Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هوس مواقع التواصل يجتاح الكويت وأرقام قياسية في عدد المستخدمين

هند الناهض: 3.9 مليون مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي في الكويت

8 مليار دولار عائدات التجارة الالكترونية عربياً في العام 2018 (مواقع التواصل)

تهيمن وسائل التواصل الاجتماعي على حياة الكويتيين بشكل لافت، محققةً أرقاماً قياسية من حيث استخدام السوشال ميديا أو التأثير في المجتمع والقرار السياسي في البلاد.

وتصدرت الكويت قائمة الدول العربية في تقرير  digital in 2018 الصادر عن شركة هوتسويت "hootsuite" المختصة في مجال شبكات التواصل الاجتماعي مؤخرا، بواقع 98% من إجمالي السكان الذين يستخدمون الإنترنت، في بلد سكانه وفقاً لآخر الإحصاءات، يبلغون 4.588 مليون نسمة منهم 1.385 مليون كويتي.

وتؤكد هند الناهض المتخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي لـ"اندبندنت عربية"، أن تطبيق "إنستغرام" يُعتبر الأكثر استخداماً بالنسبة إلى الكويتيين، إذ سجلت آخر الإحصاءات وجود 1.8 مليون مستخدم، 38 في المئة منهم إناث فيما نسبة الذكور 62 في المئة

وأضافت "يحتل تويتر المركز الثاني من حيث عدد المستخدمين، 1.68 مليون مستخدم، تشكل الإناث 25 منهم بينما الذكور نسبتهم 75 في المئة.

ويحتل تطبيق "سناب شات" المركز الثالث مع 1.65 مليون مستخدم منهم 55 في المئة إناث، فيما الذكور 45 في المئة. وهو التطبيق الذي يستقطب الشريحة الأكبر من الشباب.

فيسبوك في الصدارة

ولم تغفل الناهض الإشارة إلى أن "فيسبوك"، يبقى في صدارة المواقع استخداماً في حال حساب عدد المستخدمين من غير الكويتيين، بينما لا تغيير في مراكز بقية التطبيقات.

ويسخدم 3.1 مليون شخص في الكويت وسائل التواصل الاجتماعي عبر الهواتف النقالة بنسبة 73 في المئة من إجمالي عدد السكان.

ويحتل محرك غوغل الكويت المركز الثاني، يلي ذلك فيسبوك ثم أمازون فتويتر. ولفتت الناهض إلى أن الكويتيين يستهدفون المحتوى المرئي أكثر من البحث في النصوص.

 

صناعة الرأي

وسائل التواصل الإجتماعي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من صناعة الرأي العام في الكويت، إلا أن القوانين التي سنتها الدولة والتي تتعلق بالإعلام الإلكتروني من تشريعات وإجراءات قدمت التوعية وواجهت سوء الاستخدام، كان آخرها صدور قرار من النيابة في دولة بالتحقيق مع ناصر الدويلة، عضو مجلس الأمة السابق، بعد ثبوت كتابة تغريدات تسيء إلى السعودية وفقاً لصحف كويتية محلية.

التسويق الإلكتروني

وذكرت دراسة أكاديمية أن مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت مؤثرة في جميع مناحي الحياة الصحية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية في البلاد، كما بينت أن الكويتيين يقضون ربع يومهم تقريبا في متابعة "تويتر" و"واتس اب" و"الانستغرام" و"سناب شات"، أي بما يعادل 8 ساعات يومياً.

وبينت الدراسة التي أعدها قسم الاحصاء والبحوث في كلية العلوم بجامعة الكويت، أن  52 في المئة من مستخدمي مواقع التواصل كان بهدف التجارة، أي عمليات البيع او الشراء والإعلان عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، التي تحولت في الآونة الأخيرة إلى وسيلة لصناعة النجومية والشهرة وخصوصاً برنامجي "انستغرام" و "سناب شات"، وظهور مايعرف بـ"الفاشينيستا" أو دليل الموضة، وأصبحت حساباتهن تدر عليهن أموالا طائلة من خلال الإعلانات اليومية، وتعتبر "فاشينيستات الكويت" الأكثر متابعة عبر "سناب شات" من خلال عدد المشتركين.

 

إلى ذلك لفتت الناهض إلى أن "الكويت كانت من أوائل دول المنطقة التي أطلقت مفهوم مشاهير السوشيال ميديا، بدءاً بالناشطين السياسيين عبر تويتر، وصولاً إلى ظاهرة "الفاشينيستا"، فالكويت رائدة خليجياً في هذا المجال كما ترى".

وأشارت إلى أن نسبة التسويق الإلكتروني في الكويت والخليج عالية، حيث سجلت عائدات التسويق الإلكتروني عربياً العام الماضي أرباحاً بقيمة 8 مليارات دولار، مؤكدة على أن مستقبل التسويق الإلكتروني في الخليج باهر جداً، حيث أن تطبيقات الخدمات الإلكترونية تتصاعد، "العديد من مشاهير التواصل الاجتماعي تحولت حساباتهم اليوم إلى مواقع للتسويق".

وألمحت إلى رواج مصطلح الاقتصاد الاجتماعي (Social commerce)، وهو مصطلح جديد يركز على البيع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وترى الناهض أن ثمة اختلافاً بالتسويق الإلكتروني في الكويت من حيث الاعتماد على المشاهير في وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما في إنستغرام وسنابشات مقارنةً بما هو متعارف عليه عالمياً.

صحافة المواطن

وتحدثت الناهض عن انتشار مفهوم صحافة المواطن في الكويت، ما انعكس سلباً على الصحافة التقليدية التي بدأت بالفعل قبل أعوام قليلة التوجه إلى الإعلام الجديد، "صحافة المواطن لها قدرة وتأثير في صناعة الرأي العام الكويتي، وهناك تفاعل شعبي مع ما يُطرح من قبل الناشطين في هذا المجال، لا سيما أن صحافيين كثراً بدأوا بنشاطات مستقلة عن مؤسساتهم السابقة، الأمر الذي حولهم إلى وكالات أنباء متنقلة."

وكانت دراسة جامعة الكويت، أكدت أن وسائل التواصل الاجتماعي باتت تؤثر بشكل مباشر في العلاقات الإجتماعية، وأن 71 في المئة من عينة الدراسة تأثرت علاقاتهم سلباً لأسباب تعود إلى وسائل التواصل الجديدة، كما أن 62% من مستخدميها واجهتهم مشاكل مع اصدقائهم بسبب كتابة آراء مخالفة أو بسبب بعض التعليقات أو الحذف والإضافة التي تتسبب في غضب أو خلاف البعض.

المزيد من منوعات