Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مزارعو أوروبا بدأوا استهلاك الحليب قبل 7,400 عام

آثار دهون ألبان في أوان فخارية تعود إلى القرن الـ54 قبل الميلاد، تعد أقدم دليل على تناول الناس الحليب في غذائهم

مستوطنو عصور ما قبل التاريخ، كانوا من أوائل المجموعات الزراعية في العصر الحجري الحديث في وسط أوروبا (رويترز)

وجدت دراسة علمية في المملكة المتحدة، أن مزارعي وسط أوروبا استخدموا الحليب في غذائهم لأول مرة قبل نحو 7,400 عام. فقد عثر علماء على آثار لدهون ألبان على جدران أوان فخارية، يعود تاريخها إلى القرن الرابع والخمسين قبل الميلاد.

واستهدفت تقنية البحث البروتينات من بقايا الدهون الحيوانية، ما يجعلها ملائمة على نحو فريد لتحديد المواد الغذائية الجديدة التي كان قد اعتمدها الإنسان في عصور ما قبل التاريخ.

البحث الذي أجرته "جامعة بريستول" حلل أكثر من 4,300 وعاء فخاري من 70 مستوطنةً للعثور على آثار بقايا الطعام. وأظهرت النتائج وجود تباين كبير في استخدام الحليب في مختلف أنحاء المنطقة، بحيث تبين وجود أدلة على دهون الألبان في أوعية السيراميك في 65 في المئة فقط من المواقع، الأمر الذي يشير إلى أن استخدام الحليب لم يتم اعتماده بشكل شامل من جانب هؤلاء المزارعين الأوائل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تجدر الإشارة إلى أن مستوطني عصور ما قبل التاريخ، كانوا من أوائل المجموعات الزراعية في العصر الحجري الحديث في وسط أوروبا، التي عرفت باسم ثقافة  Linearbandkeramik (LBK).

وقد عمل الباحثون - من خلال التركيز على المواقع وأواني السيراميك التي تحتوي على مخلفات ألبان - على تحديد تواريخ رئيسة جديدة للعينات الكربونية المشعة، أي ما يقرب من 30 تاريخاً رئيساً، من شأنها أن تقدر المرحلة الزمنية التي تم خلالها الاعتماد على الألبان من جانب المزارعين.

وتبين أن تلك التواريخ الجديدة تنطبق على نشأة أقدم المستوطنات البشرية خلال منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد.

المؤلفة الرئيسة للدراسة الدكتورة إيمانويل كازانوفا، التي أجرت البحث أثناء استكمالها التحضير لنيلها شهادة الدكتوراه في الكيمياء الأثرية في "جامعة بريستول" تقول: "إنه لأمر مدهش أن نكون قادرين على تحديد التاريخ الدقيق لبداية استخدام البشر للحليب خلال عصور ما قبل التاريخ".

وتضيف: "لقد أدى تطور الرعي الزراعي للمواشي إلى تغيير النظام الغذائي البشري في عصور ما قبل التاريخ، من خلال إدخال سلع غذائية جديدة، كالحليب ومنتجات الألبان، التي لا يزال الإنسان الحديث يعتمد عليها في غذائه حتى يومنا هذا".

المؤلف الرئيس المشارك في البحث البروفيسور ريتشارد إيفرشيد من كلية الكيمياء في الجامعة نفسها، وصف هذه الدراسة بأنها "مهمة للغاية، لأنها تقدم رؤى جديدة حول الجدول الزمني للتغييرات الرئيسة التي تتأثر بها الممارسات المتبعة في مجال تأمين الغذاء البشري، والطرق التي تطورت من خلالها في مختلف أنحاء أوروبا".

وأشار الدكتور إيفرشيد إلى أن الدراسة "تقدم دليلاً واضحاً على أن منتجات الألبان كانت منتشرةً على نطاق واسع في مطلع العصر الحجري الحديث، على رغم الاختلافات في حجم نشاط استخدامها".

الدراسة نشرت في مجلة "محاضر الأكاديمية الوطنية للعلوم" Proceedings of the National Academy of Sciences (PNAS).

© The Independent

المزيد من جديد العلم