Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استفاقة صلاح التهديفية هل تقوده لمنافسة المرعب هالاند؟

وصل الجناح الدولي المصري إلى الهدف السادس في الدوري الإنجليزي بفارق 12 هدفاً خلف الهداف النرويجي الشاب

محمد صلاح مهاجم ليفربول يسجل الهدف الثاني في شباك توتنهام بالدوري الإنجليزي (أ ف ب)

هز المهاجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي شباك توتنهام هوتسبير مرتين، ليقود فريقه للفوز على مضيفه اللندني بنتيجة (2-1) ضمن مباريات الجولة الـ15 بالدوري الإنجليزي الممتاز، ليرتفع رصيد "الريدز" إلى 19 نقطة يحتل بهم المركز الثامن في ترتيب المسابقة.

وجاء تألق صلاح (30 سنة) ليؤكد استفاقة الفرعون المصري وعودته للتهديف بعد فترة من الشك وتذبذب المستوى.

وتمكن صلاح أخيراً من التسجيل في أربع مباريات متتالية بكل البطولات، بداية من هز شباك أياكس الهولندي بهدف في دوري أبطال أوروبا، ثم تسجيل هدف في ليدز يونايتد بالدوري الإنجليزي، قبل العودة لتسجيل هدف قاتل في نابولي الإيطالي بآخر مباريات دور المجموعات ببطولة أوروبا، وأخيراً سجل ثنائية في توتنهام، ليجمع خمسة أهداف في آخر أربع مباريات.

وقبل هذه العودة التهديفية المميزة مر صلاح بفترة صعبة بالدوري الإنجليزي سجل خلالها ثلاثة أهداف فقط خلال 13 جولة (شارك في 11 مباراة منها)، ليصبح في موقع بعيد من صدارة الهدافين التي يعتليها النجم النرويجي إيرلينغ هالاند هداف مانشستر سيتي الإنجليزي برصيد 18 هدفاً.

وخلافاً للمستوى المتذبذب في الدوري الإنجليزي كان صلاح متألقاً في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، إذ سجل سبعة أهداف في ست مباريات ليعتلي صدارة ترتيب الهدافين بالمشاركة مع كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي.

وبعد استفاقة صلاح التهديفية في آخر مباراتين بالدوري الإنجليزي ارتفع رصيده إلى ست أهداف في المركز السادس متساوياً مع خمس لاعبين هم زميله في خط هجوم ليفربول روبرتو فيرمينو وجيمس ماديسون لاعب وسط ليستر سيتي وفيل فودين جناح مانشستر سيتي ويلفريد زاها جناح كريستال بالاس وكالوم ويلسون مهاجم نيوكاسل يونايتد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى رغم تقدم محمد صلاح في ترتيب هدافي البريمييرليج يبقى السؤال الأهم، هل سينجح في زيادة معدله التهديفي لمنافسة المتصدر هالاند أم أن حظوظ الجناح المصري في المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الموسم انتهت؟

ونجحت انطلاقة هالاند المبهرة في إبعاده عن منافسيه بفضل تسجيل 18 هدفاً في 12 مباراة ليصبح معدله التهديفي هو 1.5 هدف لكل مباراة، ومتوسط هدف كل 53 دقيقة لعب، وهي أرقام مذهلة مقارنة بأقرب ملاحقيه الدولي الإنجليزي هاري كين هداف توتنهام الذي سجل 11 هدفاً في 14 مباراة بمعدل 0.79 هدف لكل مباراة ومتوسط هدف كل 113 لعب.

ويحتل المهاجم الصربي ألكساندر ميتروفيتش المركز الثالث في القائمة برصيد تسعة أهداف، ثم يتقاسم مهاجم برينتفورد إيفان توني ولاعب وسط نيوكاسل ميجيل ألميرون المركز الثالث برصيد ثمانية أهداف لكل منهما.

وفي المركز الرابع يأتي الجناح البلجيكي لينادرو تروسارد والمهاجم الإسباني رودريغو لاعب ليدز يونايتد ولكل منهما سبعة أهداف.

ووسط حال التألق التي يعيشها صلاح مجدداً، أشاد به مدربه الألماني يورغن كلوب، قائلاً، "عندما تنظر إلى إحصاءات وأهداف ومساعدات مو، فهذا جنون".

وبات صلاح على بعد ثلاثة أهداف من تجاوز الأسطورة كيني دالغليش في قائمة أفضل هدافي ليفربول على الإطلاق، وقال كلوب إن قائد منتخب مصر لن يتوقف عند هذا الحد.

وأردف كلوب "ربما مر كيني دالغليش وروبي فاولر بأوقات لم يسجل كل منهما فيها، مو لن يتوقف، إنه من بين أفضل ثمانية هدافين في ليفربول ولن يتوقف".

وشارك صلاح في تسجيل أو صناعة 19 هدفاً في 20 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم، وهو رقم لم يتفوق عليه سوى مرة واحدة في هذه المرحلة في ستة مواسم قضاها مع النادي.

وأضاف الألماني، "حتى مع البداية البطيئة فلقد شارك في صناعة أعلى عدد من الفرص في أوروبا، لكننا لم نستغلها أو لم يستغلها".

"يمكن أن يحدث هذا لمهاجم، إنها مرحلة طبيعية تماماً، لكن في النهاية عندما تنظر إلى مسيرته بعد أربع أو خمس أو ست سنوات، سيتذكر الجميع أحد أفضل المهاجمين الذين رأيتهم على الإطلاق".

وواصل، "الليلة، أكثر ما أسعدني هو أنه سجل الهدفين وبعد ذلك لعب بشكل جماعي مع الفريق".

المزيد من رياضة