"بانيبال"...مراجعات كتب بالإنجليزية وترجمة نصوص لكتاب شباب

ملف عن الشاعر والروائي العراقي فاضل العزاوي

صدر عدد جديد من مجلة "بانيبال" التي تعنى بترجمة الأدب العربي الحديث إلى الإنجليزية (العدد 65 صيف 2019). افتتحت المجلة موادها بقصيدة "رجل يخرج من ذاته" للشاعر الفلسطيني سامر أبو هواش (ترجمة رافائيل كوهين)، بعدها نقرأ فصلاً طويلاً من رواية "خرائط التيه" للكاتبة الكويتية بثينة العيسى (ترجمة نانسي روبرتس)، وثلاث قصص من كتاب "الرجاء عدم القصف" للكاتب اليمني لطف الصراري (ترجمة سميرة قعوار)، وثلاث قصائد من ديوان "ثقوب واسعة" للشاعرة الفلسطينية فاتنة الغرة (ترجمة جوناثان رايت)، وفصلاً من الرواية الأخيرة للكاتب اليمني وجدي الأهدل "أرض المؤامرات السعيدة" (ترجمة وليم هيتشينز)، وثلاث قصص من كتاب "طعم الكرز" للكاتب أحمد المديني (ترجمة مبارك السريفي)، ونشرت المجلة فصلاً من الرواية الفائزة بجائزة الشيخ زايد للمؤلف الشاب "أمطار صيفية" للكاتب المصري أحمد القرملاوي (ترجمة صوفيا فاسالو).

وخصصت المجلة ملفاً شاملاً عن الكاتب والشاعر العراقي فاضل العزاوي، المقيم في ألمانيا منذ بداية السبعينيات. وأفردت المجلة 80 صفحة عن تجربة فاضل العزاوي الشعرية والروائية والنقدية. أسهم في الملف كتّاب عرب وأوروبيون، ناشرة المجلة مارغريت أوبانك كتبت في افتتاحيتها عن أعمال فاضل العزاوي التي ترجمت إلى الإنجليزية خلال الأعوام العشرين الماضية، قائلة إنها "أثارت الانتباه إليها كأعمال حداثية أصيلة آسرة بقفزاتها المفهومية وغنى مفاجآتها اللغوية وانفجاراتها الحسية"، في حين تحدث الكاتب العراقي فاروق يوسف عن مكانة العزاوي الأدبية في العراق والعالم العربي في مقالة بعنوان "أيقونة عراقية فريدة"، أما الناقد العراقي المعروف فاضل ثامر فقدم مراجعة مفصلة لتجربة فاضل العزاوي الشعرية والنثرية خلال ما يقرب من 60 عاماً من الإبداع المستمر. 

وقدم الشاعر الليبي- الأميركي خالد مطاوع الذي ينشر أعماله بالإنجليزية (وكان ترجم من قبل ديوانين للعزاوي إلى الإنجليزية وهما "في كل بئر يوسف يبكي" و"صانع المعجزات") شهادة، تحدث فيها عن تجربته في القراءة مع فاضل العزاوي والأثر الذي تتركه قصائد العزاوي في الجمهور الغربي.

وكتب الكاتب والناقد الألماني شتيفان فايدنر عن ترجمة رواية فاضل العزاوي "آخر الملائكة" إلى الألمانية. وفي كلمة بعنوان "فرصة سعيدة" روى المترجم الأميركي البروفيسور وليم هيتشينز الذي كان ترجم ثلاثاً من روايات العزاوي إلى الإنجليزية قصة المرة الأولى التي التقى فيها العزاوي في مؤتمر بالقاهرة. وفي مقالة بعنوان "فاضل العزاوي: أدبه وصمته" أشار الشاعر العماني المعروف سيف الرحبي إلى اهتمامه بنصوص العزاوي منذ البدايات الأولى.

وتضمن الملف، أيضاً مجموعة من قصائد فاضل العزاوي الجديدة التي نقلها رافائيل كوهين إلى الإنجليزية، إضافة إلى مقالتين لفاضل العزاوي، واحدة عن تجربته في الكتابة وأخرى عن قصة كتابته لنص "المخلوقات الجميلة" قبل نصف قرن والأثر الذي تركته على تطور الكتابة العربية الجديدة. ولعل أبرز ما تضمنه الملف هو الجزء الوفير الذي نشرته بانيبال من النص الجديد الذي وضعه فاضل العزاوي لـ "المخلوقات الجميلة" باللغة الإنجليزية وراجعته الكاتبة البريطانية هانا سومرفيل والذي سيصدر ككتاب كامل في لندن في العام المقبل.

وتحت عنوان "التأثيرات الأدبية" نشرت المجلة شهادة أدبية للكاتب اليمني وجدي الأهدل تحدث فيها عن بداياته مع الأدب وتجربته في الكتابة الإبداعية. وفي قسم مراجعات الكتب نشرت المجلة مقالات عن بعض الروايات العربية المترجمة إلى الإنجليزية والصادرة حديثاً عن دور النشر البريطانية والأميركية، مثل "مديح لنساء العائلة" للكاتب الفلسطيني محمود شقير (ترجمة بول ستاركي)، "الموت عمل شاق" للكاتب السوري خالد خليفة (ترجمة ليري برايس)، "كبرت ونسيت أن أنسى" للكاتبة الكويتية بثينة العيسى (ترجمة ميشيل هينجوم). ونقرأ في الختام مقالة للأكاديمي الفلسطيني بسام فرنجية عن رحيل الأكاديمي والمترجم والكاتب الفلسطيني عيسى بلاطة.

المزيد من ثقافة