخبها وتعول عليه في إعادة كأس البطولة الذهبي إلى أرض كرة القدم بعد الغياب طوال 20 سنة من آخر تتويج في نسخة كوريا واليابان عام 2002.

ويترقب الجهاز الفني للمنتخب البرازيلي بقيادة المدرب الوطني تيتي الفحص الطبي الذي سيخضع له اللاعب خلال الساعات المقبلة لتحديد موقفه سواء بالاستمرار في البطولة أو نهاية حلمه.

وقال رودريغو لاسمار طبيب المنتخب البرازيلي إنه يجب الانتظار ما بين 24 إلى 48 ساعة قبل تقييم مستوى إصابة نيمار، وبالتالي معرفة مدة غيابه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلق المدرب تيتي، "نثق أن نيمار سيواصل اللعب في كأس العالم، لم أشاهد إصابته لكنني أعلم أنه يملك القدرة على تجاوز ذلك".

ولعب مهاجم باريس سان جيرمان، أغلى لاعب في العالم عقب انتقاله القياسي مقابل 222 مليون يورو من برشلونة الإسباني، دوراً حيوياً في فوز البرازيل بمباراتها الافتتاحية حيث توغل داخل منطقة الجزاء ليمرر الكرة إلى فينيسيوس جونيور الذي مررها إلى ريتشارليسون ليسجل الهدف الأول في الشوط الثاني.

وقال ريتشارليسون، الذي أطلق ركلة خلفية رائعة ليحرز الهدف الثاني للبرازيل، إنه تحدث إلى زميله للاطمئنان على إصابته.

وقال، "يبدو أنه يعاني من إصابة في الكاحل وأبلغته بضرورة وضع الكثير من الثلج عليه للتعافي في أسرع وقت ممكن ليكون جاهزاً بنسبة 100 في المئة للمباراة المقبلة، عند العودة للفندق سأذهب وأرى كيف حاله".

وتصدر المنتخب البرازيلي المجموعة السابعة برصيد ثلاث نقاط متفوقاً بفارق هدف على سويسرا التي فازت بنتيجة (1-0) على الكاميرون التي باتت في المركز الثالث ومن بعدها صربيا في ذيل المجموعة.

وتخوض البرازيل ثاني مبارياتها في دور المجموعات أمام سويسرا، الاثنين المقبل، باستاد 974، بحثاً عن الحسم المبكر للتأهل إلى الدور الثاني.

المزيد من رياضة