Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحسابات المعقدة عنوان المجموعة الثانية في مونديال 2022

المنتخب الإنجليزي ينظر بعيداً لتكرار إنجاز 1966 وأميركا تتحدى إيران وويلز

يشارك المنتخب الإنجليزي في كأس العالم 2022 بقائمة لاعبين تبلغ قيمتها الإجمالية 1.4 مليار يورو (رويترز)

يستعد المنتخب الإنجليزي لكرة القدم للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر بين 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي و18 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، على أمل استكمال مهمة بدأها في النسخة الماضية التي أقيمت في روسيا عام 2018، حين وصلت كتيبة المدرب غاريث ساوثغيت إلى المربع الذهبي للمرة الأولى منذ 1990، وما يعزز من طموحات منتخب الأسود الثلاثة أنه بلغ نهائي بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2020" قبل الخسارة أمام إيطاليا.

ويسير المنتخب الإنجليزي المدجج بالنجوم خلف حلم تحقيق اللقب المونديالي الثاني في تاريخه بعد اللقب الأول الذي حسمه عام 1966 على أرضه بين جماهيره.

وفي طريقه نحو تحقيق الحلم الغائب منذ 56 سنة، أوقعت قرعة دور المجموعات المنتخب الإنجليزي في مجموعة لا تبدو صعبة على المستوى الفني، لكنها تحمل سمة التعقيد نظراً للخلفيات التاريخية والسياسية للمتنافسين فيها.

ويعد المنتخب الإنجليزي الأوفر حظاً  (نظرياً ) لصدارة مجموعته والتأهل لأدوار خروج المغلوب، وذلك بالنظر لقوته وتصنيفه المرتفع بين القوى العالمية في اللعبة، إذ يحتل المركر الخامس في ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بقائمة لاعبين تبلغ قيمتها الإجمالية 1.4 مليار يورو.

وسبق للمنتخب الإنجليزي المشاركة في 15 نسخة لكأس العالم، وكان ترتيبه الأعلى في 1966 حين حقق اللقب، لكنه منذ ذلك الحين يسعى لتكرار إنجازه دون جدوى.

ولعب منتخب الأسود الثلاثة 69 مباراة في تاريخ المونديال فاز في 29 وتعادل في 21 وخسر 19 مباراة، وسجل لاعبوه 91 هدفاً وتلقت شباكه 63 هدفاً.

وتعول الجماهير الإنجليزية في بحثها عن إعادة البطولات إلى مهد كرة القدم على المدرب الوطني غاريث ساوثغيت (52 سنة) الذي تولى مهمته في 28 سبتمبر (أيلول) 2016، ومنذ ذلك التاريخ قاد منتخب بلاده في 76 مباراة لتحقيق 48 فوزاً و14 تعادلاً و14 هزيمة، مع تسجيل 173 هدفاً وتلقي 64 هدفاً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتحتوي قائمة إنجلترا على عدد كبير من نجوم الصف الأول في اللعبة مثل القائد والهداف هاري كين وجناج تشيلسي رحيم ستيرلنغ وجناح مانشستر سيتي فيل فودين ونجوم الوسط جوردان هندرسون وماسون ماونت وجود بيلينغهام وديكلان رايس وبوكايو ساكا.

وتلقت إنجلترا صدمات عدة بسبب الإصابات التي لحقت ببعض النجوم خلال الفترة الأخيرة أبرزها إصابة ظهيري نادي تشيلسي بن تشيلويل وريس جيمس وتأكد غيابهما عن البطولة.

ولم يسبق لإنجلترا مواجهة إيران في أي مناسبات كروية لتكون مباراتهما الأولى المقرر إقامتها يوم الإثنين 21 نوفمبر في استاد خليفة الدولي، هي المقابلة الافتتاحية في التاريخ المشترك بينهما.

وعلى النقيض تماماً الحالة بين إنجلترا وويلز، فقد سبق أن التقيا في 103 مباريات شهدت فوز إنجلترا في 68 مواجهة والتعادل في 14 وفوز ويلز في 14 مباراة.

أما في مواجهة أميركا فقد أقيمت 11 مباراة بين الطرفين، فازت إنجلترا في ثمانية وتعادلا في واحدة وفازت أميركا في مباراتين.

أما ثاني منتخبات المجموعة هو أميركا صاحب التصنيف الـ16 عالمياً بقائمة مميزة تبلغ قيمتها التسويقية قرابة 210 ملايين يورو، يقودها المدرب الوطني غريغ برهالتر (49 سنة) الذي عين في الثاني من ديسمبر 2018، وقاد الفريق في 56 مباراة حتى الآن.

وتعد هذه المشاركة هي الـ11 لأميركا في كأس العالم، وكان أفضل مراكزه هو تحقيق المركز الثالث في النسخة الأولى للبطولة التي أقيمت عام 1930.

وخلال 10 مشاركات سابقة لعب المنتخب الأميركي 33 مباراة فاز في ثماني منها وتعادل في ست مواجهات وخسر 19، وسجل لاعبوه 37 هدفاً وتلقت شباكه 62.

وأعلن المدرب برهالتر قائمة المنتخب الأميركي للبطولة، الخميس 10 نوفمبر، وضمت عدداً  كبير اً من النجوم على رأسهم كريستيان بوليسيتش لاعب تشيلسي وويستون ماكيني لاعب يوفنتوس وسيرجينو ديست لاعب ميلان وثنائي ليدز يونايتد برندن آرونسون وتايلر آدامز.

وقال برهالتر، "قرارات القائمة النهائية دائماً ما تكون صعبة، ونقدر إسهامات الجميع الذين ساعدونا للوصول لهذه المرحلة، نعتقد أن لدينا مجموعة موهوبة وروح فريق قوية، وفريقاً جاهزاً للمنافسة".

وسبق للمنتخب الأميركي مواجهة نظيره الإيراني في مباراتين، شهدت إحداهما فوز إيران والثانية تعادل الطرفين، ولم يكتب لأميركا الفوز حتى الآن، كما واجه منتخب النجوم الأميركية ويلز في مباراتين حقق الفوز في واحدة وتعادلا في الثانية.

المنتخب الإيراني هو ثالث منتخبات المجموعة الثانية وهو إحدى القوى الكروية الآسيوية الكبرى ويحتل المركز 20 عالمياً بقائمة تبلغ قيمتها الإجمالية 67 مليون يورو.

وسبق للمنتخب الإيراني الظهور في المونديال خمس مرات، وكان أفضل مركز حققه هو 14 في نسخة البطولة عام 1978.

واستعان المنتخب الإيراني بخبرات المدير الفني البرتغالي المخضرم كارلوس كيروش (69 سنة) الذي سبق له قيادة المنتخب في نسختي كأس العالم 2014 و2018.

أما المنتخب الويلزي فهو مفاجأة المجموعة بعدما تأهل من المحلق الأوروبي، ويحتل المركز 19 عالمياً بفريق يضم عدداً كبيراً من النجوم يتقدمهم القائد غاريث بيل.

وتعد هذه هي المشاركة الثانية لويلز في المونديال بعد نسخة 1958 حين حققت المركز السادس.

ويقود المدير الفني الويلزي روبرت بيج (48 سنة) منتخب بلاده في بطولة قطر، بعد فترة كافية من تولي مهمته في الثالث من نوفمبر 2020، حيث لعب الفريق تحت قيادته 28 مباراة حقق الفوز في 10 وتعادل في تسع وخسر تسع مباريات.

وضمت قائمة ويلز النهائية 26 لاعباً أبرزهم غاريث بيل نجم لوس أنجليس الأميركي، ونجم الوسط آرون رامسي والمهاجم دان جيمس والمدافع نيكو ويليامز.

المزيد من رياضة